علاج البلغم للأطفال بالأعشاب

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٣ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٩
علاج البلغم للأطفال بالأعشاب

البلغم

يُعرّف البلغم (بالإنجليزيّة: Phlegm) بأنّه المخاط الذي ينتجه الجهاز التنفّسي، ويُشكّل طبقة رطبة للوقاية من الجفاف، بالإضافة إلى ذلك يعتبر وسيلة حماية ضد الأتربة، والدخان، والبكتيريا، ويحتوي على إنزيمات تساعد على قتل البكتيريا وتكافح العدوى، ومن الجدير بالذكر أنّ الجسم يفرز تقريباً 1-1.5 لتر في اليوم من المخاط، ويمكن أن تزيد هذه الكمية أو تتغير خوّاصه في مختلف الحالات المرضية مثل الرشح والتهاب الجيوب (بالإنجليزية: Sinusitis)، ويسبّب إنتاج كميّات كبيرة منه إغلاق المسالك الهوائيّة، وعادةً ما يتخلّص منه الجسم عن طريق السُعال، ويمكن أن يُرافق ذلك بعض الأعراض كاحتقان الأنف، وسيلانه، بالإضافة إلى التهاب الحلق.[١]


علاج البلغم للأطفال بالأعشاب

يمكن أن تساعد بعض الأعشاب على التخلّص من البلغم، ومن الجدير بالذكر أنّه تجب استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من الأعشاب غير البابونج، حيث يمكن أن تكون بعض الأعشاب غير آمنة على الطفل، ويُساهم شاي البابونج والسوائل الدافئة على إزالة الاحتقان، لذلك يمكن تناول شاي البابونج الذي يساعد على الاسترخاء، وتناول حساء الدجاج، والماء الدافئ للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن ستة أشهر.[٢]


علاج البلغم للأطفال بطرق أخرى

يمكن أن تساعد بعض العلاجات المنزليّة البسيطة على التخلّص من البلغم، وتخفيف أعراض الرشح والإنفلونزا والسُعال، وفيما يأتي بعض هذه العلاجات:[٢]

  • العسل: ويمكن إعطاء الطفل الذي يزيد عمره عن 12 شهراً القليل من العسل، حيث يخفّف ألم الحلق، كما أشارت بعض الدراسات أنّه يمكن أن يهدّئ السعال، ويساعد الطفل على النوم بشكل أفضل، لذلك يمكن إعطاء الطفل نصف ملعقة صغيرة أو ملعقة كاملة منه، ويمكن إضافة عصير الليمون أو القليل من الماء الدافئ إليه، كما يجب الحذر من إعطائه للأطفال الأقل من سنة، حيث يمكن أن يُسبّب لهم التسمم الممباري (بالإنجليزيّة: Botulism).
  • المضمضة بالمحلول الملحي: حيث تعدّ هذه الطريقة من العلاجات الفعّالة، ويمكن استخدامها للتخلّص من البلغم في الحلق لدى الأطفال في عمر أكبر من أربع سنوات، كما تُساعد المضمضة على تخفيف التهاب الحلق، ويتمّ ذلك بإذابة نصف ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدافئ، كما يمكن إضافة قطرات من عصير الليمون، ويُنصح باستخدام المحلول للمضمضة من ثلاث إلى أربع مرّات في اليوم، ويمكن مساعدة الطفل على المضمضة من خلال الخطوات الآتية:
    • البدء بممارسة المضمضة باستخدام الماء العادي.
    • إرشاد الطفل لإمالة رأسه للأعلى ومحاولة الاحتفاظ بالماء في حلقه دون أن يبتلعه، ثمّ المضمضة أمامه حتى يقلّد الحركة والصوت.
    • تعليم الطفل بأن يتخلّص من الماء بدل أن يبتلعه بعد المضمضة.
  • إزالة المخاط من الأنف: حيث تساعد إزالة المواد المخاطيّة من أنف الطفل على تحسين التنفّس، والنوم، وشعور الطفل بالراحة، وتُناسب هذه الطريقة الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن عامين، وتحتاج الأم لمنديل ناعم، ويمكن تعليم الطفل طريقة إزالة المخاط كالآتي:
    • الشرح له بأن يعكس عمليّة شمّ الرائحة حتى ينفخ الهواء للخارج.
    • الطلب من الطفل أن يغلق إحدى فتحتيّ أنفه وينفخ الهواء من الأنف.
    • إعطاء منديل نظيف للطفل ليتعلّم كيف يتخلّص من المخاط بنفسه.
    • تعليمه أهميّة التخلّص من المناديل المُستخدمة، وغسل اليدين جيّداً بعد ذلك.
    • إذا كان الطفل يعاني من التهاب الأنف يمكن وضع القليل من المرهم الخاصّ بالأطفال.
  • استخدام البخار: حيث يساعد استنشاق الهواء الرطب على تقليل المخاط الموجود في الممرّات الهوائيّة، كما يمكن أن يساعد أخذ حمّام دافئ على شعور الطفل بالاسترخاء، ويمكن وضع جهاز الترطيب (بالإنجليزيّة: Humidifier)، أو جهاز التبخير البارد (بالإنجليزيّة: Cool vaporizer) في غرفة نوم الطفل، كما يمكن الاستحمام بحمام بخار دافئ للطفل، وذلك من خلال ملء الحوض بالماء الدافئ، ووضع الطفل فيه مع مراقبته، وإذا لم يستطع الطفل الاستحمام، فيمكن فتح الماء الساخن في الحمام وإغلاق الباب حتى يمتلئ بالبخار والبقاء مع الطفل في الحمام مدّة ربع ساعة.
  • قطرات المحلول الملحيّة: إذ يمكن أن يكون الطفل صغير جدّاً ولا يستطيع التخلّص من المُخاط بسهولة، ويكون ذلك بالحصول على قطرات المحلول الملحي للأنف من الصيدليّة، حيث يمكن الحصول عليها دون الحاجة لوصفة الطبيب، ثمّ اخراج المخاط باستخدام الحقنة (بالإنجليزيّة: Bulb syringes)، ويمكن تطبيق ذلك برفع رأس الطفل أو وضعه على ظهره مع وضع منشفة حول رأسه، ووضع نقطتين إلى ثلاث من القطرة في كل جهة من الأنف لتخفيف المخاط، وترك الرأس مرفوعاً مدّة ثلاثين ثانية أو أقل، ثمّ الضغط على الحقنة ووضعها في الأنف ثمّ إخراج الحقنة وعدم الضغط حتى يخرج المخاط، ثمّ التخلّص من المخاط في منديل، ويُنصح بعدم استخدام القطرات المالحة أكثر من أربعة أيام كي لا تُسبّب جفاف الأنف، كما يُنصح بعدم تكرار تنظيف أنف الطفل بهذه الطريقة بشكل كبير في اليوم حتى لا يسبب تهيّج بطانة الأنف، كما ينصح الأطبّاء بعدم استخدام البخّاخات الأنفيّة (بالإنجليزية: Nasal spray) للأطفال .
  • غسل الأنف: إذ يمكن التخلّص من المخاط عن طريق استخدام وعاء يدعى (بالإنجليزيّة: Neti pot)، وهي علبة معدنيّة أو خزفيّة تتوفّر في الصيدليّات، ويوضع داخلها محلول ملحي أو ماء دافئ مُعقّم، وتناسب الأطفال الذين يزيد عمرهم عن أربع سنوات، وتستخدم بإمالة رأس الطفل لأحد الجانبين فوق الحوض، ووضع فتحة الأنبوب في الأنف من الداخل، والتنفّس من خلال الفم، إذ سيتدفّق المحلول داخل الأنف ويخرج من الجهّة الأخرى، ويُنصح بعدم إجبار الطفل على فعل ذلك، كما يمكن تكرار ذلك أمامه حتى يعتاد قبل تجريبه.


