طريقة صنع صابون زيت الزيتون

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٨ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٦
طريقة صنع صابون زيت الزيتون

صابون زيت الزيتون

يعدّ صابون زيت الزيتون (Olive Oil Soap) أحد أهمّ أنواع الصابون الطبيعيّ الذي يُستخدم في العديد من المجالات الحياتية منذ القدم حتى وقتنا الحاضر، وخاصة في المجال التجميلي؛ وذلك بفضل تركيبته الطبيعيّة الغنية بالعناصر المُفيدة للجسم، فضلاً عن توفره بكثرة، إضافةً إلى سهولة استخدامه، علماً أنّه يتمّ تصنيعه بطرقٍ عدة، سنذكر أبرزها في هذا المقال، إضافةً إلى أبرز فوائدها.


طريقة صنع صابون زيت الزيتون

المكوّنات

  • أربعمئة غرام من زيت الزيتون.
  • مئة غرام من زيت جوز الهند، أو زيت النخيل.
  • اثنان وسبعون غراماً من هيدروكسيد الصوديوم.
  • مئة وخمسون غراماً من الماء.
  • ثلاثة غرامات ونصف من الملح، أي ما يعادل خمسة بالمئة من كمية المزيج.


طريقة العمل

  • وضع زيت الزيتون في وعاءٍ، وإضافة زيت جوز الهند إليه لضمان زيادة صلابة الصابون، ولزيادة حجم الرغوة فيه.
  • وضع هيدوركسيد الصوديوم، مع الحرص على التمييز جيداً ما بين التركيز والكميات، حيث إنّ مئة غرام من الهيدروكسيد المُذاب في خمسمائة مللي من الماء يصلّ تركيزه إلى حوالي عشرين بالمئة، علماً أننا بحاجة إلى ثلاثة وثلاثين بالمئة من تركيز هيدروكسيد الصوديوم لصناعة هذا الصابون، مع مراعاة الحذر الكبير عند استخدامه، كونه من المركبات الحمضية التي تلحق ضرراً حاداً بالجلد.
  • وضع الخليط على النار، حتّى يصلّ إلى درجة لا تقلّ عن خمس وخمسين درجةً مئوية، أي ما يساوي درجة حرارة محلول الهيدروكسيد.
  • إضافة محلول الهيدروكسيد إلى الزيت، وذلك بعد تحريك الزيت جيداً، ثمّ إضافة المحلول بشكلٍ تدريجي، وتقليبه لمدةٍ تتراوح بين الخمس عشرة دقيقة إلى نصف ساعة.
  • إذابة الملح بكميةٍ كافية من الماء، وخلطه جيداً مع المزيج السابق، ويمكن استبدال البابونج كبديل عن الماء في صناعة هذا النوع من الصابون، للحصول على نتائج أفضل للبشرة.
  • صب الصابون في القوالب المُخصصة لذلك، وتركه مدّةً لا تقلّ عن ثلاثة أيام، ويفضل أنّ تكون القوالب من السيلكون، لتسهيل عملية إخراج الصابون وتقطيعه.


فوائد صابون زيت الزيتون

  • يقاوم علامات الشيخوخة والتقدم في السن، حيث يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من العناصر الأساسية الكفيلة بتجديد خلايا البشرة، والتي بدورها تؤخر من ظهور التجاعيد.
  • يقاوم حساسية البشرة، ويحافظ على نضارتها ومظهرها الجميل، ويعالج مشاكل الجلد المختلفة، مثل: الأكزيما، والصدفية، كونه غنياً بمضادات الأكسدة الطبيعيّة.
  • يعد غنياً بالفيتامينات الأساسية للجسم، بما في ذلك فيتامين (أ) الأساسي للتخلص من البقع والتصبغات الداكنة، وفيتامين هـ الذي يتخلّص من الهالات السوداء.