عدد ساعات الصيام في السويد

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٦ ، ٢٦ أبريل ٢٠١٦
عدد ساعات الصيام في السويد

السويد

مملكة السويد واحدةٌ من دول شمال أوروبا التي تقع في أقصى الشمال الغربيّ من قارة أوروبا، ويقع جزءٌ من أراضيها ضمن دائرة القطب الشمالي، تبلغ مساحة السويد حوالي 449,964 كيلومتر مربّع بتعدادٍ سكاني حوالي 9,031.088 نسمةٍ، وتُعدّ من الدول ذات المساحة الكبيرة، عاصمتها مدينة ستوكلهم، يعتنق الشعب السويدي الكثير من الديانات ومنها الدين الإسلامي.


ساعات الصيام في السويد

صيام رمضان ركنٌ من أركان الإسلام فيحرص جميع المسلمون أينما كانوا على صيام هذا الشهر، وقد حدّد الشرع موعد الإفطار بعد غياب الشمس والامتناع عن تناول الطعام والشراب عند تبيّن الخيط الأسود من الخيط الأبيض أي قبل شروق الشمس، وكون المناطق الشمالية من السويد تقع ضمن الدائرة القطبية الشمالية فتعتبر من المناطق ذات النهار الطويل والليل القصير في فصل الصيف، وتغيب الشمس لعدة دقائق فقط مما يجعل يوم الصيام يوماً طويلاً، خاصّةً المناطق الشمالية؛ إذ إنّ المنطقة الجنوبية من السويد يكون الليل فيها أطول منه في المناطق الشمالية.


تصل ساعات الصيام في السويد إلى حوالي "22" ساعةً فلا تكاد تغرب الشمس حتى تشرق مرةً أخرى معلنةً بدء يومٍ جديدٍ فيلتقي وقت الإفطار مع السحور، وصيام هذه الفترة الطويلة يكون متعباً جداً خاصةً أنّه لا يوجد عُطلٌ في هذا الشهر كون القوانين السويدية لا تسمح بذلك لأنّ المسلمين فيها يشكّلون أقليّةً.


اجتهد بعض المسلمين في أن يصوموا ويفطروا حسب مواقيت البلد التي قدموا منها أو مُعتمدين على توقيت مدينة " مالمو" الواقعة في الجنوب، كما أنّ البعض من المسلمين السويديين يصومون حسب مواقيت مكة المكرمة أو توقيت تركيا كونها الدولة الإسلامية الأقرب إليهم إلا أن الغالبية العظمى تصوم وتفطر حسب المواقيت المحلية متحملين صعوبة الصوم حيث تصل مدة الصوم في بعض المناطق حوالي " 22" ساعةٍ لإيمانهم بأهمية الصيام من الناحية الدينية والحكمة من فرضه على المسلمين، ومن يرى على نفسه مشقةً بذلك لا يطيقها فسمح له الدين بأن يفطر ويقضي صوم هذا اليوم في وقتٍ آخر من السنة.


أفتى المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث حول اختلاف ساعات الصيام في المناطق التي تقع في أقصى شمال القارة الأوروبية أن يمتنع المكلفون بالصيام عن تناول الأكل والشرب وباقي الأشياء التي تفطّر الصائم من طلوع الفجر وحتى غروب الشمس، ويرى المجلس أنّ بعض أصحاب المهن التي يسبب لهم الصيام العجز عن القيام بأعمالهم تجيز لهم أن يفطروا على أن يقوموا بصيام بدلاً من هذه الأيام التي أفطروها في وقتٍ آخر خلال العام.