كم عدد أبواب المسجد النبوي الشريف

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٠٣ ، ٢ أغسطس ٢٠١٧
كم عدد أبواب المسجد النبوي الشريف

المسجد النبوي الشريف

المسجد النبوي أو كما يسمى الحرم النبوي هو واحد من أكبر المساجد في العالم وهو ثاني أقدس مكان بالعالم بعد المسجد الحرام في مكة المكرمة، بناه الرسول صلى الله عليه وسلم في السنة الأولى للهجرة بجانب بيته بعدما بنى مسجد قباء، ومر هذا المسجد بالكثير من التوسيعات على مر العصور بدءاً من وقت الخلفاء الراشدين وحتى قيام الدولة السعودية الحالية، حيث تمت له أكبر توسعة على مر التاريخ في عام 1994م.


فضائل المسجد النبوي

  • أحد المساجد الثلاثة التي لا يجوز شد الرحال إلا إليها؛ وهي: المسجد الحرام، والمسجد النبوي، والمسجد الأقصى.
  • الصلاة فيه تعادل ألف صلاة في غيره.
  • يحتوي على الروضة المباركة.
  • يعد خير مكان يقصده الناس.
  • من قصده وجاءه بهدف التعلم فهو كالمجاهد في سبيل الله.
  • من صلى فيه أربعين يوماً كتبت له النجاة من النار.


كم عدد أبواب المسجد النبوي الشريف

في بداية عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كان للمسجد النبوي ثلاثة أبواب فقط، وفي عهد الخليفة عمر بن الخطاب زاد عددها ليصبح ستة أبواب، أما في عهد عمر بن عبد العزيز أصبح عددها عشرون باباً، وظل عدد الأبواب يزداد مع عمل التوسيعات المختلفة للمسجد حتى أصبح عددها اليوم مئة باب، وفيما يأتي أهم أربعة أبواب كانت موجودة منذ القدم:

  • باب جبريل: وهو باب يقع في الجهة الشرقية من المسجد، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يدخل من هذا الباب للمسجد، وسمي بهذا الاسم لأن جبريل عليه السلام جاء إلى الرسول صلى الله عليه وسلم على فرس من خلال هذا الباب حين أشار إليه بالتوجه لقريظة.
  • باب النساء: وهو باب فُتح في عهد الخليفة عمر بن الخطاب خصيصاً لدخول النساء إلى المسجد.
  • باب عبد المجيد: وهو باب يقع في الجهة الشمالية للمسجد بجانب الباب الرئيسي له، وسمي بهذا الاسم نسبة للسلطان عبد المجيد الأول الذي افتتحه.
  • باب السلام: وهو باب يقع في الجهة الغربية من المسجد النبوي، وهو مقابل للمكان الذي يسلم فيه على قبر الرسول صلى الله عليه وسلم.


أهم ما يحتوي عليه المسجد النبوي

  • الحجرة النبوية الشريفة: وهي حجرة السيدة عائشة رضي الله عنها قديماً، وتوجد فيها قبر الرسول صلى الله عليه وسلم، وتقع في الركن الجنوبي الشرقي من المسجد، وعليها بنيت القبة الخضراء.
  • الروضة الشريفة: وهي مكان بين قبر الرسول وبين المنبر، والصلاة فيها خير من الدنيا وما فيها.
  • قبر الخليفة عمر بن الخطاب وقبر أبو بكر الصديق: وهما يقعان بجوار قبر النبي صلى الله عليه وسلم.