عدد مرات التبرز الطبيعي للرضع

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٩ ، ٢٨ ديسمبر ٢٠١٦
عدد مرات التبرز الطبيعي للرضع

صحّة الطفل

يعطي شكل ولون براز الطفل فكرةً عامةً عن صحّة الطفل الرضيع، فمن خلاله تستطيع الأمّ متابعة صحة طفلها ومعرفة ما إذا كان يعاني من مشاكل صحية أم لا، وهذا يعتمد على خبرة الأمّ في تجميع معلومات بخصوص هذا الأمر، فغريزة الأمومة التي وضعها الله في كلّ أنثى تجعلها دائماً تسعى للبحث والتنقيب عمّا يريح طفلها ويجعله بأفضل حال. لذلك نقدّم لك سيدتي الأمّ غيضاً من فيض ليرشدك خلال مرحلة نمو طفلك.


عدد مرات التبرز الطبيعي للرضّع

في أولى أسابيع الرّضيع قد يتبرّز بمتوسّط أربع إلى اثني عشرة مرّة في اليوم، ثمّ يستقرّ ويتبرّز وفق نظام معيّن حسب وقت وعدد مرّات الرضاعة في اليوم، وحسب ما إذا كانت الرضاعة طبيعيّةً أم صناعية، فهذا يؤثّر بشكل ملحوظ على براز الطفل.


براز الرضاعة طبيعية

كلّنا نعرف المادّة التي يفرزها الثدي بعد الساعات الأولى من الولادة والتي تستمرّ لمدّة ثلاثة أيام والتي تعرف باسم اللّبأ، والتي تعدّ من أهمّ المليّنات الطبيعيّة للأمعاء، ففي أوّل يومين سيخرج رضيعك مادّةً تسمّى العقي، وهي كل ما تناوله رضيعك أثناء الحمل، وهي مادّة مخاطية تشكلت من السائل الأمنيوسي، ولونها أخضرٌ يميل للسواد، ويكون قوامها لزجاً بعض الشيء، وخروجها علامةٌ جيدةٌ على عمل أمعاء الطفل.


بعد ذلك يبدأ برازه بالتغيّر تدريجياً بعد الثلاث أيّام الأولى ليصبح رخو القوام، فاتح اللون مائلاً للأصفر، وتكون رائحته مقبولة نوعاً ما، وغالباً ما يكون قوامه كالحبيبات أو رائباً في أحيان أخرى. ويكون معدّل تبرّز الرضيع مرةً واحدةً كلّ يومين أو خمسة أيام ما دام نظام الرضاعة مستمراً ولم يدخل أيّ عامل آخر غيّر هذا النظام، مثل: تناول الأكل الصّلب أو عندما يكون الرضيع في حالة مرض أو تقليل من عدد مرات الرضاعة في اليوم.


براز الرضاعة الصناعية

إذا كان الطفل يرضع حليباً صناعياً فإنّ برازه يختلف عمّن يرضع حليباً طبيعيّاً، فيكون لونه أصفرٌ مائلٌ للبنيّ وتكون رائحته قويةً ذات قوام متماسك وجامد وبكمية كبيرة. وبسبب أنّ الحليب الصناعيّ صعب الهضم بخلاف حليب الأمّ فطفلك قد يعاني من الإمساك أكثر من الطفل الذي يتناول الرضاعة الطبيعية، وقد تؤدّي زيادة كمية الحليب أثناء تحضير الرّضعة إلى حدوث الإمساك لذلك يجب اتّباع التعليمات التي على عبوة الحليب بشكل جيّد، وقد يتعرض الرضيع لردّة فعل تسبب له الإسهال أثناء تناول الحليب الصناعي.

ملاحظة: قد تلاحظ الأم التي ترضع طفلها رضاعةً طبيعيةً وأيضاً تعطيه حليباً صناعيّاً أنّ براز طفلها يكون مخلوطاً بين الأمرين.


أمورٌ تجب ملاحظتها

  • إذا أصبح وجه طفلك أحمر اللّون من شدة دفع البراز، وأصبح منزعجاً ويبكي باستمرار عند تبرزه، وعندما تلمسين بطنه يكون قاسياً، ويخرج برازاً على شكل كرات صغيرة وجافة، فهذا دليل على أنّ طفلك يعاني من الإمساك، وبسبب مرور البراز الصلب يحدث تشققات في فتحة الشرج بحيث تجدين دماً مثل الخيوط يتخلّل براز الرضيع، وهذا مع الوقت يمكن أن يمنع الطفل نفسه من التبرز بسبب الألم فيعمل على تفاقم الإمساك أكثر؛ في هذه الحالة يجب أخذ الطفل للطبيب لمعرفة السّبب الرئيسيّ وراء الإمساك؛ فقد يكون سببه الحمّى، أو الجفاف، أو تغيّر في النظام الغذائي.
  • إذا أصبح يتبرّز مرات عديدة أكثر من المعتاد، وكان البراز شديد السيولة فهذا دليلٌ على الإسهال؛ وقد يكون هذا الأمر بسبب التهاب في المعدة والأمعاء، أو حساسيّة معيّنة من نوعية الطعام، أو تناول الكثير من العصير والفواكه.
  • اللّقاحات المنتظمة التي يأخذها الطفل أيضاً من الممكن أن تسبّب الإسهال.
  • مرحلة التسنين قد تؤثّر على براز الطفل وتجعله رخواً أكثر.
  • إذا لوحظ أنّ وجه الطفل وبياض العينين يميل إلى الأصفر فهذه علامةٌ تدلّ على إصابة الطّفل باليرقان أو الصفار، وهذا عادةً ما يصيب الطّفل في أيّامه الأولى، وحالما تختفي أعراضه بعد أسبوعين تقريباً، وتنصح الأمّ في هذه المرحلة بالإكثار من الرضاعة الطبيعيّة فهي عاملٌ مساعدٌ قويٌّ لعلاج الصفار. أمّا إذا استمرّ اليرقان لأكثر من ذلك وكان برازه شاحباً جدّاً يميل إلى اللون الأبيض فهذا يدلّ على مشاكل في الكبد يجب أخذها بعين الاعتبار والذهاب إلى الطبيب فوراً.