طريقة مصل اللبن

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٧ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٦
طريقة مصل اللبن

مصل اللبن

مصل اللبن أو كما يسمّيه البعض بشِرش اللبن، هو المادّة السائلة التي تنتجُ عند تصنيع اللبن، وينتج المصل عند تخثّر الحليب خلال عمليّة تصنيع الجبنة، حيث ينفصل الحليب إلى المصل الشفّاف والجزء الصلب الأبيض المتخثّر الذي يتمّ تحضير الجبنة منه، ويعتبر المصل مادّة غنيّة بالبروتين، حيث يعتبرُ بروتين المصل من أفضل أنواع البروتينات، ولذلك يتمّ استخدام المصل للرياضيّين بهدف بناء العضلات وتجديد أنسجة الجسم المتضرّرة.


يلجأ الأشخاص الذين يرغبون بفقدان وزنهم الزائد بتناول مصل اللبن؛ لأنّه يساعدُ في تسريع خسارة الوزن، كما له العديد من الفوائد الأخرى التي سنذكرُها لاحقاً، ومن الممكن تحضيرُ مصل اللبن في المنزل باستخدام الحليب.


يدخلُ مصل اللبن في العديد من الصناعات، حيث يُصنّع بشكل مكمّلات البروتين السائلة، أو بشكل عصائر بنكهات مختلفة، ويُحضّر بشكل بودرة البروتين، وعلى شكل حبوب، كما يدخل في تصنيع ألواح البروتين.


طريقة تصنيع مصل اللبن

  • نضع الحليب كامل الدسم في قدر عميق سميك القاعدة على نار هادئة، ونتركُه حتى يغلي لمرّة واحدة.
  • نضع الحليب الساخن جانباً حتى تنخفض درجة حرارته إلى ثلاثين مئويّة، ومن الممكن التأكّد من ذلك باستخدام ميزان الحرارة الخاصّ بالطعام، أو بوضع الأصبع في الحليب، فإذا كانت درجة الحرارة مُحتملة تكون تلك الدرجة المطلوبة.
  • نضيف اللبن الزبادي للحليب ونقلّب المكوّنات جيّداً، حتى يتوزّع اللبن على الحليب.
  • نضع الحليب في مكان دافئ ونتركه لمدّة ستّ ساعات على الأقلّ، حيث سوف يتخثّر الحليب.
  • نضع الحليب في أداة خاصّة تقوم بتحريكِ مزيج الحليب لمدّة أربعة عشر دقيقة، ثمّ نضيف الثلج للمكوّنات حتى تتماسك الخُثارة جيّداً.
  • نصفّي المادّة السائلة ونحتفظ بها وبذلك نحصل على مصل اللبن.


تحضير مصل اللبن في منزليّاً

المكوّنات

  • لتران من اللبن الرائب.


طريقة التحضير

  • نضع اللبن الرائب في قدر عميق على نار هادئة، ونتركه حتى يتخثّر وتنفصل المادّة الصلبة عن السائل.
  • نرفع القدر عن النار ونصفّي مصل اللبن، ونحتفظ به في الثلّاجة لحين الاستخدام.


فوائد مصل اللبن للجسم

  • يقي من الضمور الذي يصيبُ الخلايا العضليّة، لذلك يعتبر مصل اللبن من المكمّلات الغذائيّة الفعّالة للمرضى الذين يعانون من صعوبة في تحريك أطرافهم، حيث يحسّن من صحّة ونموّ العضلات.
  • يضبط مستويات السكّر في الدم، لذلك يوصَف لمرضى السكّري.
  • يمنحُ الشعور بالشبع، بالتالي يعتبر من المكمّلات الغذائيّة الخاصّة بمُتّبعي حميات تقليل الوزن.
  • يدخل في تكوين الأحماض الأمينيّة.