عبارات حزينة عن العيد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٠ ، ٣٠ سبتمبر ٢٠١٥
عبارات حزينة عن العيد

يأتي العيد ويجلب معه الفرحة وواجب علينا كمسلمين أن نفرح بالعيد، ولكن أحياناً يأتي العيد ويجلب معه الحزن عندما تعصف بالنفس الذكريات الحزينة بفقد عزيز كان معنا دائماً في كل عيد أو بفقد الوطن أو غيرها من الأحزان فالعيد الحقيقي بالألتفاف حول الأهل والأحباء والوطن وبدون كل هذه لا يوجد عيد، وهنا في هذا المقال سوف تجد عبارات حزينة عن العيد.


عبارات حزينة عن العيد

  • يا عيد مالك نظرة في عيوني نسيتني مدري زماني نساني ما قدرت أفراحك تعانق شجوني أحزاني أكبر من كلام التهاني حاولت أجاري فرحتك وأكشفوني لا جيت أضحك ما استمرت ثواني.
  • هذا هو العيد أين الأهل والفرح ضاقت به النّفس أم أودت به القرح وأين أحبابنا ضاعت ملامحهم من في البلاد بقى منهم.
  • وقلنا السعد هيجينا على قدومك يا ليلة العيد كانت ولا زالت تطرب مسامعي ليلة العيد لكنها باتت اليوم حزينة اللّحن ممتزجةً بالدموع ليست مفرحة كما كانت زمان عندما كانت ترتبط بكم كانت تلك الأغنية تسمع في كل بيت من البيوت تشعرنا بفرحة العيد وكان العيد يرتبط بتلك الأغنية وخصوصاً عندما تقول كوكب الشرق.
  • كل بعيده تعيد وعياد الأحباب إلا أنا وقلبي ما عاد لنا أحباب صرنا نتبادل بطاقات العذاب بطاقة شوق وحنين ما بعد غاب بطاقة حزن وبرد وجفا من سنين والعيد في قلبي حزين.
  • إن العيد ما هو لبس جديد العيد لما شوقك يزيد وأحزانك تروح بعيد وتحس بمشاعر مولودة من جديد لما أقرب الناس يبادلك الإحساس تنسى الأحزان مع أغلا إنسان عندها تقول عيد سعيد وتحس أيامك كلها عيد بس إلي قلبه أنجرح ما راح يحس إن العيد فرح.
  • وتوافد الصحاب وتوالت الضحكات والهدايا.. وساعات ذهبية وجراح.. وأنين، وعيدي حزين.
  • في وحدتي في جوف الليل زراني شيطان الحزن وما ترك لدي مفر من كلماته وهمساته فوقعت على أوراقي مزيد من أحزاني شعرت يترنح من ألم البعد ولكنه يكابر قلبي المسكين فرحة ولكن للحزن ألف حساب إلا تشفق علي قلبي إياه الحزن.
  • بين عيد ميلادي الماضي وعيد ميلادي الحاضر أعرف بأنك أيها الحزن تصلي لتلقاني ولكن جبروتي أقوى منك سوف أمنعك هذا العيد من تعكير أفراحي سوف أمنع بوحك أنطق وتحرك وحرك البساط من تحت أقدامي قبل أن تذهب ويتجمد الفرح فيني أحساسي يقول لي أنك تتلعثم في كلمات ووتعثر في خطوات.
  • أيها القلب الجرح أحزان توقف عن نزف الآلام وأنت أيتها الأحزان إبعدي الأن فصمتي بركان وأكره الإستسلام وأرفض الإنهزام فالنصر لي ولقلبي بالأمل والإيمان سأتحداك وسأنتصر سأضيء شمعتي وأمسح بيدي دمعتي سأغمض عيوني للحظة ومعها سأمني امنية.
