طريقة تعلم الإنجليزية للمبتدئين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٦ ، ٢٦ أكتوبر ٢٠١٦
طريقة تعلم الإنجليزية للمبتدئين

تعلم اللغة الإنجليزية

بعد عصر العولمة، وبعد أن صار العالم قريةً صغيرةً، بات تعلُّم اللغات الأجنبيّة الأخرى أمراً مُهمّاً على كافّة الأصعدة، فعندما يُفكّر أيّ شخصٍ بالسّفر مثلاً لبلاد أجنبيّة، لا بُدّ له أن يجد وسيلةً للتّفاهم مع الآخرين هناك، وهذه الوسيلةُ هي اللغة، فدونها يشعر بضياعٍ حقيقيٍّ في بيئةٍ جديدة وغريبة عليه، وهذا أحد الأسباب الذي يجعل تعلُّم اللغة أمراً ضروريّاً على الجميع.


إنّ كثيراً من المناهج التي تُدرَّسُ الآن في المدارس والجامعات باتت تُدرَّس باللغة الإنجليزيّة، وهذا عاملٌ مهمٌّ آخر لتعلُّمها، كذلك استخدام الوظائف الشّاغرة التي باتت تشترطُ إتقانَ اللغة الإنجليزيّة كشرطٍ أساسيٍّ في قبول المُوظّف في الغالبيّة العُظمى منها هي من الأسباب الرئيسيّة أيضاً في تعلُّمها، لذا لا بُدّ من إدراك أنّ تعلُّم اللغةِ الإنجليزيّةِ بات شيئاً أساسيّاً، وضرورياً في حياة الأفراد.


طرق تعلّم الإنجليزيّة بسهولة

حفظ الكلمات

لعلّ من أكثر الطّرق نفعاً في تعلُّم اللغة الإنجليزيّة أن يكون لدى المُتعلِّم مخزونٌ كافٍ من الكلمات، والتي يستطيع من خلالها تركيب جملة، أو فهم جملة تُلقى عليه، وهذا يتطلّب من المُتعلّم بذل مزيدٍ من الجُهد في حفظ الكلمات نُطقاً، وكتابة، ومعنى، حتى يتمكّن بذلك من احتراف اللغة بوقتٍ زمنيٍّ أقصر مما هو مفترض له. 


هناك المئات من الكُتيّبات المُنتشرة في المكتبات، وفِي مواقع الإنترنت المُختلفة يُمكن أن تُسهّل على المُتعلّم المَهمّة، يكفي أن تُخصّص نصف ساعةٍ إلزامية يوميًّا لحفظ مئة كلمةٍ، ليكون خلال ثلاثة شهور قد استطاع إتقان أكثر من نصف المُفردات الإنجليزيّة، وقواعد كتابتها، ونُطقها.


الاستماع إلى أهل اللغة

إنّ الاستماع إلى أهل اللغة أمرٌ مهم جداً؛ فبمجرّد أن يلُقي المُتعلم ذهنه مع النّاطق باللغة المتمكّن منها، يجعله ذلك قادراً على تقليده من ناحية النُّطق، ومعرفة مكانها الصّحيح في الجمل، ليُنمّي بذلك أيضاً مهارة المُحادثة. إنّ مواقع الإنترنت تزخر بالمقالات، والدّروس التي تُساعد المُتعلّمين على نُطق اللغة الصحيح من أهلها الأصليين، أو من شخصٍ ناطق بها من عشرات السّنين، وهذا يُبسّط المَهمّة أكثر، ويجعلها أكثر مُتعة.


معرفة معاني الكلمات

معرفة معاني الكلمات من الخُطوات المهمّة جدّاً لتعلُّم نطق اللغة بسلاسة، فمعرفتها تعني فهمها، والقدرة على استخدامها في جملٍ مُختلفة أخرى، والتّمكُّن من ترجمة النّصوص باحترافيّة، وبسهولة. هُناك الكثير من المصادر التي يُمكن اعتمادُها للتّرجمة، أو لمعرفة معاني الكلمات، ولعل من أشهرها: القاموسُ النّاطق، وقاموس الجيب، وترجمة محرّك البحث (google) التي تقوم بدورٍ فعّال في ترجمة النُّصوص بكافّة اللغات الموجودة في العالم.