طرق فتح شهية الطفل

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٣ مايو ٢٠١٧
طرق فتح شهية الطفل

فقدان الشهية

يعد فقدان الشهية من المشاكل التي تصيب الأفراد بمختلف أعمارهم، وخاصةً الأطفال، وذلك نتيجة عدة أسباب، منها: الضغوطات النفسية، أو الإصابة ببعض الأمراض خاصةً التهاب اللوزتين، ما يؤدي إلى التأثير على معدل نموهم الطبيعي، والذي يؤثر على وزنهم، مما يزيد شعور الأمهات بالقلق حول صحة أطفالهن، وبالتالي يبحثن عن العديد من الطرق التي تساعدهن على فتح شهيتهم، وهذا ما سنذكره في هذا المقال.


طرق فتح شهية الطفل

  • تنويع الأطعمة المقدمة له، وعدم إلزامه بنوعٍ واحد، خاصةً إذا كان لا يفضّله، كما يجب في الوقت ذاته التركيز في نظامه الغذائي على الأطعمة المليئة بالسعرات الحرارية، والبروتينات.
  • تحديد أوقات معينة لتناول الطعام، والابتعاد عن الأوقات العشوائية، حيث تؤثر على صحته.
  • تجنب إطعامه أمام التلفاز؛ لأنّ انشغاله بالتلفاز ينسيه الطعام، ويصبح غير مكترثاً به.
  • طلب المساعدة منه أثناء تحضير الطعام، مما يشجعه على تناوله باعتباره ساهم في تحضيره.
  • تزيين الأطعمة بالمقبلات التي يحبها، مثل الفواكه المحلاة، والقرفة، والزبدة.
  • تقليل إعطائه العصائر، حيث تزيد شعوره بالشبع، وبالتالي تقلل كمية الأغذية التي يتناولها.
  • تناول الطعام أمامه، وتشجيعه على مشاركة ذلك مع الأهل.
  • الابتعاد عن مكافأته بالأطعمة والحلويات التي يفضلها، لأنّ ذلك سيمنعه من تناول الوجبات الرئيسية.
  • مشاورته حول الأطعمة التي يفضلها، ويرغب في تناولها، مع محاولة إقناعه بالأغذية الصحية ولكن بطريقةٍ لطيفةٍ وبعيداً عن الصراخ.
  • الحرص على إعطائه الأغذية الصلبة قبل الأغذية السائلة؛ لأنّ السوائل تزيد الشعور بالشبع، مما يغلق شهيته، ويمنعه من تناول الأطعمة الصلبة، وبالتالي يقل وزنه.
  • المحاولة مع الطفل أكثر من مرة، وبطريقةٍ لبقةٍ لإقناعه بتناول الطعام الصحي.
  • الابتعاد عن حرمانه من الطعام، لمجرد الرغبة في معاقبته.
  • تشجيعه على ممارسة التمارين الرياضية التي تزيد حجم عضلاته، كما أنّها تزيد شعوره بالجوع، وبالتالي يطلب الطعام وحده.


عوامل تحفّز على فتح شهية الطفل

  • تناول الطعام أثناء الجلوس، والابتعاد عن إعطائه الطعام وهو واقفٌ.
  • السماح له بالأكل بيده، لأنّ ذلك يزيد شعوره بالاستقلالية، وبالتالي يحب فترة تناول الطعام.
  • تجنب مغادرة مكان الأكل قبله، حتى لو شعر الاهل بالشبع قبله.
  • الابتعاد عن جميع المشتتات أثناء تناول الطعام، مثل: الابتعاد عن التلفاز، أو الموسيقا، أو الأجهزة الإلكترونية واللوحية.
  • جعل وقت الأكل وقتاً اجتماعياً ومريحاً، مما يزيد رغبته بالاقتداء بأهله، وبالتالي يزيد شهيته لتناول المزيد من الطعام.
  • فتح مواضيع ممتعة للحديث معه أثناء الأكل، لأنّ ذلك يلهيه عن كمية الطعام المتوجب عليه أكلها، كما وينصح بتجنب مشاجرة الطفل أثناء تناوله الطعام.
  • تجنّب إشعاره بالخيبة في حال امتنع عن تناول نوع معيّن من الطعام.
  • مكافأة الطفل ومدحه حينما يتناول طعامه، وتجنب معاقبته في حال امتنع عن الأكل.
  • إشعار ه بحنان والديه، والابتعاد عن قمعه، وتوبيخه خاصةً إذا تعلق الأمر بالأكل.