طرق ترك الدخان

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ٣٠ يونيو ٢٠١٥
طرق ترك الدخان

التدخين

التدخين (Smoking) وهي عملية إحراق التبغ (غالباً) ثم استنشاق الدخان المنبعث من هذا الاحتراق، ويعتبر التدخين فعلٌ مُسلٍ باعثٍ للبهجة بالمقام الأول، إذ إنّ امتصاص المخدر الموجود في لفافة التبغ وهي مادة النيكوتين غالباً من خلال الرئة ومنها إلى الدم ومن ثم إلى باقي الجسم، يشعر المدخن بشعورٍ مهدّئ مريح (مخدّر)، وإضافة إلى النيكوتين يحتوي التبغ على الكثير من السموم التي تتشكّل نتيجة حرقه، ويستطيع الشخص التدخين بلصق الأوراق وبداخلها التبغ، أو بواسطة السجائر الجاهزة أو باستخدام الغليون أو الشيشة أو الغليون المائي (البونج).


أجبرت وزارة الصحة شركات التدخين وضع عبارة تحذيرية لكل من يشتري السجائر أو أي من المنتجات الأخرى، لتتأكّد أنّ المدخن يعرف مضار التدخين على جسده، فهو مُسببٌ أولٌ للسرطانات المختلفة وأكثرها وأهمها سرطان الرئة والفم، وهو مسببٌ للسكتات القلبة والجلطات الدماغية، حيث إنّه المسبب الأول لوفاة أكثر من خمسة ملايين إنسان سنوياً، ويزيد من ارتفاع الضغط العصبي والنفسي، بل إنّ المشكلة تتعدّى المدخن فالتدخين اللاإرادي يكاد يكون كارثة أيضاً، فينتج عنه كل الأمراض السابقة حتى لو لم يكن الشخص مدخناً، فيكفي أن يكون أحد أفراد عائلته مدخن، فهو قتل لأطراف لم تدخن بإرادتها كالأم وبالأخصِّ الأطفال، ولكل هذه الأسباب وغيرها عليك التفكير بالتوقف عن التدخين، وإليك الطرق لذلك:


طريقة الاقلاع عن التدخين

المعرفة

يجب أن تُقنِعَ نفسك بأنّك وبتركك التدخين ستؤمّن لنفسك حياة صحية بعيدة عن الأمراض أي عمراً بصحة أفضل. تعلم أكثر عن التدخين، اذهب إلى أقرب مكتبة واقتني أو استعر من مكتبة عامة قريبة كتباً عن مضار التدخين، أو قم بالبحث عبر الإنترنت عن الأمر، حاول أن تكره هذا الرفيق الذي لازمك منذ زمن، وهو يؤذيك من الداخل وأنت لا تدري، فكر كثيراً وضع كماً كبيراً من الكره في أفكارك تلك ووجهها له.


خلق انطباعاً سيئاً عن المدخنين

تذكر كل من عرفتهم وكان التدخين سبباً في موتهم أو مرضهم، أو حتى شكلهم السيئ مثلاً، حاول أن تتتغير قبل أن تصبح صورةً مُكررةً عنهم، بل انظر لأطفالك -إن وجد- وتذكر كم تضرهم بالتدخين، برائحتك، بمصروف التدخين من مال كان سيأمن لهم حياة أفضل، كثيرٌ من النساء يكون الحمل وخوفهم على طفلهم القادم سبباً في إقلاعهنَّ عن التدخين.


التدريج

لا تكن قاسياً على نفسك وتدرج بالعلاج، فلا تتوقف مرة واحدة فكلما كنت أقسى على نفسك كلما ضعفت أسرع، قلل من الكمية التي تدخنها أسبوعياً؛ وانقصها كل أسبوع بشكل متدرج تناقصياً، حتى تنسى مدى حبك للتدخين.


كُن إيجابياً

كُن إيجابياً في تفكيرك وذكر نفسك بقرارك وعظمته، وذكر نفسك بكم أنت مرتاحٌ لاتخاذه أخيراً، وكم سيستفيد جسمك ومن حولك ومن تحب من هذا القرار؟ توقف عن تذكر كل ما كنت تحبه في علاقتك السابقة مع السجائر، فكر كم أنت أفضل دونها؟ انظر إلى المرآة تمعن بأسنانك التي بدأت تستعيد صحتها، استنشق أنفاسك وتذكر أن رائحتك لم تعد مزعجة.


الرياضة

تعلم أن تمارس الرياضة باستمرار فهذا يقلل من رغبة الجسم للنيكوتين، والضغط وتسيطر على الوزن، إن كان الأمر يصبح أكثر صعوبة، عند هذه المرحلة إن وصلت لها ما عليك سوى طلب المساعدة، زُر أخصائي تغذية أو علاج طبيعي، لمساعدتك في تجاوز هذه الفترة التي ربما كانت صعبة لتواجهها لوحدك.


الاستشارة الطبية

قم بزيارة الطبيب وأخبره عن رغبتك الجادة بالاقلاع عن التدخين، إن لاحظت فتوراً في همتك فزيارة الطبيب ليس شرطاً لكنها محفز إضافي، اصنع معه برنامجاً خاصاً للاقلاع عن التدخين، سيعلمك الطبيب بوجود بعض البدائل لتعويض النيكوتين في الدم، وهي بدائل مؤقته كالعلكة (اللبان) أو لصق النيكوتين أو بخاخ النيكوتين، ويمكن أن يقترح عليك السجائر الالكترونية.


تجنب أوقات الفراغ

املأ وقتك بالأنشطة، ابتعد عن رفقائك الذي اعتدت التدخين معهم، زر الأماكن المفتوحة أو التي يمنع التدخين فيها، امضغ الكثير من اللبان لتنسى عادة مسك السيجارة والتدخين، اطلب مساعدة زوجك أو زوجتك أو والدتك في الأمر، فبالنهاية هم يقلقون على صحتك ويحبونك.

كن سعيداً بما أنت مُقدمٌ عليه وابتسم كلما فكرت بشخصك كإنسان لا يدخن. كشخص حر.