طريقة قشر الرمان المطحون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٢ ، ٢٦ سبتمبر ٢٠١٦
طريقة قشر الرمان المطحون

الرّمان

وهو فاكهة معروفة بشكل حباتها اللؤلؤي الجذاب، ومذاقها اللذيذ، فضلاً عن فوائدها التي لا تعد ولا تحصى لعلاج العديد من الأمراض والمشاكل التي قد يتعرض لها الجسم، لاحتوائها على المعادن، والفيتامينات، والعناصر الغذائيّة؛ فلا تقتصر الفائدة على البذور وحسب بل تتعداها إلى القشور التي يجهل فوائدها الكثيرون فيهملونها، إذ إنّ العديد من الدراسات التي أُجريت في الصين قد أظهرت أنّ قشور الرمان غنيّة بمضادات الأكسدة مقارنةً بتلك الموجودة بلبّ الفاكهة، لذلك سنذكر في مقالنا هذا طريقة قشر الرّمان المطحون للاستفادة منه.


إعداد قشر الرّمان المطحون

  • إحضار أربع أو خمس حبّات من ثمرة الرمان، وتجزئتها إلى أربعة أجزاء.
  • فصل البذور عن القشور، وتقسيم كلّ قشرة إلى جزأين.
  • تجهيز قدر لوضع قشر الرّمان فيه وتعريضه إلى أشعة الشمس المباشرة حتّى يجف.
  • ترك القشور تحت أشعة الشمس لعدة أيام حتى تجف تماماً.
  • طحن كافة القشور المجففة لمدة دقيقتين.
  • حفظ المسحوق المجفف في عبوات محكمة الإغلاق إلى حين استعماله.


فوائد قشر الرّمان

  • يعالج المشاكل الجلدية؛ كالبثور، والحبوب كحبّ الشباب، والطفح الجلدي؛ لغناه بمضادات الأكسدة التي تحمي البشرة من الالتهابات والبكتيريا.
  • يكافح علامات التقدم بالسنّ (الشيخوخة المبكرة)؛ إذ تحدّ قشور الرّمان من إتلاف الكولاجين الموجود في البشرة، والذي له دور كبير في تحفيز نمو خلاياها، وتأخير أعراض الشيخوخة المبكرة، وظهور التجاعيد، والخطوط الدقيقة فيها.
  • يكسب البشرة الترطيب، والنعومة، والنضارة، ويقيها من السموم والملوثات المختلفة، ويوازن من درجة حموضة الجلد؛ لاحتوائه على حمض يلاغيتش.
  • يحمي البشرة من تأثير أشعة الشمس الضارّة (الأشعة فوق البنفسجيّة)، مما يحدّ من الإصابة بسرطانات الجلد.
  • يزيل خلايا الجلد الميّت من الوجه، ويخلّص من الرؤوس السوداء والبيضاء.
  • يساهم في التئام الجروح، والندبات، والأنسجة.
  • يفيد الشعر، ويحدّ من تساقطه، ويخلّص من مشكلة القشرة.
  • يكافح مشاكل القلب المختلفة.
  • يقلّل معدلات الكولسترول الضار بالجسم.
  • يقي من عوارض التعب، والإجهاد، والوهن.
  • يشفي التهابات اللوزتين، والحلق، ويخفف من السعال؛ باستعمال مسحوقه مع الماء للغرغرة.
  • يعالج قرحة الإثني عشر.
  • يفيد الأسنان، ويدخل في صناعة معاجين الأسنان، ويخلّص من التهابات اللثة، وتقرّحات الفم، كما يحدّ من رائحة الفم الكريهة.
  • يفيد العظام، ويزيد من كثافتها، ويحدّ من هشاشتها؛ خصوصاً عند النساء في سنّ اليأس (فترة انقطاع الدورة الشهريّة).
  • يحافظ على صحة الجهاز الهضمي، ويسهل عمليّة الهضم، ويقي من الإسهال، ويقضي على الديدان المعويّة.
  • يخلّص من الحمّى الشديدة.
  • يفيد في التخسيس وشفط الدهون، ويشفي من البواسير، كما يقوّي بطانة الرحم.