أسباب إصابة الطفل بالبلغم

هنالك العديد من المشكلات الصحيّة التي يمكن أن تُسبّب تكوّن البلغم عند الطفل، وفيما يأتي بعض مُسبّباتها:[٣]

  • الارتجاع المعِدي المريئي.
  • الحساسيّة.
  • العدوى الفيروسيّة والبكتيريّة.
  • الربو.
  • التهاب القصبات المُزمن (بالإنجليزيّة: Chronic bronchitis).
  • داء الانسداد الرئوي المزمن (بالإنجليزيّة: Chronic Obstructive Pulmonary Disease).
  • التليف الكيسي (بالإنجليزيّة: Cystic Fibrosis).


نصائح لتجنّب تكوّن البلغم عند الرُضّع

هنالك عدّة نصائح يمكن أن يساعد اتّباعها على تجنّب تكوّن البلغم عند الأطفال الرُضّع المصاحب للحساسية، ومنها ما يأتي:[٤]

  • تجنُب تناوُل الأم للأطعمة التي يمكن أن تسبب الحساسية مثل الألبان والحبوب خلال فترة الرضاعة.
  • تجنُب استهلاك الطفل للأطعمة الصلبة مثل الحبوب قبل بلوغه عاماً واحداً، حيث تُعدّ عاملاً مسبباً للحساسية.
  • تحضير الطعام للطفل في المنزل دون استخدام مدخلات مصنعة غير طبيعية، واختيار الأطعمة العضوية والطازجة مثل الخضراوات عوضاً عن الأطعمة الجاهزة الخاصّة بالأطفال.
  • تجنُّب التدخين في مكان وجود الطفل.


فيديو طرق إذابة البلغم

عادةً ما يرافق السعال ليسبب ضيق تنفس، فما طرق علاج البلغم؟ :

المراجع

  1. Melissa Stöppler, "What Is Mucus?"، www.medicinenet.com, Retrieved 3-10-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Karen Miles (8-2017), "Safe home remedies to soothe your child's cold and flu symptoms"، www.babycenter.com, Retrieved 3-10-2018. Edited.
  3. Jayne Leonard (19-4-2018), "What causes mucus in the chest?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-10-2018. Edited.
  4. Lilian Paramor (1-2010), "Effective home treatment for mucus"، www.health24.com, Retrieved 3-10-2018. Edited.