طريقة تنظيف اليدين

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:١٣ ، ٣ أكتوبر ٢٠١٦
طريقة تنظيف اليدين

أهمية تنظيف اليدين

تعدّ النّظافة الشّخصية من أهمّ الأمور التّي يجب الانتباه إليها وتحقيقها من خلال الاستحمام اليومي، وتنظيف القدمين واليدين، حيث تعتبر اليدان من أكثر الأعضاء التي تتعرض للعديد من الجراثيم والبكتيريا خلال اليوم، ويجب تنظيفهما بشكل دوري لتجنّب الإصابة بالعديد من الأمراض، وخاصّة الأشخاص الذين يعدّون الطّعام، أو الذين يعملون في المجال الطّبي، حيث إنّ الأشخاص الذين لا ينظفون أيديهم بشكل مستمر هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد، والعديد من الالتهابات، والحصبة، والجدريّ، ومرض السّل.


طريقة تنظيف اليدين

الماء والصابون

إنّ استخدام المياه وحدها أمر غير كافٍ لتنظيف اليدين؛ فالمياه لا تخلّص من الزّيوت، أو الأوساخ، أو الميكروبات المتبقية على اليدين أو البشرة، لذلك من الضّروري استخدام الصّابون للتخلّص منها، ويفضل استخدام المياه السّاخنة التي تحمل حرارة كافية لقتل البكتيريا، إذ إنّ أكثر أنواع البكتيريا تتكاثر على درجة حرارة الجسم، وتموت إذا ارتفعت درجة الحرارة؛ لذلك لا تخلّص منها المياه الباردة، كما يفضل تجنّب الاستخدام المتكرر للصابون الصلب؛ إذ يحمل الكثير من البكتيريا بسبب انتقاله من يد إلى أخرى، ويفضل استخدام الصّابون السّائل الفعال لقتل الجراثيم.


معقم اليدين

انتشر في أواخر التسعينيات معقم اليدين الذي لا يحتاج إلى الماء لاستخدامه، والذي يتكوّن من كحول الإيثانول والإيزوبروبيل اللذين يتمّ خلطهما مع كربومير أو أيّ عنصر مثخن، ورائحة عطرة للحصول على خليط هلاميّ مرطب يشبه الغليسرين السّائل دون إخراجِ رغوة منه؛ للحدّ من تأثير الكحول على اليدين، ويتمّ استخدامه عن طريق فرك اليدين وتطهيرهما للتخلص من البكتيريا، إذ تبلغ قدرة مطهر اليدين على قتل ستين إلى خمس وتسعين بالمئة من الجراثيم، حيث يقضي معقم اليدين على البكتيريا المقاومة للأدوية والبكتيريا التّي تسبب نقص مناعة الجسم والفطريات.


يفضل دائماً بعد استخدام معقم اليدين استخدام كريم مرطب لليدين مع التّركيز على شرب الماء بشكلٍ كافٍ؛ لتجنب جفاف اليدين، أو المناديل المبللة والمعقمة التي تخلّص من نسبةٍ جيدةٍ من الجراثيم والبكتيريا.


اليوم العالمي لتنظيف اليدين

يحتفل العالم سنوياً في الخامس عشر من شهر تشرين الأوّل باليوم العالمي لتنظيف اليدين، كما تقام الكثير من المحاضرات في مختلف بقاع العالم لزيادة الوعي والإدراك عند العديد من الأشخاص حول طرق تنظيف اليدين وأهميته، خاصّة بين طلبة المدارس والجامعات، وتقام العديد من حملات تنظيف اليدين وتوزيع الصابون على العديد من الأشخاص والتركيز على تعليم الأطفال طريقة تنظيف اليدين بشكل صحيح.