طريقة عمل زيت الحلبة في المنزل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٥ ، ١٧ يوليو ٢٠١٧
طريقة عمل زيت الحلبة في المنزل

زيت الحلبة

يعتبر زيت الحلبة من الزيوت الطبيعيّة المفيدة لصحّة الجسم، وبشكل خاص الشعر والبشرة؛ لاحتوائه على نسبة عالية من العناصر والمعادن الأساسيّة، مثل السيلينيوم والحديد والزنك والبوتاسيوم، والفيتامينات مثل A وC وB6، والبروتينات والأحماض الدهنيّة، والأحماض الأمينيّة، مثل حمض الفوليك وحمض الفيتيك وحمض الثيامين، ومضادّات الأكسدة التي تمنع نمو الجذور الحرّة وانتشارها في الجسم، ويتوفّر زيت الحلبة في محلّات العطّارين، كما يمكن تحضيره في المنزل باستخدام زيت ناقل.


طريقة عمل زيت الحلبة في المنزل

المكوّنات

  • كوب من حبوب الحلبة.
  • كوب من زيت الزيتون.
  • كوب من الماء.


طريقة التحضير

  • ضعي حبوب الحلبة في قدر من الستانلس ستيل، وأضيفي إليها الماء، وضعي القدر على النار حتّى تتبخّر نصف كمّية الماء.
  • أضيفي زيت الزيتون إلى القدر، واتركي المزيج حتّى يغلي ويتبخّر النصف المتبقّي من الماء، ويتبقّى الزيت فقط.
  • تأكّدي من تبخّر الماء من خلال سكب الزيت في كوب فارغ، فإن كانت كمّية الزيت الناتجة أكثر من كوب، فهذا يدل على أنّ الزيت مخلوط في الماء، لذلك ينصح بإعادته إلى النار، حتّى يتبخّر الماء جيّداً، ويبقى الزيت فقط.
  • اسكبي زيت الحلبة في عبوة زجاجيّة معتمة محكمة الإغلاق، واحفظيه لحين الاستخدام.


فوائد زيت الحلبة

  • يعالج اضطرابات الجهاز الهضمي، والإمساك، وفقدان الشهيّة، ويطرد الغازات، وينظّم حركة الأمعاء.
  • يقلّل خطر الإصابة بمرض السرطان.
  • يقلّل نسبة الكولسترول الضار، والدهون الثلاثيّة في الدم، ويرفع مستوى الكولسترول الجيد، وبالتالي يقلّل خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، وارتفاع الضغط، والسكتات الدماغيّة.
  • يحسّن الوظيفة والأداء الجنسي.
  • ينظّم مستوى السكّر في الدم، ويساعد في تخفيضه من خلال تحفيز إفراز الإنسولين في البنكرياس، وزيادة معدّل أيض الجلوكوز في الدم.
  • يحسّن صحّة الشعر، ويغذّيه، ويمنحه النعومة والترطيب واللمعان الطبيعي.
  • يحفّز نمو الشعر، ويزيد قوّته، ويقلّل تساقطه، ويعزّز كثافته.
  • يحارب الصلع، ويرطّب فروة الرأس، ويعالج القشرة.
  • يعالج الحروق والأكزيما والالتهابات الجلديّة.
  • يؤخّر ظهور علامات التقدّم في العمر، كالتجاعيد والخطوط الدقيقة.
  • يحسّن صحّة البشرة، ويمنحها النضارة والحيويّة والشباب.
  • يشجّع الكبد على إفراز مادة البروستاغلاندين، التي تتحكّم في إفراز الدهون في الجلد، وبالتالي يعالج حب الشباب.
  • ينقّي البشرة، ويخلّصها من الحبوب والبثور، والتصبّغات الجلديّة والكلف والنمش.
  • يساعد في ترميم البشرة، ومعالجة تشقّقات القدمين.
  • يزيد حجم الثدي بشكل طبيعي؛ لاحتوائه على نسبة عالية من الإستروجين الطبيعي، الذي ينشّط هرمون البرولاكتين، والذي يؤثّر في زيادة حجم الصدر من خلال تحفيز نمو الأنسجة.
  • يسمّن الخدود.