عدم القدرة على التبول بعد الولادة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٩ ، ٢٣ فبراير ٢٠١٧
عدم القدرة على التبول بعد الولادة

أعراض ما بعد الولادة

تظهر على المرأة بعد الولادة العديد من الأعراض، مثل: اكتئاب ما بعد الولادة، وارتفاع في ضغط الدم، ومشاكل في التنفس، وألم في الصدر، بالإضافة إلى مشاكل في الإخراج والتبول؛ كالإصابة بالإمساك، وحصر البول، أو عدم القدرة على التبول، وفي هذا المقال سوف نخصص مجمل الحديث حول مشكلة عدم القدرة على التبول بعد الولادة، وكيفية التعامل معها.


عدم القدرة على التبول بعد الولادة

قد تُصاب العديد من السيدات بصعوبةٍ في التبول بعد الولادة، وذلك إذا لم تتمكن السيدة من التبول خلال ست ساعات بعد الولادة، مما يُشعرها بالضيق، وعدم الراحة، ناهيك عن الآلام الناتجة عن ذلك في منطقة أسفل البطن، أما عن أسباب حصول ذلك، فتتمثل بتعرض المثانة للضغط العالي أثناء الولادة، مما يوقف عملها بصورةٍ مؤقتة، كما أن الحالة النفسية للمرأة أثناء الولادة، من الشعور بالقلق والتوتر والخوف الشديد، تلعب دوراً مهماً في منع التبول، أو حدوث مشكلة فيه، بالإضافة إلى أن بعض النساء تأخذ إبرة في العمود الفقري أو الظهر لتسهيل الولادة، وتُساهم هذه الإبرة بشكلٍ واضحٍ في تخدير أسفل الظهر، وأعصاب المثانة وبالتالي يُصبح عمل المثانة بطيئاً، مما يجعلها تواجه صعوبةً في التبول.


التعامل مع عدم القدرة على التبول بعد الولادة

  • التحرك من السرير عند القدرة على ذلك؛ كالمشي قليلاً في الغرفة أو الممر القريب، فذلك يُساعد على التبول.
  • طلب النصائح من الطبيب المُشرف، أو طاقم الممرضات، للمساعدة على التخلص من المشكلة.
  • بالإمكان وضع ماء دافئ على منطقة أسفل البطن، لتحفيز عمل المثانة والتبول في المحصلة، كما يمكن عمل كمادات ماء دافئ أو ماء بارد لمنطقة المهبل.


أعراض أخرى بعد الولادة

صعوبة في الإخراج

غالباً ما تُواجه النساء في مرحلة ما بعد الولادة صعوبةً في الإخراج أو الإمساك، وذلك لقلة كميات الطعام التي تتناولها المرأة خلال فترة الولادة، إلى جانب وجود ضعف في عضلات الأمعاء، الأمر الذي يؤثر على حركة بقايا الطعام فيها، وللوقاية من هذه المشكلة، يُنصح بشرب الكثير من السوائل، والتحرك قدر الإمكان، بالإضافة إلى تناول الأطعمة الغنية بالألياف، وتناول الملينات تحت إشراف الطبيب فقط.


الصداع الحاد

في حال شعرت المرأة بصداعٍ حاد، فقد يكون ذلك بسبب حقنة تخدير العمود الفقري، وقد يكون في بعض الأحيان دليلاً على حصول تسمّم الحمل الذي يحصل في بعض الأحيان في مرحلة ما بعد الولادة، وفي هذه الحالة يجب إعلام الطبيب المشرف فوراً للتعامل مع المشكلة.