ظهور دمامل عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٣٧ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٠
ظهور دمامل عند الأطفال

ظهور دمامل عند الأطفال

يمكن تعريف الدمل (بالإنجليزية: Boil) على أنّه عدوى جلدية أو التهاب جلدي يبدأ من بصيلات الشعر أو إحدى الغدد الدهنية بحيث يظهر هذا الالتهاب على هيئة تورم أحمر اللون، بحيث يشعر المصاب كأنّه كتلة صغيرة تحت الجلد، ثم يتحوّل إلى قيحٍ متجمع تحت الجلد، فتبدو بلون أبيض، وذلك بعد مرور أربعة إلى سبعة أيام، وتعدّ مناطق الوجه، والعنق، والإبط، والكتفين، والأرداف؛ المناطق الأكثر شيوعًا لظهور الدمامل، وفي حال ظهور الدمل على الجفن فإنّه يُعرف باسم الودقة أو شحاذ العين (بالإنجليزية: Stye)، أمّا مصطلح الجمرة أو الخرّاج (بالإنجليزية: Carbuncle) فيستخدم للتعبير عن الدمامل التي تظهر على هيئة مجموعة وتتميز بكونها أكثر خطورة من الدمل المنفرد.[١]


أسباب ظهور دمامل عند الأطفال

توجد بكتيريا الجلد الشائعة بشكل طبيعي غير ضارّ على جلد الأطفال، والمتمثلة ببكتيريا المكورات العنقودية (بالإنجليزية: Staphylococcus) والبكتريا العُقدية (بالإنجليزية: Streptococcus)، ومع هذا فإنّها السبب الرئيسي لتكوّن الدمامل؛ فعند تعرّض سطح الجلد للخدش، أو عندما تُصبح البكتيريا عدوانية بشكل أكبر وقادرة على خرق النظام الدفاعي للجسم فإنّها قد تُسبب الدمامل التي تظهر خلال محاولة الجسم في الدفاع ومنع انتشار العدوى، حيث تجتمع البكتيريا وخلايا الدم البيضاء والأنسجة الميتة في بقعة واحدة مشكلة الدمّل،[٢][٣] ويعدّ الاتصال المباشر بالقيح الخارج من الدمل أو بكتيريا الجلد إحدى طرق انتقال عدوى الدمامل، أما الأسطح والأجسام الملوثة فإنّها تنقل العدوى بدرجة أقلّ.[٤]


أعراض وعلامات الدمامل عند الأطفال

كما ذكرنا سابقًا أنّ ظهور الدمل يبدأ بتكون تورم أحمر اللون في الجلد، وعادةً ما يتراوح حجمه بين 1-2 سم، ويتميّز بكونه مؤلمًا حتى وإن لم يتمّ لمسه، ومع مرور الوقت يزداد التورم والاحمرار والألم ويبدأ القيح بالتكون، وبعد مرور سبعة أيّام تقريبًا يُصبح مركز الدمل ناعمًا وطريًّا نتيجة امتلائه بالقيح والصديد، وعندما يصل القيح إلى رأس الدمل فإنّه يكون بثرةً كبيرة على سطح الجلد قد تنفجر من تلقاء نفسها بشكل طبيعي، أو تحتاج إلى فتقها وفتحها بمساعدة الطبيب تحت ظروف طبية معقمة، وبعد انفجارها يتلاشى الألم ويبدأ الدمل بالتعافي بشكل سريع،[٣][٥] ومن الجدير ذكرهُ أنّ الدمامل قد تتكون على سطح الجلد أو تحته، أو في الأسنان، أو حتى في أعماق الجسم،[٦] وأما الأعراض الأخرى التي ترافق ظهور الدمامل عند الأطفال فتشمل ما يلي:[٣][٧]

  • تورّم الغدد الليمفاوية بالقرب من منطقة الدمل.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الحكة.


تشخيص الدمامل عند الأطفال

يتمّ تشخيص إصابة الطفل بالدمل من قبل الطبيب بالاعتماد على السيرة المرضية للطفل، ونتائج الفحص السريري، وزراعة عينة من القيح الخارج من الدمل في ظروف ملائمة للنمو داخل المختبر، وذلك لتحديد البكتيريا المُسببة للدمل، وبناء على ذلك يُشخص الطبيب الحالة تشخيصًا دقيقًا ويصف المضاد الحيوي المناسب لعلاج الحالة المرضية.[٨][٩]


