طرق علاج القولون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٢ ، ٢١ مايو ٢٠١٥
طرق علاج القولون

الجهاز الهضمي

قال الله تعالى: "ولقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم"، فمن بديع خلق الله للإنسان أنّه خلقه متناسقاً كامل الأعضاء والأجهزة الّتي تؤدّي عملها بشكلٍ متواصلٍ لتدل على عظيم قدرة الله، ومن هذه الأجهزة؛ الجهاز الهضميّ الذي يقوم بوظيفته الأساسية وهي هضم الطعام وإمداد الجسم بالغذاء والماء والعناصر المفيدة لكي يبقى على قيد الحياة، ويحقّق الأمر الإلهي بأن يكون خليفة الله في الأرض.


الجهاز الهضمي يتكوّن من الفم، والبلعوم، والمريء، والمعدة، والأمعاء الدقيقة، والأمعاء الغليظة، وفتحة الشرج.


تعريف القولون

القولون هو جزءٌ من مكوّنات الجهاز الهضميّ عند الإنسان، ويُعرف بالإنجليزية باسم Colon؛ فالأمعاء الغليظة تقسم إلى خمسة أقسامٍ؛ أربعةٌ منها يطلق عليها اسم قولون وهي على الترتيب ( القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني)، أمّا الجزء الخامس من الأمعاء الغليظة فيُسمَّى المستقيم.


وظيفة القولون

  • الأمعاء الدقيقة تمتصّ معظم الماء والعناصر من الطعام، وتدفع ما تبقّى إلى الأمعاء الغليظة بأقسامها؛ فتقوم مرّةً أخرى بامتصاص ما يمكن أن يكون باقياً في الطعام من الماء والعناصر الغذائية.
  • صناعة فيتامين K في القولون عن طريق وجود بكتيريا نافعة فيه.
  • امتصاص العناصر الغذائيّة الهامة وهي: الصوديوم، والكلور، والبوتاسيوم.
  • تحويل الكربوهيدرات غير المهضومة إلى أحماض دورها نقل الصوديوم.
  • التخلّص من جميع الطعام بعد الامتصاص عن طريق المستقيم ثمّ فتحة الشرج إلى خارج الجسم.


أمراض القولون وعلاجها

هناك عدّة أنواع من أمراض القولون، منها:


مرض القولون العصبي

هو حدوث نوبات من ألم البطن والمغص في أماكن علويّة خاصةً، وتتزامن مع إمساك وانتفاخ وزيادة الغازات في البطن، وتكون لحظيّةً أو تستمر لعدّة ساعاتٍ مع صعوبة في الإخراج وزيادة حموضة المعدة.


علاج القولون العصبي

  • الابتعاد عن الضعط النفسيّ والتوتر العصبيّ قدر الإمكان.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تسبّب تهيّج القولون.
  • الإكثار من شرب السوائل والمليّنات كالألياف والحبوب الكاملة.
  • استخدام الفحم الطبي للتخفيف من احتباس الغازات.


التهاب القولون

هو مرض التهاب المصران الغليظ؛ مرض يصيب القولون بسبب التوتّر النفسيّ أو انتقال البكتيريا إلى الأمعاء مثل السلمونيلا، وتسبّب احمرار وتقرّحات ونزيف، ويصاحبها نوبات من ألم البطن وفقدان الرغبة في تناول الطعام، ممّا يؤدّي إلى نقص الوزن، وحالاتٍ من الإمساك والإسهال المتعاقبة واحتباس الغازات، ويعتبر التهاب القولون التقرّحي مثالاً عليه.


علاج التهاب القولون

  • التوجّه إلى الطبيب إذا استمرّ المريض في رفض الطعام لتعويض السوائل والعناصر الغذائيّة عن طريق المُغذيات.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الحارة والتوابل والبهارات والمقالي والأطعمة الدسمة.
  • الابتعاد عن تناول الحمضيّات، والإكثار من تناول الخضروات.
  • الحل الأخير بعد تناول العقاقير والأدوية هو التدخّل الجراحيّ.