طرق علاج تأخر الدورة الشهرية عند البنات

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠١ ، ٦ أبريل ٢٠١٩
طرق علاج تأخر الدورة الشهرية عند البنات

تأخر الدورة الشهرية عند البنات

تحدث الدورة الشهرية لدى معظم الفتيات اللاتي لم يصلن إلى سن اليأس (بالإنجليزية: Menopause) كل 28 يوماً، ويمكن أن تتراوح الدورة الشهرية الطبيعية من 21-35 يوماً.[١] وقد تتعرّض الفيات لحالة يُطلق عليها طبياً مصطلح انقطاع الحيض (بالإنجليزية: Amenorrhea)، والتي تتمثل بتغيّب الدورة الشهرية لمدة ثلاثة شهور على الأقل، وتضم أيضاً حالة عدم بدء الحيض أو الطمث لدى لفتيات بحلول سنّ 15 عاماً، ومن الجدير بالذكر أنَّ السبب الأكثر شيوعاً لتأخر الدورة الشهرية هو حدوث الحمل، بالإضافة إلى أسباب أخرى، مثل: وجود مشاكل في الأعضاء التناسلية أو في الغدد التي تُساعد على تنظيم مستويات الهرمون في جسم الفتيات.[٢][٣] وتجدر الإشارة إلى أنَّ حالات تأخر الدورة لا تكون جميعها مرضية أو ناجمة عن وجود مشكلة صحية؛ حيث يكون من الطبيعي جداً عدم انتظام الدورة الشهرية خلال فترتين من حياة المرأة، وهما: الفترة التي تبدأ الدورة الشهرية لأول مرة عند الفتاة، والفترة التي تبدأ فيها مرحلة انقطاع الطمث أو سن اليأس، إذ يمرّ الجسم خلال هاتين الفترتين بمراحل انتقالية لا تدعو إلى القلق، قد تؤدي إلى حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية.[١]


علاج تأخر الدورة الشهرية عند البنات

تحتاج الفتيات اللواتي يُعانين من تأخّر الدورة الشهرية إلى علاج في حال كان ذلك يُسبب لهنَّ مشاكل صحية، أو في حال كان تأخر الدورة الشهرية ناجماً عن وجود بعض الأمراض والاضطرابات الجسدية، وفي الحقيقة يعتمد الخيار العلاجي لحالات تأخر الدوة الشهرية على السبب المؤدي، فمثلاً إذا كان السبب في تأخر الدورة الشهرية هو الإصابة بقصور الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Hypothyroidism)، ينصح الأطباء بتناول هرمونات الدرقية (بالإنجليزية: Thyroid hormones)، وفي حال كانت الإصابة بمتلازمة تكيَُس المبايض (بالإنجليزية: (Polycystic ovary syndrome (PCOS) هي السبب وراء تأخر الدورة الشهرية فينصح الأطباء بتناول أدوية موانع الحمل الفموية (بالإنجليزية: Oral contraceptives) أو هرمونات أخرى لتحفيز الدورة الشهرية وإعادة التوازن الهرموني لجسد الفتاة:[٤][٥][٦]

