عدد أبواب المسجد النبوي

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٤ ، ١ أغسطس ٢٠١٦
عدد أبواب المسجد النبوي

المسجد النبوي

يُسمّى أيضاً الحرم النبويّ وهوأحد أهمّ المساجد بالنسبة للمسلمين وأقدسها، وهو ثاني أكبر مسجد في العالم بعد المسجد الحرام، وقد مرّ المسجد النبويّ بعدد من التوسعات نظراً لازدياد عدد الحجاج عاماً بعد عام.


بُني المسجد النبويّ على يد النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- في السنة الأولى من الهجرة، عندما هاجر الرسول وصحابته إلى المدينة المنورة، وقد كان الخليفة عمر بن عبد العزيز أول من قام بعمل توسعة للمسجد النبوي؛ حيث ضمّ فيه حجرة السيدة عائشة -رضي الله عنها- التي دُفن فيها الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وعمر بن الخطاب وأبو بكر الصدّيق -رضي الله عنهما-، وتقع هذه الحجرة في جنوب المسجد النبويّ، وحالياً تُعرف هذه البقعة بالقُبّة الخضراء التي يزورها المسلمون في الحج والعمرة.


كان المسجد النبويّ في زمن الرسول مكاناً تُعطى فيه دروس العلم بمختلف أنواعها الاجتماعيّة والسياسية والدينيّة، وحالياً يُحيط بالمسجد النبويّ عددٌ كبير من الأسواق والفنادق.


عدد أبواب المسجد النبوي

في بداية بناء المسجد وفي زمن الرسول -صلى الله عليه وسلم- كان له ثلاثة أبواب من ضمنها باب الرحمة، وفي زمن عمر بن الخطاب ازداد عدد الأبواب ليُصبح ستة أبواب، أمّا في عهد الخليفة عمر بن عبد العزيز فقد أصبح للمسجد عشرون باباً، ثُم أُغلقت ليعود عددها أربعة أبواب وذلك عندما تمّ عمل توسعة جديدة للمسجد، واستمرت أعمال التوسعة في المسجد النبوي حتى وصل عددها حالياً إلى ما يقارب المئة باب، وقد ظلّ هناك عددٌ من الأبواب القديمة المهمّة وهي:

  • باب جبريل: وهو الباب الذي كان يدخل منه الرسول -صلى الله عليه وسلم- للصلاة في المسجد النبويّ، ويقع في الجهة الشرقيّة للمسجد، وقد سُمّي بهذا الاسم لأنّ جبريل جاء على هذا الباب على ظهر فرس ليُشير للرسول -عليه الصلاة والسلام- بالسير إلى قريظة.
  • باب النساء: وقد تمّ فتح هذا الباب في زمن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- لتدخل منه النساء للصلاة.
  • باب الرحمة: وهو يقع في الجهة الغربيّة للمسجد وقد كان يُسمّى أيضاً بباب عاتكة نظراً لوقوعه قبالة منزل عاتكة بنت عبد الله بن يزيد بن معاوية.
  • باب السلام: وسُمّي بهذا الاسم لأنّ الداخل منه يكون مقابل المكان الذي يُسلّم فيه على قبر النبي -صلى الله عليه وسلم-، وهو موجود في الجهة الغربيّة للمسجد النبويّ.
  • باب عبد المجيد: وسُمّي نسبة إلى السلطان عبد المجيد الأول الذي افتتحه في الجهة الشماليّة للمسجد، وهو يقع حالياً بالقرب من الباب الرئيسيّ للمسجد النبويّ.