طرق تحقيق السعادة بين الزوجين

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٧
طرق تحقيق السعادة بين الزوجين

السعادة بين الزوجين

السعادة الزوجية من القرارات المهمة لاستمرار الحياة الزوجية، وهي لا تأتي صدفة أو دون إصرار وإرادة من كلا الطرفين للوصول إليها في العلاقة الزوجية، ومن الخطأ الظن أنّ السعادة الزوجية يُمكن تحقيقها بتجنب المشكلات أو الحوارات بين الزوجين، فهذا الشيء من الأمور المستحيلة لأنّ الاختلاف البشري بطرق التفكير والحياة قائم وطبيعي. وفي الحقيقة السعادة الزوجية هي نتيجة قدرة الطرفين على تحمل مسؤوليات حياتهما وتخطي العقبات التي يواجهانها معاً، وهي أيضاً حصيلة تقبل كل منهما لرأي الآخر دون تحيز أو عصبية، وهناك العديد من الطرق والأسرار التي تحقق للزوجين السعادة في حياتهما، والتي سنذكرها في هذا المقال.


طرق تحقيق السعادة بين الزوجين

ذكاء المسافة

من الذكاء أن نعطي الإنسان الذي نحبه المساحة المطلوبة والمناسبة للتعبير عن حبنا له، ولكن من المهم أن نعطيه مساحته من الحرية الشخصية، فليس من الجيد أن تبقى المرأة طوال الوقت بجانب زوجها تسأله عما يفكر، وعما يفعل، ومن قابل في وظيفته أو عمله، أو لماذا سيفعل ذلك الأمر، أو لماذا فعل ذلك الشيء، وفي الوقت ذاته يجب على الزوجة أن لا تبتعد عن زوجها كثيراً لأنّ ذلك يُولد لديه شعوراً بأنّه غير مهم في حياتها وأنَّ لديها ما هو أهم وأغلى منه.


الاحترام

الاحترام من أهم الوسائل المستخدمة لإنشاء وبناء علاقة زوجية جيدة وسعيدة، لأنّه أساس التفاهم والحب والمودة بين الزوجين، ففي الوقت الذي يغيب فيه الاحترام بين الزوجين تبدأ العلاقة بالتشتت والضياع والبُعد، وبشكلٍ عام يُمكن التعبير عن الاحترام في مواقف حياتية متعددة، كاحترام رأي الآخر وعدم الاستهزاء أو السخرية به، وتجنب الحديث عن الآخر بأسلوب سلبي أو غير لائق أمام الناس.


عدم تدخل الأهل

مسألة احترام أهل الزوج أو الزوجة من الأمور المهمة لتحقيق السعادة الزوجية، ولكن هذا لا يعني أن الأهل لهم الحق والحرية في التدخل بأمور الزوجين الخاصة، لذلك يجب أن يُعطي الزوجين لعلاقتهما مع بعضهما البعض ما تستحقه وتحتاجه الحياة الزوجية من الخصوصية، فليس من الجيد أن تتحدث الزوجة عن تفاصيل حياتها مع أهلها، أو تستشير أهلها قبل أن تأخذ رأي زوجها، وكذلك الأمر بالنسبة للزوج.


الثقة المتبادلة

قد يؤدي تجسس أحد الزوجين على الآخر إلى هدم العلاقة الزوجية، فليس من الصحيح أن يراقب كلٌ منهما الهاتف الشخصي أو ملاحقة الآخر طوال الوقت للتأكد من عدم خيانته وصدقه، لأنّ هذه الأفعال ستلغي الثقة والاحترام بينهما.