عدد دقات القلب الطبيعية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٦ ، ١٥ فبراير ٢٠١٦
عدد دقات القلب الطبيعية

القلب

القلب هو عضو من أعضاء جسم الإنسان الذي يقوم بضخ الدم ضمن جهاز الدورة الدموية حيث يعتبر القلب عضواً أساسياً مهماً لعيش الإنسان، وتبلغ كمية الدم التي يضخها ما بين أربعة لترات ونصف إلى خمسة لترات في الدقيقة الواحدة، وتزداد الكمية عند القيام بممارسة الرياضة، ويحتاج القلب إلى سبعة في المئة من الأكسجين الذي يقوم بحمله الدم، ويبلغ وزن القلب خمسة أعشار في المئة من وزن جسم الإنسان.


عدد دقات القلب الطبيعية

تختلف عدد دقات القلب للإنسان حسب عمره وحسب نشاطه ووضعه، وتبلغ عدد دقات القلب الطبيعية للإنسان ما بين الستين دقة إلى التسعين دقة في الدقيقة الواحدة، وهناك عدة عوامل تؤثر على عدد دقات القلب منها:

  • النشاط الجسمي مثل ممارسة الرياضة.
  • نسبة الحركة.
  • درجة حرارة الطقس.
  • الانفعال كالحزن أو التعرّض لصدمة.
  • وضعية الجسم سواء كانت في الوقوف أو الجلوس أو الراحة.
  • أنواع من الأدوية.
  • وزن الجسم أي حجمه.


بنية القلب

البنية الداخلية

يوجد في القلب صمامات أذنية تقوم بالسماح بمرور الدم من الأذينين إلى البطينين من دون رجوعهما بالاتجاه المعاكس، ويفصل صمام أذيني بين كل أذين وبطين، ويفصل صمام مترال بين كل أذين أيسر وأذين أيمن، ويفصل صمام ثلاثي الشرفات بين البطين الأيمن والأذين الأيمن، كما توجد صمامات هلالية تسمح بمرور الدم من البطين إلى الشريان دون رجوع للاتجاه المعاكس، والصمام الأبهري بين الشريان الأبهر والبطين الأيسر، وصمام رئوي بين البطين الأيمن والشريان.


البنية الخارجية

  • غشاء التامور، وهو عبارة عن كيس مصلي ليفي يتألف من جزأين التامور المصلي والتامور الليفي.
  • عضلة القلب التي تقوم بالانقباض والانبساط.
  • للقلب أربعة تجاويف هي:
    • الأذين الأيسر والأذين الأيمن من الجهة العلوية.
    • البطين الأيمن والبطين الأيسر من الجهة السفلية، ويفصل بين كل بطينين وأذنين حاجز، وبين كل بطين وأذين صمام.
  • القلب له وجهان هما كالآتي:
    • وجه محدب بطني به ثلم مائل.
    • وجه مسطح طهري به ثلم مستقيم.


الأوردة والشرايين

تعرف الأوردة بأنها أوعية تقوم على إعادة الدم من أعضاء الجسم إلى القلب، أمّا الشرايين تعرف بأنها أوعية دموية تقوم بنقل الدم من عضو القلب إلى الأعضاء الأخرى حيث تقوم بنقل الدم المحمّل بثاني أكسيد الكربون من خلال الشريان الرئوي إلى الرئتين ويقوم الشريان الأبهر بدوره بنقل الدم المليء بالأكسجين إلى أعضاء الجسم وذلك للقيام بعمليات الأيض.