علاج الدمامل عند الأطفال

تجدر مراجعة الطبيب في حال ظهور دمّل عند الطفل، ويُقرر الطبيب آنذاك فيما إن كان الطفل بحاجة لعلاج معين، وذلك بعد اخذه بعين الاعتبار عوامل عدة، منها: عمر الطفل، وصحته العامة، ومدى خطورة الحالة، والسيرة المرضية، ومدى ملاءمة الدواء أو الإجراء الذي يُفكر الطبيب بإجرائه للطفل، ومدى قدرة الطفل على تحمله، إضافة إلى أخذ بعين الاعتبار تنبؤاته حول تطور الحالة المرضية أو مسار الخطة العلاجية، ويهتم كذلك لرأي الوالدين، ونتائج المسحة المخبرية، وفيما إن كانت البكتيريا قد انتشرت في مجرى الدم.[٣][١٠]


ويُشار إلى أنّ معظم الدمامل التي تظهر لدى الأطفال يمكن علاجها منزليًّا،[٧] وذلك من خلال اتباع مجموعة من التدابير التي سيأتي بيانها، ومع ذلك تجدر مراجعة الطبيب لوصف المضاد الحيوي المناسب والتأكد من أنّ الخطوات المتبعة في العلاج سليمة وفعالة:[٧][١١]

  • تجنب الضغط على الدمل، أو خدشه، أو فتحه، أو تصريف الخراج الذي بداخله؛ لأنّ ذلك قد يساهم في دفع العدوى بعيدًا داخل الجلد.
  • غسل منطقة الدمل بالماء والصابون برفق مرتين يوميًّا، والحرص على تجفيفها بشكل جيد.
  • وضع قطعة قماش مبللة بماء دافئ، أو ضمادة دافئة، على الدمل فور ملاحظته وذلك بمعدل 3-4 مرات يوميًّا ولمدة تتراوح بين 20-30 دقيقة،؛ حيث تساعد كل من الحرارة والرطوبة على فتح الدمل وتصفية القيح خلال 5-7 أيام.
  • الاستمرار في تعريض الدمل للحرارة (مثل كمادات الماء الدافئ) لمدة 3 أيام بعد انفجاره، لمنع انتشار الخراج، مع ضرورة تغيير الضمادة بشكل يومي.
  • في حال كان تصريف الخراج يحدث بشكل تلقائي، فيجب عدم العبث بالدمل وتركه حتى يجف مع الاستمرار بتنظيفه بالماء والصابون مرتين يوميًّا.
  • الحرص على استخدام معدات النظافة بشكل شخصي كالمناشف مثلًا، أي عدم مشاركتها مع الآخرين لتجنب نقل العدوى لهم.
  • الاستعانة بالطبيب ليتخذ الإجراء المناسب بحسب الحالة؛ فقد يحتاج إلى فتح الدمل جراحيًّا، وعندئذ يخدر الطبيب المنطقة، ثم يُحدث على سطح الدمل شقًّا صغيرًا لتصريف الخراج، وقد يعمد الطبيب إلى وضع شاش طبي في الشق لضمان بقائه مفتوحًا واستمرار تصريف الخراج.
  • تناول المضاد الحيوي الذي يصفه الطبيب، والالتزام بتوجيهاته حتى إتمام الجرعة الكاملة من المضاد، وعدم التوقف عن تناوله في حال الشعور بالتحسن.[١١][٣]


المراجع

  1. Debra Jaliman, MD (November 15, 2019), "Boils"، www.webmd.com, Retrieved 27/10/2020. Edited.
  2. "Boils, Abscess & Cellulitis", www.healthychildren.org,11/21/2015، Retrieved 27/10/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Abscess or boil", Www.raisingchildren.net.au,26-04-2018، Retrieved 27/10/2020. Edited.
  4. "Boil/Abscess/Cellulitis", Www.childrenshealthofocala.com, Retrieved 27/10/2020. Edited.
  5. "Boil", www.seattlechildrens.org,08/14/2020، Retrieved 27/10/2020. Edited.
  6. Joanne Murren-Boezem, MD, "Abscess"، Www.kidshealth.org, Retrieved 27/10/2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Boils (abscesses)", www.aboutkidshealth.ca,May 14th 2010، Retrieved 27/10/2020. Edited.
  8. "Boils and Carbuncles", www.stlouischildrens.org, Retrieved 27/10/2020. Edited.
  9. Anna Kirkorian, "Folliculitis, Furuncles (Boils) and Carbuncles"، Www.childrensnational.org, Retrieved 27/10/2020. Edited.
  10. "Children and Folliculitis, Boils, and Carbuncles", www.chop.edu, Retrieved 27/10/2020. Edited.
  11. ^ أ ب Healthwise Staff (October 30, 2019), "Boil"، www.mottchildren.org, Retrieved 27/10/2020. Edited.