ظهور حبوب في وجه المولود

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣٧ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٧
ظهور حبوب في وجه المولود

ظهور حبوب في وجه المولود

يعد ظهور حبوب في وجه المولود من الحالات الشائعة التي قد تصيب العديد من الأطفال بعد ولادتهم مباشرة، أو بعد ثلاثة أو أربعة أسابيع من ولادتهم، وتختفي هذه الحبوب في أغلب الأوقات عن وجه المولود خلال شهر أو شهرين من ظهورها، ونادراً ما تبقى لمدة سبعة أشهر كأقصى فترة، ولهذه الحبوب العديد من الأشكال، فقد تكون حمراء صغيرة أو برؤوس بيضاء كالتي تظهر على وجه المراهقين وتعرف بحب الشباب، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الحبوب تظهر على وجه المواليد الذكور بنسبة أكبر من المواليد الإناث.


أسباب ظهور حبوب في وجه المولود

  • التغيرات الهرمونية التي تحصل للأم التي حدثت أثناء فترة الحمل.
  • انتقال القليل من هرمونات الأم إلى الطفل عن طريق الرضاعة الطبيعية.
  • إصابة المولود ببعض المشاكل الهرمونية إلا أنّها حالات نادرة.
  • تناول الأم الأدوية بكثرة أثناء فترة الحمل.
  • عدم نضوج المسام في بشرة الطفل.
  • إصابة المولود بالإكزيما.


علاج الحبوب في وجه المولود

يعد ظهور الحبوب في وجه المولود من الحالات الطبيعية التي غالباً ما تختفي من دون أي تدخل طبي، بالإضافة إلى أنّه من الممكن تطبيق كمادات الماء الدافئ لتخفيف الاحمرار والهيجان في الحبوب، وفيما يأتي مجموعة من الطرق التي يمكن اتباعها من أجل الوقاية من ظهور الحبوب على وجه المولود:

  • الابتعاد عن استعمال الزيوت أو الكريمات.
  • الابتعاد عن استعمال الأدوية القابضة أو الموضعية القوية من دون وصفة طبية.
  • الابتعاد عن فرك بشرة الطفل خلال الاستحمام واستعمال صابون الخاص بالمواليد الجدد.
  • مسح بشرة المولود بالماء الدافئ فقط من مرة إلى مرتين في اليوم وتجفيفها بلطف وعدم الإكثار من تحميم الطفل.
  • الابتعاد عن الضغط أو عصر الحبوب.
  • الابتعاد عن استعمال المناديل المبللة المعطرة.
  • إبقاء وجه المولود جفافاً بعد الرضاعة وتنظيف الإفرازات اللعابية عن وجنتيه.
  • تخفيف الأم من تناول السكريات والموالح إذا كانت ترضع المولود طبيعياً.
  • قص أظافر المولود كي لا يخدش بشرته.
  • ارتداء المولود ملابس مناسبة للطقس.
  • تنظيف ملابس المولود بالماء وتجنب غسلها بالصابون الذي قد يسبب الحساسية.
  • عدم تلبيس المولود الملابس الصوفية أو المصنوعة من الحرير أو النايلون، والاكتفاء بإلباسه الملابس القطنية.
تنبيه: في حال لم يحدث أي تحسن في حالة المولود وزاد انتشار الحبوب ينصح بمراجعة الطبيب لتوفير العلاج المناسب، حيث يصف مجموعة معينة من المراهم من أجل تقليل حدة الاحمرار والحكة المصاحبة للحبوب.