عدد المسلمين في فرنسا

كتابة - آخر تحديث: ١٩:١٤ ، ٩ نوفمبر ٢٠١٨

المسلمون في فرنسا

تُعتبر فرنسا من بين أكثر الدول الأوروبيّة التي يتواجد فيها المسلمون بأعدادٍ ملحوظة بشكلٍ كبير؛ حيث إنّ هذا الارتفاع الملحوظ في عدد المسلمين في فرنسا أدى إلى لفت انتباه الكثير من المراقبين المهتمين بحركات الهجرة السُّكانية بين الدول، كما أنّ بعض الجمعيَّات والمؤسسات والمعاهد عملت إحصائيات في بعض الدول الأوروبية وخاصةً في فرنسا؛ حتى يستطيعوا توقُّع ما سيؤول له الأمر في العقود القادمة، فلقد أصبح الإسلام الدين الثاني بعد الكاثوليكية في فرنسا، حتى إنّ عدد المسلمين فاق عدد النصارى الذين هم على العقيدة البروتيستانتية، وفاق عدد اليهود.[١]


إحصائيات عدد المسلمين في فرنسا

حسب الدستور الفرنسي لا يجوز عمل إحصائية سُكَّانية على حسب الدين أو العرق أو اللون، لأن هذا يُعتبر مخالفاً لحقوق الإنسان، وسيُلاحظ أنّ به نوع من أنواع التَّفرقة الدينية أو العرقية، ولذلك فإن الحكومة الفرنسية عندما تريد عمل إحصائية سكانية فإنها لا تضع بين البنود أي سؤال عن الدين أو العرق، ولكن توجد بعض الجهات المستقلّة التي أعدَّت تعداداً للسُّكان المسلمين في فرنسا، ومن بين هذه الإحصائيات:[٢]

  • حسب جريدة لوموند الفرنسية التي استطلعت نسبة المسلمين في فرنسا، نجد أنّ هذه النسبة وصلت إلى ثلاثة بالمئة، وكان هذا عام 2007.
  • حسب مؤسسة إيبسوس موري عام 2011 التي وجدت أن نسبة المسلمين في فرنسا تتراوح بين 5-8 بالمئة من العدد الإجمالي لسكان فرنسا.
  • حسب المعهد الوطني للدراسات الديموغرافية (INED): أكَّد بدراسةٍ أن أكبر نسبة من مسلمي فرنسا أصولهم من المغرب العربي؛ حيث إنّ الجزائريين يشكلون نسبة 43.2 بالمائة، والمغاربة بنسبة 27.5 بالمائة، والتونسيين بنسبة 11.4 بالمائة، ومن جنوب الصحراء الأفريقية بنسبة 9.3 بالمائة، والأتراك بنسبة 0.1 بالمائة، وأخيراً يصل عدد الفرنسيين الذين كانوا نصارى وتحوَّلوا للإسلام إلى سبعين ألف متحول للإسلام.
  • حسب كل الإحصائيات السابقة تُعطي النتائج عدداً يتراوح بين الخمسة إلى ستة ملايين مسلم يعيشون في فرنسا، ولكن العدد الحقيقي أكبر من ذلك، لأن بعض المسلمين في فرنسا ليسوا مسجّلين بشكل رسمي في المؤسسات الحكومية.
  • حسب وزارة الداخلية الفرنسية نجد أنّ تعداد المسلمين في فرنسا يصل إلى 4.5 مليون نسمة.


أسباب الهجرة إلى فرنسا

تعدَّدت أسباب الهجرة من الدول الإسلامية وغيرها إلى فرنسا، وسنذكر أهمّ هذه الأسباب وهي:[٣]

  • الحملات الاستعمارية الفرنسية في دول المغرب العربي وشمال أفريقيا أدّى إلى ارتفاع البطالة والفقر في هذه الدول؛ حيث إنّه في بدايات القرن العشرين بدأت الحكومة الفرنسية باستقطاب العديد من العمالة الوافدة من مستعمراتها؛ كالجزائر، والمغرب، وتونس، من أجل اللحاق بالثورة الصناعية.
  • في الحرب العالميّة الأولى استقطبت فرنسا عدداً من الجزائريين والمغاربة للمشاركة في الحرب، وبعد الانتهاء من الحرب استقرَّ هؤلاء الوافدين كسكانٍ فرنسيين.
  • بعد انتهاء الحرب، عَمدت فرنسا إلى استقطاب المزيد من المسلمين القاطنين في مستعمراتها من أجل إعادة إعمار فرنسا التي تدمَّرت بسبب الحرب.


المراجع

  1. CONRAD HACKETT, "5 facts about the Muslim population in Europe"، www.pewresearch.org, Retrieved 15-09-2018. Edited.
  2. "Muslims over-represented in prison population of France", www.defendevropa.org, Retrieved 15-09-2018. Edited.
  3. "Moving to France", www.internations.org, Retrieved 15-09-2018. Edited.