عدد الصلوات المفروضة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٢ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٦
عدد الصلوات المفروضة

أهمية الصلاة في الإسلام

تحتل الصلاة مكانة كبيرة في حياة كل مسلم يؤمن بالله سبحانه وتعالى ويتبع نبيه، كونها عمود الدين، وأوّل ما يُحاسب عليه الإنسان بعد وفاته، كما أنّها الركن الثاني من أركان الإسلام، وهي وسيلة اتصال العبد بربه، وهي بمثابة ترجمة حقيقة لمدى الإيمان والثقة بالله عز وجل والخضوع إليه. حيث أمر الله سبحانه وتعالى نبيه والمؤمنين بأدائها في أوقاتها ضمن شروطها وأحكامها المحددة بدقة، ويدل على مدى عظمة هذه المكانة أنّ الله عز وجل فرضها في أعلى المقامات السماوية.


فرض الصلاة في الإسراء والمعراج

أجمع علماء الدين على أنّ أحكام الصلوات وعددها قد فُرضت ليلة الإسراء والمعراج، وتتمثّل أحداث هذه الحادثة في أنّ الله عز وجل أكرم نبيه محمد صلّى الله عليه وسلم برحلة الإسراء والمعراج، وكان ذلك قبل موعد الهجرة، حيث وصل الرسول الكريم في هذه الرحلة إلى السموات السبع، وتحديداً إلى سدرة المنتهى، وفُرضت الصلاة في هذا المكان، علماً أنها كانت خمسين صلاة في اليوم والليلة، إلى أنّ سيدنا موسى عليه السلام أشار على الرسول الكريم أنّ يطلب من الله عز وجل تخفيفها على العباد، فكان له ما أراد وفُرضت خمس صلوات يومياً على كل مُسلم، وأجرها بأجر خمسين صلاة، وهذا ما تجلى في حديث رواه البخاري عن أنس بن مالك (فَأَوْحَى اللهُ إِلَيَّ مَا أَوْحَى فَفَرَضَ عَلَيَّ خَمْسِينَ صَلَاةً فِي كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ، فَنَزَلْتُ إِلَى مُوسَى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: مَا فَرَضَ رَبُّكَ عَلَى أُمَّتِكَ؟ قُلْتُ خَمْسِينَ صَلَاةً، قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ. قَالَ: فَلَمْ أَزَلْ أَرْجِعُ بَيْنَ رَبِّي تَبَارَكَ وَتَعَالَى وَبَيْنَ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام حَتَّى قَالَ: يَا مُحَمَّدُ إِنَّهُنَّ خَمْسُ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ، لِكُلِّ صَلَاةٍ عَشْرٌ، فَذَلِكَ خَمْسُونَ صَلَاةً).


عدد الصلوات المفروضة

الصلوات المفروضة هي خمس صلوات، وذلك ابتداءً من صلاة الفجر ثمّ صلاة الظهر ثم العصر ثم المغرب ثم العشاء، علماً أن صلاة الفجر ركعتا فرض وركعتا سنة، وصلاة الظهر ركعتا سنة قبلية وأربع ركعات فرض وركعتا سنة بعدية، وصلاة العصر أربع ركعات فرض فقط، أما صلاة المغرب فهي ثلاث ركعات فرض ثم ركعتا سنة، وأخيراً صلاة العشاء أربع ركعات فرض وركعتا سنة وركعة وتر.


كيفية أداء الصلاة

  • يتوضأ المصلي وضوءاً تاماً.
  • يستقبل القبلة.
  • يعقد النية بالقلب دون التلفّظ بها.
  • يرفع اليدين اتجاه القبلة، إما على مستوى الكتفين وإما الأذنين ويكبر " الله أكبر".
  • يضع اليد اليمنى فوق اليسرى، ثم يضع اليدين على الصدر.
  • يقرأ دعاء الاستفتاح: (سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك).
  • يقرأ سورة الفاتحة، ثم يقرأ سورة قصيرة.
  • يرفع اليدين ويقول "الله أكبر" مثل تكبيرة الإحرام، ثم يضعهما على الركبتين بحيث تكون الأصابع منفرجة والظهر مستوياً مع الرأس وينظر إلى موضع السجود، ويقول " سبحان ربي العظيم" ثلاثاً، وعند الرفع من الركوع يرفع اليدين مثل رفعهما في تكبيرة الإحرام.
  • ينزل للسجود حيث يكون الوجه بين اليدين والسجود على الجبهة والأنف، وتكون أمشاط أصابع القدم على الأرض.
  • يجب أنّ تكون القدم اليمنى في الجلوس في الصلاة منصوبة، بحيث يجلس المصلي على قدمه اليسرى هذا بين السجدات وفي التشهد الأول، أما في حال التشهد الأخير فيُسنّ له التورّك، بحيث ينصب القدم اليمنى ويخرج القدم اليسرى من تحت الساق اليمنى.
  • في التشهد يقرأ المصلي: (التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله)، ويضم أصابعه ويشير بالسبابة مع تحريكها بشكل بسيط جداً بحيث لا تشتته أو تشتت من بجانبه.
  • وأخيراً يجب على المصلي أن يؤدي السلام عند الانتهاء، بحيث يحرك رأسه إلى الجهة اليمنى، ويتلفظ بالسلام، ثم يحرك رأسه إلى الجهة اليسرى ويقول: السلام عليكم ورحمة الله.