عدد عظام القفص الصدري

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٤ ، ٣ يونيو ٢٠١٩
عدد عظام القفص الصدري

القفص الصّدري

يعتبرالقفصُ الصّدريُ من أهم أجزاء الهيكل العظمي عند أي كائن حي خصوصاً عند الإنسان؛ فهو الدّرع القوي الّذي يحمي أهم أعضاء الجسم الحيوية، فمن أهمّ وظائف القفص الصّدري هو حماية الأعضاء المهمّة كالقلب، والرّئتين، والكبد، والطّحال، والكلى، وتنظيم عملية الشّهيق والزّفير، وحماية الأوعيةِ الدّمويةِ الرّئيسيةِ.


يبلغ عدد عظام القفص الصّدري اثني عشر زوجاً من العظام الّتي تتوزّع على جزأين مهمّين من عظام القفص الصدري وهما عظام الأضلاع وعظام القص، والتي تتصل جميعها مع اثني عشر زوجاً من الغضاريف الظّهريّة.


وظيفة أجزاء عظام القفص الصّدري

قبل التطرّق لمهام كل جزء من عظام القفص الصدري لا بدّ من شرح طريقة مبسطة لوظيفة القفص الصدري، التي تتمثل في السماح للرئتين بالتّمدد وحماية القلب من الإصابات.


هناك ما يُسمى بالنّسيج الغضروفي المتين الّذي يوصل عظام الأضلاع مع عظمة القصّ، والقصّ هو عظمة طويلة مسطحة وهي المركز الأمامي للقفص الصدري، وكذلك الجنبة التي تغلف باطن التجويف الصدري، وبالتفصيل نذكر مهمة كل جزء من عظام القفص الصّدري، وهي كالتالي:


عظام الأضلاع

الأضلاع هي عبارة عن العظام المسطحة والطّويلة، وهي الّتي تأخذ شكل القوس من نقطة نشوئها من فقراتِ الظهرِ حتى تتصل بعظمةِ القص من خلال الأضلاع الغضروفية، ونذكر كل فقرة ظهرية يتصل بها ضلعان متجاوران أي يصبح عددها أربعة وعشرين ضلعاً، وأحياناً قد يتفرّع ضلع فائض عن الأضلاعِ الموجودةِ ويسمى بالضّلع الزّائد.


يتصل بالقص مباشرةً من خلال الغضروف الخاص سبعةُ أزواجٍ من الأضلاعِ الحقيقيةِ، أما الأضلاع الخمسةِ الأخيرةِ فتسمى بالأضلاع الكاذبة؛ لأنها لا تتصل بغضروفٍ مع القصّ، وتحت كل ضلع من الأضلاع توجد الأوعية الدّمويةِ والأعصابِ التي تعمل على تغذية جدار الصّدر، أي في داخل الضّلع الواحد يحتوي على العصب، والوريد والشّريان الوريدي، وتتخذُ الأضلاعُ في تَشكُلها شكلَ القفصِ حتى تحمي الأعضاء الدّاخلية للإنسان كما ذُكر سابقاً.


عظمة القص

هي عظمة مسطحة توجد بأعلى القفص الصّدري ويبلغ طولها من خمسة عشر إلى عشرين سنتمتراً تقريباً، وتتكوّن العظمة من صفيحتين عظميتين تطبقان على بعضهما البعض من خلال نسيج إسفنجي القوام، ويتصل بالقص كما ذكرنا الأضلاع وكذلك عظام التّرقوة.


من أهم وظائف عظمة القصّ هو السّماح بحركة الكتف، فالقصّ عبارة عن مفصلٍ يتحد مع التّرقوتين من خلال الأربطةِ القصيةِ التّرقويةِ، وأربطة أخرى خاصة بالأضلاع والتي بدورها تسمح بالتّحريك الهابط والصّاعد للأضلاع المتصلة بالعمود الفقري لتسهيل عملية التّنفس.


القفص الصّدري هو قفص مرن من الأضلاع المتحركة الّتي تستجيب لعمليتي الزّفير والشّهيق، فعند عمليّة الشّهيق تتسع الأضلاع أي تنبسط نتيجة توسع الرّئتين الّلتين تمتلئان بالأكسجين، وبتوسع الحجاب الحاجز تتحرّك مفاصل الأضلاع ويزداد انحناء العمود الفقري.


أما في عملية الزّفير فيحدث العكس تماماً حيث تقوم الرئتان بإخراج ثاني أكسيد الكربون مما تنكمش وتصبح فارغة من الهواء وينقبض حينها الحجاب الحاجز، وتنزل الأضلاع ويقل تقوس القفص الصّدري.