كيف تعالج الدمل

د شذى العواودة

تدقيق المحتوى د شذى العواودة، - كتابة
آخر تحديث: ١٤:٢٨ ، ٢٢ مايو ٢٠٢٠

كيف تعالج الدمل

الدمّل

يُعرّف الدمّل أو الدمامل (بالإنجليزية: Boil or Furuncle) على أنّه شكل عميق من التهاب الجريبات البكتيرية (بالإنجليزية: Bacterial folliculitis) الذي يسمّى أيضًا بعدوى بصيلات الشعر (بالإنجليزية: Infection of a hair follicle)، وبالرغم من اعتبار الدمل التهابًا عميقًا في بصيلات الشعر في العادة، إلا أنّه من الممكن أن يظهر في بعض الأحيان التهاب سطحي في بصيلات الشعر، وقد تظهر الدمامل على هيئة واحدة أو أكثر من البقع الحمراء اللينة أو الكتل (بالإنجليزية: Lumps) أو البثرات (بالإنجليزية: Pustules)، عادة ما يتمركز ظهور الدمل في بصيلات الشعر، وفي حال كانت هذه الآفات الجلدية على شكل رؤوس فعندها يمكن أن يطلق عليها مصطلح الجمرة (بالإنجليزية: Carbuncle)، وفي حال تمّ أخذ عينة من هذه الآفات الجلدية وزراعتها فستظهر بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية (بالإنجليزية: Staphylococcus aureus)، ومن الممكن أن يشكل تجمّع الدمامل الكبيرة ما يسمّى بالخراج (بالإنجليزية: Abscess) والذي يعرف على أنّه تراكم القيح أو الصديد داخل التجويف، وحقيقة قد يعاني المصاب بالدمّل من التهاب النسيج الخلوي (بالإنجليزية:Cellulitis) أيضًا المتمثّل بإصابة الأنسجة المحيطة بالدمّل، الأمر الذي قد يتسبب بعد ذلك في الإصابة بالحمى والمرض،[١] ومن الممكن معالجة معظم الدمامل البسيطة في المنزل من قبل المصاب نفسه، ويجدر التنبيه أنّ علاج الدمّل يجب أن يبدأ فورًا بمجرد ملاحظته، حيث إنّ العلاج المبكر قد يمنع حدوث أي مضاعفات لاحقة قد تحدث للمصاب.[٢]


نصائح للتعامل مع الدمل في المنزل

بشكل عام، يمكن اتباع العديد من النصائح والإرشادات التي قد تساهم في شفاء الدمامل الصغيرة بشكل سريع ومنعها من الانتشار، ويمكن ذكر هذه النصائح فيما يأتي:[٣]

  • استخدام كمادات دافئة؛ وذلك عن طريق وضع منشفة دافئة أو كمادة على المنطقة المصابة لدى الشخص المصاب لعدة مرات في اليوم ولمدة عشر دقائق في كل مرة، فقد يساعد ذلك على شفائه بصورة أسرع وتحفيز التصريف الطبيعي لمحتوياته.
  • عدم الضغط على الدمل أو فقئه؛ حيث من الممكن أن يتسبب ذلك بانتشار العدوى لدى المصاب.
  • منع حدوث أي تلوث؛ حيث يجب على الشخص المصاب تنظيف يديه جيدًا بعد معالجة الدمل، وأيضًا غسل الملابس أو المناشف أو الكمادات التي لامست المنطقة المصابة، خاصة في حال كان المصاب قد عانى من الإصابة المتكررة بالعدوى (بالإنجليزية: Recurrent infections).
  • غسل الدمّل بالصابون المطهّر.[٤]
  • تغطية الدمل المفتوح باستخدام ضمادة.[٤]
  • استخدام منشفة جديدة في كل مرة يتم فيها تنظيف المناطق المصابة بالعدوى وتجفيفها.[٤]
  • مراجعة الطبيب إذا لم يتحسن الدّمل لدى الشخص المصاب بعد بضعة أيام من بدء الإصابة.[٤]


علاج الدمّل طبيًّا

يعتمد علاج دمامل الجلد على السبب، وفي بعض الحالات قد يتطلب العلاج تدخل الطبيب أو مقدمي الرعاية الصحية،[٥] وبالنسبة للدمامل الكبيرة، فقد يتضمن العلاج ما يأتي:

