كيف أحسب أيام الإباضة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٧ ، ١٥ مارس ٢٠١٨
كيف أحسب أيام الإباضة

الإباضة

تُعرّف الإباضة (بالإنجليزية: Ovulation) على أنّها تلك العملية التي يتم فيها إطلاق بويضة ناضجة من المبيض ودفعها أسفل قناتي فالوب وهذا ما يجعلها متاحة وجاهزة لحدوث الإخصاب إذا توفرت الظروف المناسبة لذلك، وكما هو معروف فإنّ المبايض تقوم بإنتاج بويضة واحدة كل شهر تقريباً، وبعد تحضير البويضة فإنّ سماكة بطانة الرحم تزداد بحيث تصبح جاهزة لأداء وظيفتها إذا تمّت عملية الإخصاب، أمّا إذا لم يحدث الإخصاب تنسلخ بطانة الرحم على هيئة دم الطمث.[١]


حساب أيام الإباضة

يُعدّ حساب موعد الإباضة مهم للزوج والزوجة في حال رغبتهما بحدوث الحمل، وذلك نظراً لأنّ فترة الخصوبة من كل دورة شهرية تُقدّر بستّة أيام وتشمل يوم الإباضة والأيام الخمس التي تسبقه مباشرة، ويمكن إجراء حساب تقديريّ لموعد الإباضة كما يأتي:[٢][١]

  • يتم حساب متوسط طول الدورة الشهرية في البداية، حيث يكون اليوم الأول من الدورة الشهرية هو اليوم الأول من فترة الحيض، في حين أنّ اليوم الأخير من الدورة الشهرية هو اليوم الذي يسبق بدء فترة الحيض التالية.
  • تحدث الإباضة قبل فترة تُقدر بأسبوعين من الدورة الشهرية التالية، فإذا كان متوسط طول الدورة الشهرية الخاص بالمرأة هو 28 يوماً فإن الإباضة تحدث غالباً في اليوم 14.
  • على الرغم من أنّ فترة الخصوبة تمتدّ ستة أيام، إلّا أنّ الأيام الثلاث الأخيرة منها تحمل أعلى نسبة خصوبة وأكبر احتمالية لإنجاب الأطفال، وتشمل يوم الإباضة واليومين اللذين يسبقانه، فإذا كانت الدورة الشهرية 28 يوماً والإباضة تحدث في اليوم 14، فإنّ فترة الخصوبة تكون في الغالب من اليوم 9 وحتى اليوم 14 من الدورة الشهرية، بحيث تكون الأيام الأكثر خصوبة في هذه الحالة هي أيام 12 و13 و14 من أيام الدورة الشهرية، فإذا حدث جماع في أي من هذه الأيام الثلاثة، فإنّ فرصة حدوث الحمل تبلغ حوالي 27-33٪.
  • يبلغ متوسط طول الدورة الشهرية لدى أغلب النساء ما بين 28-32 يوماً، إلا أنّ بعض النساء قد تكون الدورة الشهرية الخاصة بهنّ أقصر أو أطول من ذلك، فإذا كانت الدورة الشهرية أطول وعلى سبيل المثال 35 يوماً، فإنّ الإباضة تحدث في اليوم 21، بينما تكون الأيام الأكثر خصوبة هي أيام 19 و20 و21 من أيام الدورة الشهرية، في حين إذا كانت الدورة الشهرية أقصر وعلى سبيل المثال 21 يوماً، فإنّ الإباضة تحدث في اليوم السابع، وتكون بذلك الأيام الأكثر خصوبة هي أيام 5 و6 و7 من أيام الدورة الشهرية.


علامات وأعراض الإباضة

هناك العديد من الأعراض والعلامات التي قد تدلّ على الإباضة، لكنّها قد تختلف وتتباين بين امرأة وأخرها، ويمكن تقسيمها كما يلي:[٣][٤]


العلامات والأعراض الشائعة

توجد مجموعة من العلامات والأعراض تظهر عند معظم النساء وتدل على الإباضة، ومن أبرزها:[٣][٤]

  • تغيير في درجة حرارة الجسم الأساسية: (بالإنجليزية:Basal body temperature)، بحيث يحدث انخفاض طفيف في درجة حرارة الجسم عند الاقتراب من موعد الإباضة، يتبعه زيادة في درجة الحرارة بعد الإباضة، وبالتالي فإنّ تلك الزيادة تدلّ على أنّ الإباضة قد حدثت حالاً.
  • تغير في طبيعة السائل الذي يخرج من عنق الرحم: فإذا كان سائل عنق الرحم يشبه بياض البيض فذلك يدلّ على اقتراب موعد الإباضة أو أنّ موعد الإباضة قد حان.


