طريقة تكبيرة الإحرام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٩ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٥

تكبيرة الإحرام

فرض الله سبحانه وتعالى الصلاة على كل المسلمين، فهي عمود الدين وركن من أركان الإيمان، وفرضت على المسلمين خمسة صلوات في اليوم، وكل صلاة لها وقت محدّد وعدد ركعات تختلف عن غيرها من الصلوات، والصلاة لها أركان وفرائض وسنن، ولا تصحّ الصلاة إلّا بأدائها جميعاً، وهي النية، وتكبيرة الإحرام، والقيام، والركوع، والسجود، والقراءة، والذكر، والتشهد، والتسليم، والترتيب، والموالاة، فسوف نقوم بالحديث في هذا الموضوع عن ركن مهم من أركان الصلاة، وهو تكبيرة الإحرام وكيفية القيام بها في الصلاة.


أهمية تكبيرة الإحرام

تعدّ تكبيرة الإحرام من أهم الأركان التي يجب على المسلم القيام بها في صلاته، ولا تصحّ الصلاة إلا بها، وتكبيرة الإحرام الركن الثالث من أركان الصلاة، وسمّيت بتكبيرة الإحرام لأنه يحرم على المسلم القيام بأي عمل يؤدّي إلى إفساد الصلاة عند قيامها، كالأكل والشرب وغيرها من الأعمال التي تبطل الصلاة.


الحكمة من تكبيرة الإحرام

هناك حكم كثيرة من قيام المصلي بتكبيرة الإحرام ورفع يديه، ومن أهمّ هذه الحكم هي استحضار عظمة الخالق وقدراته، وقوف المصلّي بين يدي الله سبحانه وتعالى، فيمتلئ قلبه بالرهبة من عظمته ويخشع ويتذلّل في صلاته لله سبحانه وتعالى، والبعض قال أنّ الحكمة من تكبيرة الإحرام هي الإقتداء برسول الله صلّى الله عليه وسلّم. يجب على المصلي بدء صلاته بالنية، ثمّ قيامه بأداء تكبيرة الإحرام بقوله (الله أكبر) ولهذه التكبير عدّة أحكام يحب على المصلي إتباعها عند قيامه بها وهي:

  • يجب أن ينطق بها المصلّي باللغة العربية.
  • تبطل الصلاة بنسيانها أو نقصانها أو الزيادة عليها.
  • يجب على المصلي أن يقوم ويستقر عند أدائها.
  • لا يجوز أن توصل بما قبلها من الدعاء.
  • لا يجوز قيام المصلي بالتكبير مرتين عمداً، فإذا قام بذلك يجب عليه التكبير مرة ثالثة، والأفضل أن يكبر تكبيرة واحدة فقط، فإذا كبر مرتين سهواً لا يجب عليه التكبير مرة ثالثة.


طريقة تكبيرة الإحرام

يكبّر المصلي تكبيرة الإحرام عن طريق رفع يديه إلى منكبيه ويكبر قبل الركوع وبعده وقبل السجود ولا يفعله حين يرفع رأسه من السجود. يعدّ القيام ركناً من أركان تكبيرة الإحرام والركوع، ومن يترك القيام سهواً أو عمداً في صلاته، تعدّ صلاته باطلة وغير صحيحة، ويجب أن يعتدل المصلي في صلاته وتجنب الميل والانحناء ويجب تقريب القدمين دون الملاصقة، وعند قيام المصلي يجب أن يكون مستقر وإذا تحركت يده اليسرى لا يؤثر على الصلاة.