عدد الغدد العرقية في جسم الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٩ ، ١١ يونيو ٢٠١٧
عدد الغدد العرقية في جسم الإنسان

الغدد

الغدّة هي عبارة عن كتلةٍ من الخلايا، تقوم بإفراز موادّ معيّنة لها وظائف خاصّة في الجسم، وتنقسم هذه الغدد إلى: الغدد الصمّاء أو اللاقنويّة، وهي التي تصبّ إفرازاتها في الدم مباشرة، ليتمّ نقلها إلى مراكز التأثير، مثل الغدّة النخاميّة والغدّة الدرقيّة، والنوع الثاني من الغدد هو الغدد القنويّة أو اللاصمّاء، وهي التي تمتلك قنوات خاصّة تفرز موادّها فيها، لتنتقل عبر القنوات إلى الأماكن المطلوبة، مثل الغدد العرقيّة التي تفرز العرق، فما هي الغدد العرقيّة؟ وكم عددها في الجسم؟ وما هي أنواعها؟ وما هي مشكلة عدم التعرق؟


الغدد العرقية

الغدد العرقيّة عبارة عن أنابيب يتمّ إنتاج العرق فيها، ثمّ تنقل إلى سطح الجلد، حيث تتكوّن كلّ غدّة عرقيّة من أنبوب طويل مجوّف، ينتهي بشكلٍ متعرّج، ليشبه في شكله الكرة المتعرّجة، وتقع هذه الغدد في منطقة الأدمة من البشرة، ويتمّ إفراز العرق في هذا الجزء المتعرّج، لينتقل بعدها خلال الأنبوب الطويل ليصل إلى سطح الجلد، وتنتشر فتحات صغيرة على سطح الجلد تسمّى المسام، لينفذ من خلالها العرق.


عدد الغدد العرقية

تنتشر الغدد العرقيّة في جميع أنحاء جسم الإنسان، باستثناء الشفاه وحلمات الثدي، ويمتلك جسم الإنسان ما يقارب مليوني غدّة عرقيّة.


أنواع الغدد العرقية

  • الغدد خارجيّة الإفراز: وهي تنتشر في جميع أجزاء الجسم، وخاصّة في الجبهة والرقبة، والظهر والكفّين والقدمين، وعندما ترتفع درجة حرارة الجسم، فإنّ هذه الغدد تفرز العرق، وقد يكون هذا الارتفاع ناجماً عن ارتفاع حرارة البيئة المحيطة، أو بسبب ممارسة التمارين الرياضيّة، أو بسبب الإصابة بالحمّى، أو الانفعال بشدّة، كما تستجيب الغدد المنتشرة في كفّ اليد وباطن القدم للمواقف التي يتعرّض فيها الإنسان للضغط النفسي.
  • الغدد الفاصلة: حيث تكون جريبات العشر النهاية لهذه القنوات، لذلك تنتشر بشكلٍ أساسي في المناطق التي ينمو فيها الشعر، وتفرز العرق في الغالب عند الشعور بالانفعال والإثارة، وهي المسؤولة عن رائحة الجسم؛ لأنّ إفرازاتها لها رائحة، لذلك يطلق عليها أحياناً اسم غدد الرائحة.


مشكلة عدم التعرق

تعدّ عمليّة عدم التعرّق مشكلةً تحتاج إلى حلٍ؛ نظراً للدور الكبير الذي يقوم به التعرّق في تلطيف درجة حرارة الجسم، والتخلّص من الأملاح الزائدة في الجسم، ولعدم التعرّق عدّة أسباب منها:

  • أسباب خلقيّة، أي عدم امتلاك الجسم للغدد العرقيّة.
  • الإصابة بالأمراض، مثل السكّري، أو مرض الصدفيّة وغيرها، حيث يتجمّع العرق تحت الجلد، ممّا يؤدّي إلى ظهور بثور صغيرة تحت الجلد، ويشعر الشخص بالوخز والحرقان وضيق عام، وتكون الحبوب ذات لون فاتح، وقد تحتوي على سائل شفّاف، وقد تلتهب الغدد العرقيّة بسبب الجراثيم، ممّا يؤدّي إلى ظهور الدمامل، وخاصّة تحت الإبط ومنطقة الفخذين.