ظهور الضروس عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٦ ، ١٠ أغسطس ٢٠١٦
ظهور الضروس عند الأطفال

التسنين

تعتبر مرحلة التسنين من المراحل الصعبة في حياة الطفل والأم، حيث إن هذه المرحلة تستمر على مدى ثلاث سنوات، وتبدأ الأسنان في الظهور عند عمر ستة شهور تقريباً، على الرغم من أنّ بعض الأطفال قد تظهر لديهم الأسنان قبل هذا العمر أو بعده، وفي جميع الأحوال يجب على الأم أن تستعدّ لهذه المرحلة جيداً حتى تساعد طفلها في تجاوز هذه المرحلة.


أعراض ظهور أضراس الطفل

هناك بعض الأعراض التي ستبدأ بالظهور على الطفل عند بروز السنّ الأول، حيث ستلاحظ الأم مجموعة من الأمور ومنها:

  • أن طفلها يفرز كمية كبيرة من اللعاب.
  • أن طفلها يلجأ إلى عض أي شيء صلب يقع بين يديه.
  • أن تضطر الأم أحياناً إلى السهر مع صغيرها في الليل لتخفف عنه ألمه.
  • أن تلاحظ الأم وجود إسهال عند الطفل وارتفاع في درجة حرارته، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الأعراض لا تصاحب مرحلة التسنين بشكل دائم، لذلك على الأم أن تراجع الطبيب فوراً؛ لأنّ طفلها قد يكون مصاباً بالبرد أو فيروس أو التهاب معوي.


مساعدة الطفل في مرحلة التسنين

يمكن التخفيف من ألم الطفل من خلال مجموعة من التدابير، منها:

  • إعطاء الطفل شيءئاً بارداً يعضّ فيه على لثته، مثل عضاضة الأسنان الباردة الموضوعة في الثلاجة، أو قطعة من الخبز، أو جزرة مقشرة، كما يمكن التركيز على الطعام البارد مثل اللبن الرائب أو الفواكه المهروسة.
  • إذا كان الطفل فوق سن الأربعة أشهر، فإنه من الممكن أن يتم استخدام جل الأسنان الذي يخدر الألم.
  • إذا كان الطفل يعاني من ألم شديد، يتم إعطاؤه جرعة تناسب عمره من المسكّنات التي لا تحتوي على السكر، وذلك إذا كان عمره ثلاثة أشهر فما فوق، ويمكن قراءة التعليمات الخاصة بالجرعة والموجودة على الغلاف، كما يمكن استشارة الطبيب أو الصيدلي للتأكّد في حالة الالتباس.


العناية بأسنان الطفل

يجب العناية بأسنان الطفل من بداية ظهورها، ويُنصح بعدم إعطاء الطفل زجاجة الحليب قبل موعد النوم، وذلك حتى لا يتجمّع الحليب ويسبّب التسوّس، كما يمكن استشارة الطبيب لإعطاء الطفل معجون الأسنان يحتوي على مادة الفلورايد، خاصّة إذا كان الماء الموجود فقيراً بالفلورايد الضروري لصحّة الأسنان، ويمكن استعمال الفرشاة والمعجون لتنظيف أسنان الطفل مع التركيز على اللثة والأسنان الأمامية، بهدف التخلّص من بقايا الطعام، كما يجب تنظيف الأسنان مباشرة بعد تناول الحلوى، أو إعطاء الطفل أيّ طعام مالح، مثل قطعة من الجبن.