  • شق الدمل وتصريفه: إذا كان الدمل كبير الحجم فمن الممكن أن يحتاج الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية إلى شقّه وذلك من أجل تصريف القيح الموجود فيه، ويسمّى ذلك الإجراء بالشق والصرف (بالإنجليزية: Incision and drainage)، حيث يتم ذلك باستخدام مشرط بعد تخدير منطقة الدمل بمخدر موضعي، وبالنسبة لحالات العدوى العميقة التي لا يمكن تصريفها بالكامل فمن الممكن أن يلفّها الطبيب ببعض الشاش المعقم وذلك لإبقاء الدمّل مفتوحًا وبالتالي المساعدة في تصريف القيح المتبقي من الدمّل، وعادة ما تتم إزالة الشاش في غضون يومين،[٦][٧]
  • استخدام المضادات الحيوية: قد يوصي الطبيب عادةً باستخدام المضادات الحيوية للمساعدة في شفاء حالات العدوى الشديدة أو المتكررة من الدمّل،[٦] كما يمكن استخدام المضادات الحيوية لجميع حالات الجمرة، أو في حال ارتفاع درجة حرارة المصاب، أو في حال إصابته بعدوى ثانوية (بالإنجليزية: Secondary infection) مثل التهاب النسيج الخلوي المتمثّل بإصابة الطبقات العميقة من الجلد لدى المصاب، أو في حال معاناة المصاب من ظهور الدمّل على وجهه، نظرًا لأنّ دمّل الوجه أكثر عرضة لحدوث مضاعفات، أو إذا كان الشخص المصاب يعاني من ألم شديد وشعور بعدم الراحة جراء وجود الدمل، ويجدر التنبيه أنّه من المهم جدًا أن يكمل المصاب استخدام دورة المضادات الحيوية كاملة حتى لو اختفى الدمّل لديه، وإلا فقد تعاود العدوى الظهور مرة أخرى،[٨] ومن الأمثلة على المضادات الحيوية التي قد يصفها الطبيب للمصاب في حالات العدوى الشديدة من الدمّل: سلفاميثوكسازول/تريميثوبريم (بالإنجليزية:Sulfamethoxazole/trimethoprim)، وموبيروسين (بالإنجليزية: Mupirocin)، وسيفالكسين (بالإنجليزية:Cephalexin)، وكليندامايسين (بالإنجليزية: Clindamycin)، ودوكسيسيكلين (بالإنجليزية: Doxycycline)، وفانكومايسين (بالإنجليزية: Vancomycin)، ومن الممكن أن يحتاج الخراج الجلدي الكبير الناجم عن عدوى المكورات العنقودية إلى الشقّ الجراحي والتصريف من أجل معالجته باستخدام المضادات الحيوية الوريدية.[٧]


المتابعة بعد العلاج

من الممكن أن يستغرق شفاء الدمّل فترة زمنية تتراوح من أسبوع إلى ثلاثة أسابيع، وبشكل عام في معظم الحالات لن يتشافى الدمل إلا بعد أن يتم شقّه وتصريف ما فيه، وقد يستغرق هذا الإجراء زمنًا يصل إلى أسبوع، وفي حال وصف الطبيب علاجًا للعدوى مثل المضادات الحيوية، أو حتى إذا شقّ الطبيب الدمل فحينئذ قد يوصي مقدم الرعاية الصحية أو الطبيب بزيارة المصاب له مرة أخرى من أجل المتابعة الدورية للعلاج الموصوف أو الإجراء المستخدم،[٩] وبشكل عام فإن المصاب سيحتاج إلى تنظيف المنطقة المصابة بالعدوى من مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا إلى حين التئام الجرح، سواء تم تصريف الدمل من قبل الشخص المصاب نفسه في المنزل أو من قبل الطبيب الخاص به، وبعد ذلك يتم تطبيق المضاد الحيوي على شكل مرهم على المنطقة المصابة ومن ثمّ يتم تغطيتها بضمادة، وفي حال تحولت المنطقة المصابة إلى اللون الأحمر أو بدت كما لو أنّها مصابة مرة أخرى، فحينها يجدر بالمصاب طلب المشورة الطبية.[١٠]


المراجع

  1. "What is a boil", dermnetnz.org, Retrieved 5-4-2020. Edited.
  2. "Boils: Pictures, Causes, Symptoms and Treatment", www.onhealth.com, Retrieved 5-4-2020. Edited.
  3. "Boils and carbuncles", www.drugs.com, Retrieved 5-4-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Boils", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 5-4-2020. Edited.
  5. "Causes, Symptoms, and Treatment of Skin Boils", www.verywellhealth.com, Retrieved 5-4-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "Boils and carbuncles", www.mayoclinic.org, Retrieved 5-4-2020. Edited.
  7. ^ أ ب "What Treatments Get Rid of Boils?", www.emedicinehealth.com, Retrieved 5-4-2020. Edited.
  8. "Boils and carbuncles", www.nhs.uk, Retrieved 5-4-2020. Edited.
  9. "Boils and Carbuncles", www.healthyhorns.utexas.edu, Retrieved 5-4-2020. Edited.
  10. "Boils", www.webmd.com, Retrieved 5-4-2020. Edited.