طريقة عمل قهوة القشر للنفاس

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:١٦ ، ٣ أكتوبر ٢٠١٦
طريقة عمل قهوة القشر للنفاس

قشر القهوة

لا شكّ أنّ القهوة من أشهر المَشروبات المُنتشرة حول العالم والتي تَلقى إقبالاً واسعاً وكبيراً بين الناس، وهي من المَشروبات التي تحتوي على خصائص منبّهة قويّة، لذا فإنّ الكثير من الأشخاص الذين يتناولون القهوة لا يَستطيعون الاستغناء عنها أبداً، أمّا بالنسبة لقشر القهوة فهو المشروب التقليدي الأوّل في الكثير من المُدن العربيّة وخاصّةً الخليجية.


تعود أصول قشر القهوة إلى اليمن؛ حيثُ كان يُعتبر المشروب الأوّل فيها، وكان التجّار قديماً في زقاق مَدينة صَنعاء القديمة، يَتنافَسون في تَحضير مَشروب قشور القهوة وبيعها، وتجدر الإشارة إلى أنّ قهوة القشر تُستخرج من خلال فصل بذور حبة البن، ثمّ حِفظ القشور بعدها وتجفيفها لتُباع في الأسواق. خلال هذا المقال سوف نتحدّث عن أهمّ فوائد قهوة القشر وكيفيّة تَحضيرها وخاصّةً للمرأة بعد الولادة.


إعداد القهوة بالقشر للنفاس

المكونات

  • ربع كوب من قشر القهوة اليمني.
  • ملعقة كبيرة من الزنجبيل المطحون، أو ثلاث قطعٍ من الزّنجبيل الطازج.
  • كوبان من الماء الساخن.
  • ملعقة صغيرة من القرفة المطحونة.


طريقة التحضير

  • نضع قشر القهوة والزّنجبيل والقرفة والماء الساخن في وعاء على النار، ثم نتركه حتى يغلي لمدّة خمس دقائق.
  • نُصفّي المزيج ثم نوزّعه في كؤوس أو نضعه في إبريق القهوة العربية ونقدّمه.


إعداد القهوة بالقشر والتمر للنفاس

المكونات

  • كميّة مناسبة من قشر القهوة المحمّص.
  • ملعقة صغيرة من القرفة المطحونة.
  • حبات من التمر منزوع النواة حسب الرغبة.
  • كوبان من الماء الساخن.


طريقة التحضير

  • نضع قشر القهوة في وعاء، ثم نُضيف القرفة المطحونة وحبات التمر والماء الساخن.
  • نضع المزيج على النار حتى يَغلي لدَقائق معدودة، ثم نُصفّي المزيج ويتمّ تناوله يومياً.


فوائد قشر القهوة

  • تخلّص الجسم من كميّة الدم الفاسدة والمتعلّقة برحم المرأة بعد الولادة، وبالتالي فهي المَشروب المثالي في تنظيف الرحم، لذلك يُنصح بتناول مشروب قهوة القشر للمرأة بعد الولادة وأثناء فترة الحيض.
  • يساعد بشكل كبير على التخلّص من الوزن الزائد؛ حيث يحرق بفعالية الدّهون المُتراكمة والمُخزّنة في مَناطق مختلفة من الجسم وخاصّةً منطقة حول البطن، ويُفضّل تناول المشروب مرتين أو ثلاث مرّاتٍ يومياً.
  • يدرّ البول ويُخلّص الجسم من السموم الزائدة في الجسم، والتي تؤدّي إلى الانتفاخ والتورّم في أطراف الجسم.
  • يُحافظ على صحّة الجهاز الهضمي؛ إذ يُخلّص الجسم من الفضلات المُتراكمة في الأمعاء.
  • يهدّئ الجسم بشكل عام ويخلّصه من التوتر والعصبية والإجهاد والقلق.
  • يقي من الإصابة بأمراض القلب والشرايين؛ فهو يقوّي عضلة القلب ويمنع تراكم الدهون في الشرايين.