العلامات والأعراض الأقل شيوعاً

هناك مجموعة من العلامات الأخرى التي تدل على حدوث الإباضة والتي تحدث إضافة إلى تلك الأساسية، ومن أبرزها:[٣][٤]

  • نزول نقطٍ من الدم.
  • حدوث انتفاخ في البطن.
  • الشعور بتشنجات أو ألم طفيف على أحد جانبي الحوض.
  • زيادة الرغبة الجنسية لدى المرأة.
  • ألم الثدي عند لمسه.
  • ازدياد الشعور والإحساس بالروائح ومذاق الأطعمة.


مراحل الدورة الشهرية

في واقع الحال فإنّ الدورة الشهرية تحدث لدى المرأة على طورين، ويأتي ذلك على النحو الآتي:[١]

  • الطور الأول: يُطلق على هذا الطور مصطلح الطور الجُريبيّ (بالإنجليزية: Follicular Phase)، حيث يبدأ هذا الطور في اليوم الأول من آخر حيضة ويستمر حتى الإباضة، وفي واقع الحال قد تختلف مدة هذا الطور من امرأة إلى أخرى، حيث تتراوح مدته من سبعة أيام حتى 40 يوماً.
  • الطور الثاني: يطلق على هذا الطور مصطلح الطور الأصفري (بالإنجليزية: Luteal phase)، حيث يبدأ هذا الطور من يوم الإباضة وحتى بدء الحيضة الشهرية التالية، ويمكن حساب هذه الفترة بدقة أكثر، وغالباً ما تكون مدتها 12-16 يوماً فقط من يوم الإباضة.


أسباب تأخر الإباضة

تلاحظ بعض السيدات حدوث تأخر في موعد الإباضة لديهن، ويكون ذلك بفعل العوامل والظروف المختلفة، ومن أبرزها:[٥]

  • حدوث تغيرات هرمونية في جسم المرأة نتيجة الإصابة بمرض معين أو الاقتراب من سن اليأس وغيرها.
  • انخفاض مستوى الدهون في جسم المرأة، حيث إنّ مستوى الدهون في الجسم قد يؤثر في إنتاج جسم المرأة لهرمون الاستروجين.
  • تناول أنواع معينة من الأدوية، خاصة تلك الأدوية التي تحتوي على هرمون الستيرويد، وبعض الأدوية المستخدمة لعلاج الاكتئاب والذهان، وبعض أدوية علاج السرطان.
  • فترة الرضاعة الطبيعية، خاصة الأشهر الستة الأولى من فترة الرضاعة الطبيعية.
  • التعرض للاضطرابات النفسية المختلفة بما في ذلك التوتر والقلق.
  • التعرض للإجهاد.


وتجدر الإشارة إلى أنّ حدوث تأخر في الإباضة أكثر من مرتين على التوالي يُعدّ أمراً يستدعي زيارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة والكشف عن الأسباب التي تقف وراء ذلك، لاتخاذ الإجراء المناسب.[٥]


فيديو متى تكون أيام التبويض

شاهد الفيديو لتعرف متى تكون أيام التبويض


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Understanding Ovulation", americanpregnancy,10-10-2016، Retrieved 19-2-2018. Edited.
  2. "Women’s guide to getting the timing right", yourfertility.org.au.
  3. ^ أ ب ت "Signs And Symptoms Of Ovulation", americanpregnancy,2-9-2016، Retrieved 19-2-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت "ovulation", babycentre,9-2017، Retrieved 19-2-2018. Edited.
  5. ^ أ ب "What are the Most Common Causes of Late Ovulation?", www.wisegeek.org, Retrieved 19-2-2018. Edited.