علاج الصرع عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٦ ، ٦ أكتوبر ٢٠١٨
علاج الصرع عند الأطفال

الصرع

هو حالةٌ عصبيّة تؤثّر على الدّماغ والجهاز العصبي، حيث يصاب الشّخص بنوبات تبدأ من الدّماغ الذي يتكوّن من ملايين الخلايا العصبيّة التي تستخدم الإشارات الكهربائيّة للتحكّم في وظائف الجسم، ولكن عندما يحصل خلل في هذه الوظائف فإنّها تُسبّب الإصابة بنوبة الصّرع.[١]


نوبة الصرع هي عبارة عن اختلال وعدم السيطرة على حركة الجسم من قبل المريض، فيبدأ جسمه بالارتعاش الشديد والوقوع على الأرض، وفي الحالات المستعصية جداً قد يخرج بعض الزبد من فمه، ويجب الانتباه إلى أن المريض لم يبلع لسانه لكي لا يختنق.[١]


ليست كل النّوبات التي تصيب الإنسان هي نوبة صرع، ولكنها قد تكون مشابهة لها، خصوصاً إذا تعرَض المرء للإغماء بسبب انخفاض ضغط الدّم، أو بسبب ارتفاع درجة الحرارة، ولا تعني هذه الأعراض وجود الصّرع عند الطّفل، لأنّها لا تنتج عن تعطّل نشاط الدّماغ.[١]


أنواع الصّرع

هناك نوعان رئيسيّان للصرع، وهما؛ الصّرع الجزئي وغالباً ما يُصيب جهة واحدة من الدّماغ، والصّرع الكامل والذي يُصيب جُزئي الدّماغ، وبشكلٍ عام فإنّ الأطفال والأشخاص البالغين لهم نفس أعراض الصّرع، إلّا أنّ بعض الحالات تُصيب الأطفال بشكلٍ أكبر، وتشمل؛ التشنّج، والحركة المتكرّرة، والشّعور بأحاسيس غير عاديّة، مثل؛ طعم غريب في الفم، أو شم رائحة غريبة.[٢]


في بعض الأحيان قد يشعر الطّفل ما يجرى من حوله ويعي كلّ شيء، ولكن في الحالات الأُخرى فإنّه يكون فاقداً للوعي، ولا يتذّكر أي شيء في فترة وقوع النّوبة.[٢]


معالجة الصّرع عند الأطفال

في ما يلي طرق لمعالجة الصرع عند الأطفال:[٣]

  • الأدوية: إنّ معالجة الطفل من مسؤوليّة الأهل، ويجب أن يهتموا بمرض الطّفل بشكلٍ جدي، وأخذه إلى طبيب أطفال متخصص في المخ والجهاز العصبي، ومعظم الأشخاص المصابين بالصّرع يصف لهم الطّبيب عقاقير مضادّة للصرع، للسيطرة على النّوبات التي تصيبهم، ومن المهم استشارة الطّبيب قبل تناول هذه الأدوية والنظّر في فائدتها للطّفل، كما أن معظم الأطفال الذين يتناولون العقاقير المضادة للصرع تتوقف لديهم نوبات الصّرع في حال لاءمهم العَقار، ولكن في بعض الأحيان قد يُصاب الطّفل بتأثيراتٍ جانبيّة من الدواء وهنا يجب وقف تناول هذه الأدوية ومراجعة الطّبيب لوصف طرق أٌخرى للعلاج.
  • حمية كيتون Ketogenic diet: إنّ هذا النّظام الغذائي يُساعد في الحد من عدد أو شدّة نوبات الصّرع التي تُصيب الأطفال، ويعتبر كنوعٍ من العلاج الطّبي، ويجب أن يُشرف على اتبّاعها طبيبٌ مُختص أو خبير تغذية لوصف الوجبات الخاصّة لطفلك.
  • الجراحة: وتتضمّن إزالة أو فصل جزء من الدّماغ لوقف أو التّقليل من نوبات الصّرع عند الطّفل.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Dr. Orrin Devinsky, "About Epilepsy"، www.purpleday.org, Retrieved 26-8-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "What Are the Types of Epilepsy?", www.webmd.com, Retrieved 26-8-2018. Edited.
  3. "Epilepsy in Children: Diagnosis & Treatment", www.healthychildren.org, Retrieved 26-8-2018. Edited.