طريقة عمل بذر الكتان للتخسيس

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٢ ، ١٨ سبتمبر ٢٠١٦
طريقة عمل بذر الكتان للتخسيس

بذور الكتان

تعد بذور الكتان أو كما يُطلق عليها علميّاً (Flax) من أهم العناصر الطبيعيّة المستخدمة على نطاقٍ واسع في العديد من المجالات، بما في ذلك كل من مجال التغذية والمجال الصحي أو العلاجي، وكذلك المجال التجميلي، وعلى رأسه جانب التخسيس أو التخلص من مشكلة السُمنة، حيث تدخل هذه البذور كعنصر رئيسي في العديد من الوصفات الخاصّة بوضع حل جذري لهذه المُشكلة، كونها غنيّة جداً بالألياف، والمعادن ومضادات الأكسدة.


طريقة عمل بذر الكتان للتخسيس

  • خليط بذور الكتان مع الجوز والكمّون: وذلك بمزج ما لا يقل عن مئتين وخمسين غراماً من مسحوق هذه البذور مع مئة غرام من الجوز المطحون وملعقة صغيرة من الكمّون، ووضع المزيج في الثلاجة لمدة ساعة على الأقل، وتناول ملعقة منه مع السلطة أو اللبن منزوع الدسم، حيث تساعد هذه الوصفة على إنقاص الوزن بمعدّل ثلاثة كيلوغرامات أسبوعيّاً.
  • يعتبر مزيج بذور الكتان أو مسحوق بذرة الكتان مع لبن الزبادي حلاً مثالياً لمُشكلة السُمنة، وذلك بخلط ما لا يقل عن مئتين وخمسين غراماً من اللبن مع ملعقة كبيرة من مسحوق بذور الكتان، مع الحرص على تناول هذا الخليط بشكل يومي، وبمعدّل لا يقل عن مرتين، مرة في الصباح الباكر ويفضل على الريق، وأخرى في المساء قبل النوم، والالتزام بهذه الوصفة لمدة لا تقل عن أسبوعين للحصول على نتائج مرضية.
  • إذابة بذور الكتان في الماء، وذلك بنقع ملعقة منها في كوب متوسط الحجم من الماء، وتركه حتى الصباح، ثم تناوله على الريق.
  • إضافة البذور إلى الأطعمة المختلفة الخالية من الدهون، ويفضل إضافتها على المأكولات الغنيّة بالألياف، مثل الخضروات والفواكه والسلطات وغيرها، أو كنوع من التوابل على الأطباق الغذائية المختلفة.


فوائد بذرة الكتان للتخسيس

  • تحتوي على نسبة عالية جداً من الألياف، وتُحسّن بالتالي من عمل الجهاز الهضمي، وترفع من كفاءة عمليّة الأيض أو التمثّيل الغذائي، مما ينعكس بصورة إيجابيّة على رشاقة الجسم ويزيد من فرصة الحصول على قوام ممشوق مثالي، وخاصّة في منطقة الكرش، حيث تساعد على نحت البطن.
  • تطرد السموم المتراكمة في الجسم، وتخلصه من احتباس الماء.
  • تساعد على التخلص من الإمساك.
  • تزيد الشعور بالامتلاء أو الشبع، ممّا يُقلّل من الحاجة لتناول الأطعمة المختلفة.


محاذير

  • يوصى بتناولها بكميّات معتدلة، تفادياً للحساسيّة، وتفادياً للإصابة بالإسهال كونها تسهّل وتليّن حركة الأمعاء.
  • الحرص على تناول البذور الناضجة منها، حيث تسبب البذور غير الناضجة حالة من التسمم للجسم.