  • حاولت إن أصالح الحرف لكنه أبى البقاء في مملكة أحزاني بأعلى صوته صرخ سأرحل يا سيدتي من قصر أيامك فبابك ملجأ لشتى ألوان الألم.. كلها تقرع أبوابك سأرحل إلى حيث فرحة العيد في غير مملكتك.
  • إذا كنا نحن نعيش العيد بلبس أثواب جدد.. ومأكل من كل أصناف.. هم هل يفعلون مثلنا.. إن عيد الفقراء إخوتي عيد حزين.. عيد لا يرسم البسمة بوجوه أطفالهم.. عيد لا نرى فيه زينة.. عيد فقير مثل فقرهم.. عيد حزين مثل حزنهم.. عيد يتمنونه سعيد لكنه يأبى إلا إن يكون حزين في كل مرة يأتي.. أتدرون لماذا لأننا أخذنا سعادة العيد وما أبقينا لهم من سعادة العيد شيء إلا أسمه.. أخذناه نحن الذين حالنا ميسوراً أو دعني أقول بعض الأغنياء الذين شحت أنفسهم.
  • أنت دوماً في كل عيد ترسم البسمة بوجه طفلك وبوجه طفل أخر ولكن أطفال الفقراء من يرسم لهم بسمة.. أخواني من حق الفقراء في كل مرة يزورنا العيد إن نذكر حالهم ولو كنا عاجزين عن مساعدتهم.. من حقهم إن نحس بهم.. ونشعر بفقرهم.. تخنقني العبرة عندما أنظر حالهم وأوجس في نفسي بأني أعيش عيشة الملوك وأخذ ما أريد وما أتمنى.. يقتلني الشعور بهم لأن الشعور بهم آلم مرير مثل آلمهم.. هل تعلمون لو كنتم تعلمون بحالهم وتشعرون بمرارة عيشتهم وضيقة فرحتهم لبكيتم عليهم وهل بكاء العين يجدي إني أخط بخط قلمي اليوم مع دخول العيد السعيد.. لأريكم كيف يعيشوا الفقراء عيدهم.. ولأن عيد الفقراء عيد حزين فدعنا ندخل إلى عالمهم بأسم عيدهم وليس باسم عيدنا.
  • يا فرحة الأعياد لا تحتريني.. روحي وخلّي ضافي الهم مهموم خليني أبكي وأتركيني حزيني.. على الثنين اللي لهم بالحشا رجوم.
  • يأتي العيد على الفقراء بأسم يوم الشقاء.. إن العيد بعيون الفقراء أصعب من الأيام العادية.. فهو يأتي إليهم يذكرهم بفقرهم ويؤكد لهم عجزهم وقلة حيلهم.. يأتي إليهم يرسم في قلوبهم مشقة الزمان.. وصعوبة الحرمان.. وأهات وأهات.. يأتي ينثر الحسرة بينهم يأتي بالأسى لا بالسعادة يأتي بكل حسرات الدنيا وشقائها إلى قلوبهم.. العيد الذي نحن نسعد به هم يحزنون به ويشقون فكيف لأب لو تصورتم يملك خمسة أطفال وهو بقرب العيد وبأشد فقرهم.. لا يستطيع الأب أن يرسم بوجوه أطفاله بسمة لأن ما عاد في الجيب مصروف لكي يعيشهم فرحة العيد كباقي الأطفال.. ينظرون أطفال الفقراء إلى غيرهم وهم برؤسهم تساؤلات لا تنتهي.. ما الذي حرمنا نحن من هذا ولماذا هم يلبسون ثياب جدد ونحن لا ولماذا هم سعيدون ونحن لا إن فقر هؤلاء يرسم الخيبة والعجز بأبائهم فما عاد في العيد من شيء جديد نعطيه لأبنائنا.
  • هو ذاك العيد الكئيب كل من حولك يبتسم ويضحك وكل يأتي بالهدايا لمن يحب ويهوى وتلحّن ترانيم التهاني والتبريكات فتشعر بموسيقى أوزانها حول أذنك.
  • رحل الحرف ولم يتبقى إلا دمعة حزينة في ليلة العيد تؤنس وحدتي يا دمعتي لا ترحلي وتتركيني في شرد ليالي الفراق أبقى وأروي خدي حتى وأن كنتي دمعة حزن لا ترحلي.