طريقة استخدام خل التفاح للتنحيف

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٩ ، ١٧ مايو ٢٠١٦

طريقة استخدام خلّ التفاح للتنحيف

يدخل خلّ التفاح في الكثير من العلاجات والاستخدمات المتنوّعة للكثير من المشاكل الداخليّة والخارجيّة في جسم الإنسان، فعلاوةً على استعماله في الطهي، والصناعات الغذائيّة يدخل أيضاً في نظام الحمية الغذائية لحرق كمية من الدهون المتراكمة في الجسم، فكثير من الوصفات والخلطات الخاصّة بالتنحيف يكون خلّ التفاح العنصر الرئيسيّ فيها، فهنا وفي هذا المقال سنتعرّف على طريقة استخدام خلّ التفاح من خلال عرض لبعض الوصفات والخلطات، إلى جانب ذكر علاقته بالتنحيف.


خلّ التفاح والتنحيف

يختلف الكثير من الأشخاص حول إن كان خل التفاح بالفعل يساعد في إنقاص الوزن أو لا، فكما نعلم وكما أثبتت الأبحاث والتجارب التي أُجريت أن خل التفاح من الأطعمة الحارقة للدهون المتراكمة فى الجسم، فهو يساعد في فقد الكثير من الوزن إن قام الشخص في الصباح الباكر بشرب كوبٍ من الماء الفاتر مضافاً إليه ملعقة من الخلّ، حيثُ إنّه يعمل على تخفيض نسبة الكولسترول فى الدم، ممّا يساعد على إكمال برنامج الحمية الغذائية بصورة جيّدة دون التأثير على صحّة الإنسان، ولكن يُمنع الخلّ عن الأشخاص الذين يُعانون من حرقة في المعدة أو من مشاكل صحّيّة حيث يؤثر الخلّ بشكل سلبيّ عليهم.


وصفة خلّ التفاح والعسل

المكوّنات:

  • كوب كبير من الماء.
  • ملعقتان كبيرتان من خلّ التفاح.
  • ملعقتان كبيرتان من عصير الليمون.
  • ملعقة كبيرة من العسل.
  • ملعقة صغيرة من القرفة.
  • كوب كبير من الماء.


طريقة الاستخدام:

نخلط المكوّنات جيداً، ونضعها في كوب الماء، ومن ثمّ نتناول الكوب مع أو بعد وجبة الطعام، مع الاستمرار في استعمال هذه الوصفة لكي نحصل على النتيجة الجيّدة والمرضية.


خلّ التفاح وزيت الزيتون لإزالة الكرش

المكوّنات:

  • ملعقة من خلّ التفاح.
  • ملعقة من زيت الزيتون.


طريقة الاستخدام:

نخلط المكوّنات معاً في كوب من الماء الفاتر ونشربه صباحاً وقبل تناول وجبة الإفطار، أو عن طريق خلطهما معاً وتناولهما مع الخبز.


وصفة خلّ التفاح

نستعمل خلّ التفاح لإزالة الدهون المتراكمة في الجسم الإنسان، من خلال أخذ ملعقتين صغيرتين منه، أو ملعقة كبيرة، ووضعها في كوب من الماء الفاتر، وشربه عند كل وجبة طعام، مع الاستمرار في استعمالها للحصول على النتيجة المطلوبة.


ملاحظة:

يجب الانتباه من عدم شرب الخلّ دون تخفيفه بالماء، وذلك تجنّباً للأعراض الجانبيّة التي يُسبّبها كقرحة في المعدة، كما يجب التقيّد بالكمّية الموصى بها منه في أيّ وصفة من الوصفات.