طرق حديثة للمذاكرة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٣ ، ٩ يوليو ٢٠١٧
طرق حديثة للمذاكرة

المذاكرة

يشعر كثير من الطلبة بالملل أثناء المذاكرة، كما يُوجد كثير من المشتّتات والعقبات، التي تحد من تركيز الطالب وفهمه للمادّة بشكلٍ جيّد، حيث يجد الطلبة صعوبة في تحديد وقت البدء بالمذاكرة، والطريقة والأسلوب المناسبين للدراسة والمراجعة، لذلك سنذكر في هذا المقال طرقاً حديثة تُساعد في اجتياز الامتحانات بأمان.


طرق حديثة للمذاكرة

التخلص من الملل

يُمكن التخلّص من الإحساس بالملل خلال المذاكرة، بجعل المواد التي تتم مذاكرتها أكثر تشويقاً وإمتاعاً، فمثلاً يُمكن تحويل المواقف الموجودة في المسائل الرياضيّة لمواقف خياليّة ومشوّقة، أو تبديل الشخصيّات المتواجدة في الكتب المدرسيّة بالشخصيّات المحبّبة للطالب في الأفلام والروايات والقصص، ويُمكن أيضاً قراءة الدروس بأصوات مضحكة وعالية؛ للحدّ من الملل والمشاعر السلبيّة.


استخدام الموهبة

يُوجد العديد من الأفكار الإبداعيّة لاستخدام الموهبة في المذاكرة، فعلى سبيل المثال يُمكن رسم صور وجداول ملوّنة للمعلومات التي يدرسها الطالب، ليعلّقها على الحائط في الغرفة الخاصّة، وذلك لتثبيت المعلومات في الذهن، وإذا كان الطالب يُحبّ الموسيقى والغناء، بإمكانه تأليف أغاني قصيرة لجمع المعلومات صعبة الحفظ؛ لأنّ هذه الطريقة تحفظ المعلومات من النسيان، وإذا امتلك عدد من الطلبة موهبة التمثيل، يُمكن تحويل الدروس إلى مسرحيّات قصيرة لتمثيلها مع الزملاء والأصدقاء في البيت أو المدرسة، فمثلاً يُمكن أن يُمثّل كلّ منهم شخصيّة تاريخيّة أو عنصراً كيميائيّاً، ثمّ الحديث عن الشخصيّة، أو دور العنصر في التفاعل، وهكذا ستكون المذاكرة أكثر متعة.


استخدام الكمبيوتر أو الهاتف

الجلوس على الكمبيوتر أو استخدام الهاتف المحمول في كثير من الأحيان لا يكون مضيعة للوقت، بل يُمكن استخدامهم للمساعدة في عمليّة المذاكرة، فإذا كان الطالب يحب الجلوس على الكمبيوتر أو المحمول لفترات طويلة، يُمكنه استغلال هذا الأمر في المذاكرة من خلال كتابة الدروس على الكمبيوتر، أو تحويلها إلى باوربوينت أو لوحات أو حتّى فيديوهات قصيرة، فليس من المهم الالتزام باستخدام الأوراق والأقلام خلال الدراسة، كما تُوجد العديد من الطرق والبرامج الإلكترونيّة على شبكة الإنترنت وظيفتها الأساسيّة هي مساعدة الطلبة وتحفيزهم على الدراسة.


تقمص الأدوار

من الممكن أن يتقمّص الطالب دور المدرّس، ويشرح الدروس لزملائه؛ فهذا الأمر يساعده على الاستيعاب والتذكّر بشكلٍ كبير جدّاً، ويُمكن تبادل الأدوار ليشرح كلّ من الطلبة جزءاً من الدرس، كما يُمكن أيضاً القيام بعمل اختبارات جماعيّة، وتوزيع مكافآت صغيرة، مثل الأقلام أو الحلوى على من يجيب بشكلٍ صحيح؛ لأنّ هذا بدوره يحفّز الطلبة، ويشجّعهم على التنافس.