عدد ساعات الصيام في دول العالم

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤١ ، ٤ مايو ٢٠١٦
عدد ساعات الصيام في دول العالم

الصيام

يقصد به الصيام في شهر رمضان المبارك، وهو فرض على كافة المسلمون، ويعرف بأنه الإمساك عن كافة المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183). سورة البقرة.


عدد ساعات الصيام في دول العالم

دول آسيوية

الدولة نسبة المسلمين إلى عدد السكان عدد ساعات الصيام
الهند 20% أربع عشرة ساعة وثلاثون دقيقة
إندونيسيا 88% ثلاث عشرة ساعة
باكستان 96% خمس عشرة ساعة
بنغلاديش 9% خمس عشرة ساعة
الصين 10% سبع عشرة ساعة
البحرين، والمملكة العربية السعودية، ولبنان، وفلسطين أكثر من 90% خمس عشرة ساعة
المملكة الأردنية الهاشمية، والعراق، وجمهورية سوريا، والكويت أكثر من 90% أربع عشرة ساعة


دول أفريقية

الدولة نسبة المسلمين إلى عدد السكان عدد ساعات الصيام
نيجيريا 70% أربع عشرة ساعة
مصر 95% ست عشرة ساعة
الجزائر، والمملكة المغربية، وتونس، وليبيا أكثر من 90% أربع عشرة ساعة
السودان 97% أربع عشرة ساعة


دول أوروبية

الدولة نسبة المسلمين إلى عدد السكان عدد ساعات الصيام
فرنسا 9,6% ست عشرة ساعة
ألمانيا 5% عشرون ساعة
المملكة المتحدة بريطانية 4,6% تسع عشرة ساعة
النرويج، والسويد، وأيسلندا عشرون ساعة


دول من أمريكا الشماليّة

الدولة نسبة المسلمين إلى عدد السكان عدد ساعات الصيام
الولايات المتّحدة الأمريكية 2,1 % خمس عشرة ساعة
كندا 3% ثماني عشرة ساعة
المكسيك 0,26 % ثلاث عشرة ساعة وثلاثون دقيقة


أركان الصيام

النية، ووجود الشخص الصائم، والإمتناع عن كل شيء يبطل الصيام، كما أن هناك بعض الأعذار التي تبيح الصيام مثل: السفر، والمرض، وكبر السن، والعمل الشاق جداً، والنفاس، والحيض، والرضاعة، والحمل، وأيضاً هناك مفسدات تفسد الصيام منها: الجنون، والإبر العلاجية، ووقطرة الأنف والفم، والتبرع بالدم، والجماع، وخروج دم النفاس، والتقيء قصداً، واستنشاق التدخين، والأكل والشراب قصداً، والنوم خلال وقت الصيام، وخروج دم الحيض، والردة عن دين الإسلام، وغسيل الكلى.


سنن الصيام

قول دعاء الصيام عند الإفطار (ذهب الظمأ وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله)، والاستعجال في الإفطار، والإفطار على الماء والتمر أولاً، والقيام بالأعمال الصالحة، والابتعاد عن الآثام، والامتناع عن المعاصي، وزياة الأرحام، و استغلال الوقت في الأمور الجيدة، وتناول وجبة السحور لقوله رسولنا عليه الصلاة والسلام (تسحروا فإن في السحور بركة)، وتقديم الصدقات، وتقديم الزكاة، ومودة الفقراء والمساكين والأيتام.