عبارات عن الغيوم والسحاب

عبارات عن الغيوم والسحاب


كلمات عن الغيوم والسحاب

كلمات عن الغيوم والسحاب فيما يأتي:

  • خلف الغيوم شمس مشرقة.
  • إن السحب السوداء هي التي تجعل السماء أكثر جمالا.
  • غالبا ما تتشابه السحب في علاقة الإنسان بالآخر، تلتقي وسرعان ما تفترق.
  • تطفو الغيوم حياتي، ما عادت تحمل لا مطرا ولا عاصفة، هي فقط تطفي لونا جميلا في سماء غروبي.
  • الغيوم في السماء تشبه الأفكار في أذهاننا، كلاهما متغير.
  • تمر علينا الهموم مثلما يمر السحاب في السماء.
  • هناك بقعة مضيئة في كل سحابة مظلمة.
  • دائما ما تشرق الشمس فوق الغيوم، مثلما يضيء القمر وسط الغيوم.
  • تطفو الغيوم عاليا فوق قمم الجبال، لا لشيء غير أنها غير قادرة على حمل الثقل.
  • لا تفقد الأمل أبدا فأحلك السحب تجلب المطر.
  • حاول أن تكون قوس قزح في سحابة شخص ما.


عبارات تويتر عن الغيوم والسحاب

عبارات تويتر عن الغيوم والسحاب فيما يأتي:

  • كل عجائب العالم المعروفة وغير المعروفة مجتمعة في الغيوم، فدقق النظر إلى السماء.
  • كنت أتمنى أن أجد أشخاص في الحياة تعانقني كلما شعرت بالوحدة، كمثل العناق الدائم بين السماء والغيوم.
  • الغيوم مثل العقبات اليومية في حياة الإنسان، فكلما كثرت واشتدت، اقترب الفرج والفرح.
  • الحب والغيوم وجهان لعملة واحدة، فكلما برد الجو يحتاج الإنسان إلى الدفيء.
  • بيننا أنا والغيوم أسرار، فكلما نظرت إليها سافرت أنا وهي إلى رحلات بعيدة.
  • أحببت السماء من أجلها، فكلما اشتقت إليها انظر إلى السماء وأتحدث مع الغيوم.
  • أحب النظر إلى السماء بسببك، فأنا أرى جمالك في السحاب والغيوم.


خواطر عن الغيوم والسحاب

خواطر عن الغيوم والسحاب فيما يأتي:

  • تعكّر السحاب بالعوادم كتعكّر حال الإنسان من شدّة المواقف، كلٌّ منهما ينتج عنه سوادٌ أو عتمة، ولكن يعقبهما الفرج.
  • يشبه السّحاب الضخمة التلال العملاقة، كلٌّ منهما يُمثّل حيّزًا كبيرُا، مع اختلاف الوزن.
  • الغيُوم تُشبه اقتراب الانفراجة، فبعده يكون شروق الشمس، وبعد الهموم الثقيلة يكون ظهور الفرج.
  • للغيوم لغةٌ، لا يفهمها إلا من أتقن حبّ الطبيعة، وفقه فلسفتها.
  • المغرمون بالخيال، يُرافقون الغيوم في رحلتهم.
  • هل تساءلت: لماذا لون السّحاب أبيض؟ لأن بدايات الخير دومًا تكون بيضاء.
  • حياة الإنسان تُشبه حركة السّحاب؛ كلٌّ منهما يُلاقي شبيهه، ولكن سُرعان ما ينفصل عنه؛ لتغيّر الأحوال.
  • السّحاب في السّماء يُبشّر بالنّقاء الخارجيّ الذي يتوجّب على النّاس أن يستنسخوا منه خيالًا بينهم وبين أنفسهم.
  • الغيوم إحدى مكوّنات السّماء التي لو دقّقت فيها؛ لرأيت العجب العُجاب.
  • الغيوم مَنبئةٌ لتغيّر الطقس، ودليلٌ على صلاح حال الجوّ من فساده.
  • غيومُ السّماء كغُيوم الإنسان التي تتمثّل في صورة العقبات التي تُواجهه في حياته، وبعد اشتداد تلك الهموم يكون الفرج من عند الله.


شعر عن الغيوم

يقول أحد الشعراء:

غُيومُ السماءِ رأيتُ المُنى

:::سَرابا يجوسُ بأدنى مَدَاهْ

غيومُ السماءِ وهل خبَّروكِ

:::بِداءِ القلوبِ بوادى الحياهْ

وقد طَوَّفَت أُغنياتُ الجنونِ

:::وَقَدْ عَربَدَ الغمُّ .. داعٍ دَعاهْ

غيومُ السماءِ وما يَرتجِى

:::كَئيبٌ يُتَمتمُ : وَا لو عَتَاهْ

رأَى في الأَصيلِ احمرارَكِ غَضْبَى

:::فجاشَتْ بِه لوعةٌ من دُناهْ

تسَربَلَ وَهماً حبا في الشِعابِ

:::يَؤُمُّ فَلاةً تَؤمُّ صَدَاهْ

غيومُ السماءِ وقد تعجبينَ

:::أَيحزَنُ قلبٌ وضوءٌ حَواهْ

وما الحزنُ إلا سَليلُ الضياءِ

:::خَدينُ الظلامِ وَليدُ الرفاهْ

وما الحزنُ إلا وَثيقُ عُرىً

:::تَمنطَقَ وادىٍ يَئزُّ صداهْ

وما الحزنُ إلا ضَريبُ الدنا

:::وقد عرَبدتْ عندَهُ فى هَوَاهْ

3900 مشاهدة
للأعلى للأسفل