طرق علاج صعوبات التعلم عند الكبار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ١١ يونيو ٢٠١٧
طرق علاج صعوبات التعلم عند الكبار

صعوبات التعلم عند الكبار

صعوبات التعلم هي حالة يعاني منها الكبار والصغار على حد سواء من خلل في الدماغ يصعب لديهم عملية التعلم الطبيعي، ويجعلهم أقل مستوىً من غيرهم في التعلم أو القراءة والكتابة، ولا يعني ذلك أنهم أقل ذكاءً من غيرهم، بل من الممكن أن تكون نسبة ذكائهم أكبر من غيرهم على الرغم من عدم قدرتهم على قراءة الحروف مثلاً، ويبقى السبب الرئيسي لهذه الحالة مجهولاً، ولكن هناك عدد من المسببات؛ مثل: ضعف البصر، وحالة فرط الحركة.


علاج صعوبات التعلم لدى الكبار

لا يوجد دواء طبي يمكنه من علاج ومساعدة من يعاني من صعوبة التعلم، ولكنّ ذلك لا يعني ذلك أنه لا يوجد علاج، حيث توجد طرق علاجية تمكن المصاب من التأقلم مع حالته بشكل أفضل لتسهل عملية التعلم لديه، وليتمكن من العيش بشكل طبيعي، ويتخطى المشاكل التي قد تواجهه، والعلاج المناسب يعتمد على مدى شدة الحالة لديه، وعلى الدعم وتقنيات التعلم المتوفرة، وللتأقلم مع حالة صعوبات التعلم بشكل أفضل فيجب اتباع ثلاث طرق مترابطة؛ وهي كالتالي:


العلاج الذاتي

يفضل أكثر الأشخاص تخطي فكرة إصابتهم بصعوبة التعلم إما لعدم التشخيص المبكر له أو بسبب عدم رغبتهم الاعتراف بإصابتهم به، ولكن إن كنت شخصاً مصاباً بهذه الحالة فلن تتمكن من العلاج والتأقلم معها إلا إن اعترفت بإصابتك بها، فإن كنت تشعر بأنك من الممكن أن تكون مصاباً بها أو إن لم تكن متأكداً من سبب مواجهتك لصعوبات في تعلم بعض الأمور، فعليك مراجعة طبيب مختص لعمل فحوصات رسمية، ولتتأكد من كونك مصاباً بصعوبات التعلم أم لا، وتعد هذه المرحلة أول وأهم الخطوات نحو رحلة علاج ناجحة.


الحصول على مساعدة مختصة

اعتماداً على نتائج الفحوصات التي يجريها الطبيب، واعتماداً على شدة الإصابة بحالة صعوبات التعلم، فعلى الطبيب أن يتمكن من تحديد نوع أستاذ الحالات الخاصة، والمختص بحالات صعوبات التعلم الذي تحتاج إليه، والذي سيتمكن من تحديد خطة وبرنامج علاجي وتدريبي مناسب بناءً على نوعية صعوبات التعلم التي تعاني منها، سواء أكانت في القراءة والكتابة أو في الحساب، وتعتمد برامج التدريب هذه على نقاط القوة والضعف الموجودة، والتي يحددها لدى الطبيب خلال مرحلة التقييم.


استخدام الأدوات والتكنولوجيا المختصة

يحتاج المصاب إلى أدوات مختصة، بالإضافة إلى مساعدة المختصين لعلاج صعوبات التعلم لديه والتأقلم معها، حيث تتوفر في عصر التطور هذا أدوات وتكنولوجيا متطورة تسهل عملية التعلم والقراءة والكتابة وحتى الحساب، لذا يمكن استغلال هذا التطور والاستفادة منه.