عدد الأنبياء المذكورين في القرآن

عدد الأنبياء المذكورين في القرآن

عدد الأنبياء المذكورين بالقرآن الكريم

ذكر الله -تعالى- في القُرآن خمسةً وعشرين نبياً ورسولاً، وجاء في سورة الأنعام ذِكْرُ ثمانية عشرَ منهم في موضعٍ واحدٍ، وهم: إبراهيم، وإسحاق، ويعقوب، ونوح، وداود، وسُليمان، وأيوب، ويُوسف، وموسى، وهارون، وزكريا، ويحيى، وعيسى، وإلياس، وإسماعيل، واليسع، ويُونس، ولوط.[١]


جاء في قول الله -تعالى-: (وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آَتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ* وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ* وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ* وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ).[٢]


ويبقى سبعةٌ منهم، وهم: إدريس، وهود، وشُعيب، وصالح، وذو الكفل، وآدم، ومُحمد -عليهم الصلاة والسلام-، حيث ورد ذكرهم في آياتٍ قرآنية أخرى.[٣]


الحكمة من ذكر قصص الأنبياء في القرآن

ذكر الله -تعالى- قَصص الأنبياء في القُرآن الكريم لِحكمٍ عديدةٍ، وهي كما يأتي:[٤]


  • إثبات صدق نُبوّتهم، وما كان معهم مِن المُعجزات، وما حصل معهم مع أقوامهم، كما أنّ فيها إثبات نبوّة مُحمد -عليه الصلاة والسلام- لإخباره بِقصص الأنبياء، لقول الله -تعالى-: (مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلاَ قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هَذَا).[٥]


  • تثبيت النبي -عليه الصلاة والسلام- بِمعرفته بما حصل مع الأنبياءِ قبله، وأنّ الله -تعالى- سينصره كما نصرهم، ويُهلك المُكذّبين به كما أهلك المُكذّبين بأنبيائهم.[٦]


  • الاتّعاظ بِالأُمم السابقة، ومعرفة قدرة الله -تعالى- وشدّة عقابه للمتجبّرين والمعاندين.


  • إثبات الوحدانيّة، لِقول الله -تعالى-: (فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ).[٧]


  • إخبار النبي -عليه الصلاة والسلام- والمؤمنين بأنّ الله -سبحانه تعالى- قد يُعجّل العُقوبة أو يُؤخّرها لِحكمةٍ يريدها سبحانه.


دعوة الأنبياء في القرآن

بيّن الله -سبحانه وتعالى- في القُرآن الكريم دعوة الأنبياء لأقوامهم، وما حصل لهم من الأذى والتكذيب، وصبرهم عليهم، ورحمته بهم، كقصة موسى، وإبراهيم، وهود، وغيرهم من الأنبياء -عليهم السلام-، وأمّا ما يُميّز دعوة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- أنّه كان يُعلِّم قومه بعد الإيمان الدعوة إلى الدين، ثمّ علَّمهم بعد ذلك الأحكام، وأمّا باقي الأنبياء فقد كانوا يبدؤون دعوتهم بالإيمان ثُم الأحكام، وذلك للتأكيد على أهميّة الدعوة في حياة الناس.[٨]


وتحدّث القُرآن عن دعوة الأنبياء في كثيرٍ من الآيات، ومنها ما جاء بِشكلٍ تفصيليّ، ومنها ما جاء بِشكلٍ إجماليّ، فَمِنَ النُّصوص الإجمالية قول الله -تعالى-: (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ)،[٩] وفي هذه الآية بيانٌ لِمنهج الأنبياء جميعهم، وهو الدعوة إلى عبادة الله -سبحانه تعالى- وحده، وإخلاص العبادة له، وعدم الإشراك به.[١٠]


ومنِ النُّصوص التفصيليّة قول الله -سبحانه وتعالى- عن دعوة نبيّه إبراهيم -عليه السلام-: (وَإِبْرَاهِيمَ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ* إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقًا فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ).[١١]


وقول الله -سبحانه تعالى- عن دعوة نبيّه هود -عليه السلام-: (وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ).[١٢][١٠]


يبلغ عدد الرسل الذين تم ذكرهم في القرآن الكريم خمسة وعشرين رسولاً، وهناك العديد من الحكم لذكر هؤلاء الرسل؛ ولعل من أهمها التسرية عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ومواساته من خلال ذكر ما تعرض له الأنبياء السابقون من ظلم وإيذاء.


المراجع

  1. عبد العزيز السلمان (1997)، مختصر الأسئلة والأجوبة الأصولية على العقيدة الواسطية (الطبعة الثانية عشر)، صفحة 18-19، جزء 1. بتصرّف.
  2. سورة الأنعام، آية: 82-86.
  3. لجنة الفتوى بالشبكة الإسلامية (2009)، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 1232، جزء 1. بتصرّف.
  4. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار (1431)، شرح مقدمة التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي (الطبعة الأولى)، السعودية: دار ابن الجوزي، صفحة 75-76. بتصرّف.
  5. سورة هود، آية: 49.
  6. أحمد حطيبة، تفسير الشيخ أحمد حطيبة، صفحة 4، جزء 254. بتصرّف.
  7. سورة هود، آية: 101.
  8. محمد بن إبراهيم بن عبد الله التويجري (2010)، مختصر الفقه الإسلامي في ضوء القرآن والسنة (الطبعة الحادية عشرة)، السعودية: دار أصداء المجتمع، صفحة 1092. بتصرّف.
  9. سورة النحل، آية: 36.
  10. ^ أ ب الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، مجلة البحوث الإسلامية - مجلة دورية تصدر عن الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، صفحة 233-235، جزء 43. بتصرّف.
  11. سورة العنكبوت، آية: 16-17.
  12. سورة الأعراف، آية: 65.
543 مشاهدة
للأعلى للأسفل