كم عدد الأنبياء والرسل الذين ذكروا في القرآن الكريم

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٧ ، ٩ يونيو ٢٠١٦
كم عدد الأنبياء والرسل الذين ذكروا في القرآن الكريم

الأنبياء والرسل

اجتهد عدد كبير من علماء الفقه والدين الإسلامي في معرفة عدد الأنبياء والرسول الذين ذكروا في كتاب الله، القرآن الكريم، لمعرفة قصصهم، وإلى أيّ قوم أرسلوا، وقد تم ذكر العديد من الأسماء في الكثير من المواضع، مثل: أسماء السور، أو من خلال الإشارة إليهم بالقصص في العديد من الآيات، وقد ذكر الرسول محمد عليه الصلاة والسلام عددهم، كما ذكر أن عدداً منهم لم يذكر في القرآن، ففي مسند أحمد عن ‏أبي ذر رضي الله عنه قال: (قلتُ يا رسول الله كم المرسلون؟ قال: ثلاثمئة وبضعة عشر، جماً غفيراً).


الفرق بين النبي والرسول

اجتهد العلماء بتوضيح الفريق بين النبي والرسول، فالنبيّ هو من أنبأ عن الله، ومن أنزل عليه الوحي على لسان ملك من الملائكة، ولكن لم تنزل الكتب السماوية على الأنبياء، بينما الرسول، هو من بعثه الله إلى البشرية، لتبليغ الأحكام، كما أنزلت الكتب السماوية على الرسل.


عدد الأنبياء والرسل الذين ذكروا في القرآن الكريم

ذكر الله تعالى، في القرآن الكريم، اسم خمسةً عشرين نبياً ورسولاً، فقد ذكر في سورة الأنعام لوحدها، أسماء ثمانية عشر نبيّاً ورسولاً، وهم سيّدنا إبراهيم، وسيّدنا إسحاق، وسيّدنا يعقوب، وسيّدنا نوح، وسيّدنا داوود، وسيّدنا إسماعيل، وسيّدنا اليسع، وسيّدنا يونس، وسيّدنا لوط، وسيّدنا سليمان، وسيّدنا هارون، وسيّدنا زكريا، وسيّدنا يحيى، وسيّدنا عيسى، وسيّدنا الياس، وسيّدنا أيوب، وسيّدنا يوسف، وسيّدنا موسى، عليهم السلام، أمّا الأسماء الأخرى المتبقية فقد تم ذكرها في سورٍ متفرّقة، في عدة مواضع حيث ذكر اسم ذكر اسم سيّدنا آدم عليه السلام، بقوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا) [آل عمران: 33]، كما ذكر اسم سيّدنا محمد عليه الصلاة والسلام في أربعة مواضع في سورة آل عمران، بقوله تعالى: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ)، وذكر اسم سيّدنا هود عليه السلام، بقوله تعالى: (وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا) [هود: 65]، وكذلك ذكر اسم سيّدنا صالح عليه السلام، بقوله تعالى (وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا) [هود: 73]، واسم سيّدنا شعيب عليه السلام، بقوله تعالى: (وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا) [هود: 84]، وذكر اسم سيّدنا إدريس وسيّدنا ذو الكفل عليهما السلام بقوله تعالى: (وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ) [الأنبياء: 85].


إن معرفة عدد الرسل والأنبياء يعتبر اجتهاداً في علوم الدين والقرآن، فذكر الله لأسماء عدد من الرسل والأنبياء في القرآن الكريم، دليل على عظمة أجرهم عنده، وحتى تتعظ الأمم اللاحقة من القصص المذكورة في كتابه، فالقرآن الكريم والسنة النبوية مرجع المسلمين، كما يستدل الباحث في آيات القرآن الكريم، أن الله لم يذكر قصص كثير من الرسل عن النبي، عليه الصلاة والسلام، كما لم يخبره عنهم، أو تحديد أعدادهم.