عدد معجزات النبي موسى

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٢ ، ٥ فبراير ٢٠١٧
عدد معجزات النبي موسى

المعجزة

أيد الله سبحانه وتعالى أنبياءه ورسله بمعجزاتٍ باهرة دلت على صدق رسالتهم ودعوتهم، فالمعجزة هي أمرٌ خارق للعادة يجريه الله على يد أنبيائه ورسله ليكون هذا الأمر مؤيداً لهم في دعوتهم إلى الله، وقد ذكر الله جلّ وعلا في كتابه الكريم عدداً من معجزات الأنبياء منها معجزات النبي موسى عليه السلام، والتي سنذكرها في هذا المقال.


معجزات النبي موسى عليه السلام

بلغت معجزات النبي موسى عليه السلام أو الآيات التي أرسلها الله تأييداً له في دعوته تسع آياتٍ بينات وذلك كما في قوله تعالى: (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ ۖ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَىٰ مَسْحُورًا) [الإسراء: 101]. وهذه المعجزات هي:

معجزة العصا

فقد كان لموسى عليه السلام عصا يتوكّأ عليها ويهش بها على غنمه قبل أن يجعلها الله سبحانه آية تحققت بها كثيرٌ من المعجزات، فقد استخدم موسى عليه السلام هذه الآية عندما أتى إلى فرعون ليريه من آيات الله الكبرى، حيث تحولت تلك العصا بأمر الله إلى ثعبانٍ مبين، ثمّ أمر فرعون السحرة لاحقاً أن يتجمّعوا في ميدانٍ كي يتنافسوا مع موسى عليه السلام لعلهم يغلبوه، فجاء السحرة إلى ميقات يومٍ معلوم فألقوا حبالهم وعصيهم فخيل للناس أنّها تسعى كالثعابين، ثمّ ألقى موسى عليه السلام عصاه فإذا هي تتحول إلى ثعبانٍِ يأكل ما أظهره السحرة من الإفك والسحر، كما استخدم موسى عليه السلام العصا حينما لحق به فرعون وجنده عندما همّ بالهرب مع قومه بنو إسرائيل من مصر، حيث ضرب بعصاه البحر فأنفلق فكان شقين عظيمين فاستطاع موسى عليه السلام أن يعبر وقومه من خلال هذين الشقين، ثمّ أدرك فرعون وجنوده الغرق، كما استخدمها أيضاً حينما أوحى الله له أن يضرب بعصاه الحجر فتنبجس بأمر الله اثنتا عشرة عيناً من الماء رزقاً من الله لبني إسرائيل.


معجزات أخرى

  • اليد البيضاء: هي المعجزة الثانية التي جرت على يد موسى عليه السلام حينما كان يضع يده في جيبه ثمّ يخرجها فإذا هي بيضاءٌ ناصعة من غير سوءٍ أو مرض.
  • الطوفان، والجراد، والقمل، والضفادع، والدم، والسنين، والجدب، ونقص الثمرات، والطمس على أموالهم، وقد ذُكرت تلك الآيات في كتاب الله العزيز في قوله تعالى: (فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُّجْرِمِينَ) [الأعراف: 133]، وفي قوله تعالى: (وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ) [الأعراف:130] .