طرق سحب المياه الجوفية

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٧ ، ٨ مايو ٢٠١٧
طرق سحب المياه الجوفية

المياه الجوفية

المياه الجوفية هي المياه المترسبة بين طبقات الأرض على مر الزمن، والمتجمعة بين مسامات الصخور المترسبة نتيجة تجمع المياه السطحية وكميات مياه الأمطار، وتختلف نسبة تجمعها في طبقات الأرض باختلاف نوع التربة، وسمكها، ونوعية الصخور، وطبيعة المسامات، وتُستخرج من باطن الأرض لدعم مشاريع عدة بطرق مختلفة اعتماداً على نوعية المشروع، ونسبة المياه الجوفية، وكميتها، وطرق سحبها من طبقات الصخور والأتربة.


طرق سحب المياه الجوفية

طريقة الترشيح بالسحب الأفقي

تُستخدم هذه الطريقة في طبقات الأرض التي تتمتع بمسامات واسعة، وتعتمد على تقنية استخدام أنابيب فخارية حجرية ترشح المياه الجوفية على شكل أنابيب وخطوط انحدارية تتمدد على طبقات عميقة من سطح الأرض، انتهاءً بمجموعة من الأنابيب الفخارية التي ترشح الماء وتسحبها من خلال مجموعة من الأنابيب المثبتة بطبقة من الزلط ( الحجارة المتنوعة)، وينتهي خط الأنابيب في مكان مخصص لتجميع المياه عند سطح الأرض.


حفر الآبار بالحرب اليدوية

يمكن اللجوء لهذه الطريقة بين مسام التربة الطينية، وتُستخدم أنابيب بقطر 22 بوصة تكون مثقبة من الأسفل، ومزودة بمصفاة تنقي المياه من الشوائب وحبيبات الرمل، إلا أنها تقنية تتطلب متخصصين في هذا المجال، ومجهوداً مضاعفاً من إداريي المشروع والعاملين عليه.


حفر الآبار المتوسطة

استخراج المياه الجوفية عن طريق حفر الآبار متوسطة العمق من أسهل الطرق للاستفادة من المياه الجوفية، وتكون بتحديد نسبة المياه بين طبقات الأرض، وتُحفر الآبار وتصقل بالمواد العازلة؛ كالخرسانة، إلا أنها لا تتطلب مضخات، وتُسحب المياه اعتماداً على الطرق التقليدية أو اليدوية، وهي من الطرق المناسبة لاستخراج المياه المتجمعة على عمق متوسط.


حفر الآبار العميقة

يتم تحديد منسوب المياه الجوفية في باطن الأرض، وبناءً على ذلك يُحفر عدد من الآبار العميقة بحيث لا يتعدى البئر منسوب المياه في الطبقة الأولى، ويتراوح عمق الآبار ما بين متر إلى ثلاثين متراً، وتستخدم المعدات اللازمة لعمليات الحفر، ثم تبطن الآبار المحفورة بالخرسانة أو أي مادة عازلة ويُسحب الماء عن طريق تركيب المضخات الغاطسة التي تضخ المياة وترفعها لتصب عبر قنوات في برك صناعية أو خزانات.


استخدام المضخات الشمسية

تعتبر هذه التقنية من أحدث الطرق، حيث تعتمد على حفر آبار داخل طبقات الأرض بنوعيها؛ إما آبارٍ عميقة أو سطحية، وصقلها، كما يجب تزويدها بمضخات عادية أو مضخات غاطسة تعمل على الطاقة الشمسية، وتثبت عدد من الخلايا الشمسية بجانب كل بئر، وأثبتت هذه الطريقة فعاليتها مقارنة مع مضخات الديزل، ولكن استخدامها يحتاج إلى خبراء مختصين وإداريين مشرفين.