  • استخدام العلاج الهرموني: ينتج عدم انتظام الدورة الشهرية عادةً عن خلل في مستويات بعض الهرمونات في الجسم دون وجود مشكلات صحية، وفي هذه الحالة ينصح الأطباء بالعلاج الهرموني (بالإنجليزية: (Hormone therapy (HT)، بالأخص للفتيات اللواتي يعانين من تأخر الدورة الشهرية ويرغبن بالحمل، وفيما يأتي بيان بعض أنواع العلاج الهرموني المستخدم في علاج تأخر الدورة الشهرية عند البنات:
    • حبوب منع الحمل الفموية: والتي تحتوي على هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) وهرمون البروجسترون (بالإنجليزية: Progesterone)، حيث تساعد هذه الأدوية على تنظيم الدورة الشهرية.
    • دواء بروجستين (بالإنجليزية: Progestin)، وهو دواء هرموني يُساعد على تحفيز حدوث الدورة الشهرية عن البنات.
  • تغيير وسيلة منع الحمل المستخدمة: ينصح الأطباء الفتاة إذا كانت تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية بعد ثلاثة أشهر من استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية باستخدام نوع آخر من وسائل منع الحمل، وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض الفتيات قد يُعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية نتيجة استخدام غرسات منع الحمل المعروفة بنكسبلانون (بالإنجليزية: Nexplanon)، وأحد أنواع حُقن منع الحمل المعروفة بديبو بروفيرا (بالإنجليزية: Depo-Provera)، بالإضافة إلى اللولب الرحمي (بالإنجليزية: IUD).
  • تغيير نمط الحياة: قد يكون سبب تأخر أو عدم انتظام الدورة الشهرية اتباع نمط حياة غير صحي، وفيما يأتي بيان أهمّ التغييرات التي يمكن أن تُحسّن نمط الحياة، وتساعد على عودة الدورة الشهرية للوضع الطبيعي:
    • ممارسة التمارين الرياضية: حيث يُنصح بممارسة الرياضة باعتدال، لأنَّ المبالغة بممارسة الرياضة تؤثر في انتظام الدورة الشهرية أيضاً.
    • المحافظة على وزن الجسم الصحي: حيث إنّ فقدان الوزن المفاجئ يؤثر في انتظام الدورة الشهرية، كما أنَّ زيادة الوزن تجعل عملية التبويض صعبة جداً، وبالتالي تؤثر في انتظام الدورة الشهرية أيضاً، لذلك ينبغي التأكيد على ضرورة المحافظة على وزن مثالي صحي؛ لتجنّب حدوث مشاكل عدم انتظام الدورة الشهرية.
    • إدارة التوتر: إذ إنّ تعلم طرق التحكم والسيطرة على التوتر يُساعد على اكتساب نمط حياة أكثر صحّة.
  • إجراء عملية جراحية: في بعض الأحيان تُعاني الفتيات من ندب، أو عيوب خلقية، أو مشاكل في الشكل الهيكلي للرحم أو قناة فالوب، ممّا يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية، لذلك ينصح الطبيب بإجراء عملية جراحية لتصحيح هذه المشاكل في الجهاز التناسلي وخاصة لدى الفتيات اللواتي يرغبن بإنجاب أطفال.


أعراض تأخر الدورة الشهرية

يُعدّ غياب الدورة الشهرية هو العرض الأول لتأخر الدورة الشهرية عند البنات، ولكن قد تظهر العديد من الأعراض الأخرى إلى جانب غياب الدورة الشهرية اعتماداً على سبب تأخر الدورة الشهرية، وفيما يأتي بيان أهمّ هذه الأعراض:[٢][٧]


مراجعة الطبيب

عند مراجعة الطبيب العام والتأكد من عدم وجود حمل، قد يسأل الطبيب العام عن التاريخ العائلي، والطبي، والجنسي، وعن أي تغييرات في وزن الجسم وعن كثافة التمرين الرياضي الذي تقوم به الفتاة، وفي بعض الحالات ينصح الطبيب بالانتظار ومراقبة الدورة الشهرية، لأنّ الدورة الشهرية ستنتظم من تلقاء نفسها، ولكن في أحيان أخرى يقوم الطبيب العام بتحويل الفتاة إلى طبيب أخصائي بعد تشخيص السبب الكامن وراء عدم انتظام الدورة الشهرية؛ ففي حالة كان السبب وجود مشكلة في الجهاز التناسلي تُحوّل الفتاة إلى طبيب أخصائي نسائي، وأمّا في حالة كان الخلل هرمونياً فإنّها تُحوّل إلى طبيب أخصائي غدد صماء.[٨] وهنا نُشير إلى أنّ غياب الدورة الشهرية يستدعي مراجعة الطبيب في حال المعاناة من أيّ من الأعراض الآتية:[١]

  • حدوث نزيف كثيف على غير العادة.
  • حدوث نزيف واستمراره لأكثر من سبعة أيام.
  • حدوث نزيف بعد سن اليأس أو بعد انقطاع الدورة الشهرية لمدة سنة.
  • ارتفاع الحرارة.
  • الشعور بألم شديد.
  • الاستفراغ، والشعور بالغثيان.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Why Is My Period Late: 8 Possible Reasons", www.healthline.com,26-4-2017، Retrieved 30-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "amenorrhea", www.mayoclinic.org, Retrieved 30-1-2019. Edited.
  3. "Amenorrhea", www.medicinenet.com, Retrieved 31-3-2019. Edited.
  4. "why-is-my-period-so-random", www.webmd.com, Retrieved 30-3-2019. Edited.
  5. "What you need to know about irregular periods", www.medicalnewstoday.com,24-11-2019، Retrieved 30-3-2019. Edited.
  6. "Treating Infertility", www.acog.org, Retrieved 31-3-2019. Edited.
  7. "10 Reasons for a Missed Period", www.verywellhealth.com,15-3-2019، Retrieved 30-3-2019. Edited.
  8. "Stopped or missed periods", www.nhs.uk, Retrieved 30-3-2019. Edited.