طريقة دراسة كتاب

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢١ ، ٢٥ يناير ٢٠١٦
طريقة دراسة كتاب

دراسة كتاب

لا يكفي فقط أن نقرأ الكتابَ لمجرد قراءته والاستفادة منه لحظياً لتقديم امتحان مثلاً، وهذا الأمر منتشر بشكل كبير بين الناس؛ وتحديداً بين طلاب المدارس والجامعات؛ حيث إنّ هدفهم من ذلك يكون تحصيلَ علامة أو تقدير وليس الحصول على المعلومة، وهذا يرجع لأسباب مختلفة أبرزها عدم امتلاك الطريقة الصحيحة التي يتم من خلالها دراسة أي كتاب وفهمه بالشكل السليم؛ لذلك سوف نتناول فيما يلي أهم الخطوات التي تساعد على ذلك، بحيث تمكن القارئ من فهم ما يقرأ ليستفيد قدر الإمكان مما تحصّل عليه، ويكون ذلك بالشكل التالي.


طريقة دراسة كتاب

  • يتم تقديم بطاقة تحتوي على اسم الشخص المؤلف أو الكاتب للكتاب، وعنوان الكتاب وطبعته، إضافةً إلى دار النشر التي أصدرته والبلد الذي نشر فيه، والسنة التي صدر فيها، وحجم هذا الكتاب إضافةً لعدد صفحاته.
  • توضيح الأسباب والدوافع وراء اختيار هذا الكتاب تحديداً.
  • قراءة موجزة عن حياة الكاتب من ناحية أفكاره ومبادئه والقليل عن شخصيته؛ للتمكن من فهم ما كتبه.
  • الدواعي التي جعلت المؤلف يكتب هذا الكتاب، والتركيز على صحة معلوماته وموضوعيته إضافةً لنزاهته.
  • دراسة فصول الكتاب بالتسلسل لفهمها بشكل صحيح.
  • معرفة المنهجية التي يتبعها المؤلف سواء تاريخية أو سياسية أو نقدية.
  • تلخيص ما تم قراءته في الكتاب، ويكون بالأسلوب الشخصي من ناحية مصطلحات وترتيب، ويتضمن هذا التلخيص أهداف الكتاب، وما هي الأمور التي تمت الاستفادة منها.
  • وأخيراً وضع الخاتمة والنتائج.


طريقة دراسة وثيقة تاريخية

ويمكن دراستها وتحليلها بالشكل التالي:

  • كتابة مقدمة: وتتضمن وجود عنوان واضح يبين طبيعتها، ووضع المصدر الذي صدرت عنه، إضافةً إلى تعريفٍ بالمؤلف أو صاحب النص، وتحديد الإطار الزمني الذي كتبت فيه، وكتابة مجموعة من الأفكار في بداية ونهاية الفقرات.
  • العرض: تحليل للنص الموجود من خلال شرح المصطلحات الموجودة والربط بينها، إضافةً إلى ضرورة التعليق أو تقديم نقد على المعلومات والأفكار الأساسية المتوافرة بتأييدها أو رفضها.
  • النتائج: وتتضمن توضيح فوائد هذه الوثيقة أو الدراسة، وتحديد نتائجها.


طريقة دراسة البحث

ويتم دراسته بتحديد ما يلي:

  • المقدمة: يتم من خلالها التعريف بالموضوع وطرح مجموعة من الأسئلة والفرضيات، وتوضيح الأسباب التي تمّ بسببها اختيار هذا الموضوع تحديداً، سواء أكانت علمية أو موضوعية أو حتى ذاتية، وذكر الصعوبات والمشاكل والخطة المتبعة، بحيث تكون تاريخية أو وصفية أو على شكل مقارنة، إضافةً إلى شرح هذه الخطة وانتقاد المؤلف.
  • الفصول والمباحث: وينصح باستخدام أسلوب علمي، وضرورة مراعاة التهميش الذي يتضمن اسم المؤلف وتاريخ الإصدار والبلد.
  • الخاتمة: تتضمن تلخيص للموضوع وإجابة على كل التساؤلات المطروحة.
  • الملاحق وقائمة المراجع: وتكتب هنا وفقاً لترتيب الحروف الأبجدية.