علاج القولون الهضمي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥١ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٥
علاج القولون الهضمي

القولون العصبيّ

القولون الهضمي المُتعارف عليه باسم القولون العصبي، وهو من الأمراض الشائعة التي تُصيب الجهاز الهضمي عند الكثير من الأشخاص، وتختلف أعراض الإصابة به من شخص لآخر، مع وجود بعض الأدلة الواضحة والثابتة عند جميع المصبين بالقولون الهضمي، ويُعاني المصابون من الاضطرابات المعوية أثناء تناول بعض الأطعمة، وفي هذا المقال سنتحدث عن أسبابه، وطرق العلاج والوقاية منه، والأعراض المصاحبة له.


أعراض القولون الهضمي

تختلف حدة هذه الأعراض من شخص لآخر حسب طبيعة الجسم، ولا يعني هذا عدم الاهتمام بالأعراض، وعدم الذهاب للطبيب لأخذ العلاج اللازم لكل حالة، وهي كما يلي:

  • الشعور بانتفاخ في البطن.
  • الإصابة بحالة من الإسهال أو الإمساك.
  • ألم شديد في البطن أشبه بالتقلصات القوية، مع سماع صوت حركة الأمعاء بشكل واضح.
  • ظهور بعض المخاط مع البراز.
  • تكون الغازات القوية والمؤلمة.


أسباب الإصابة بالقولون الهضمي

لم تُثبت الدراسات العلمية بعد الأسبابَ التي تؤدي لحدوث الاضطرابات بالجهاز الهضمي، وما تمّ إثباته على الأشخاص المصابين بالقولون العصبي وجود سببٍ واحدٍ، وهو ارتفاع حاد جداً في معدلات السيروتين، وهي مادة كيميائية لها دور مهم جداً في عمل الجهاز الهضمي.


العوامل التي تؤثر على القولون الهضمي

  • أثبتت الداسات العلمية أن أعراض الإصابة بالقولون الهضمي تزداد حدّتها عند تناول بعض الأطعمة مثل؛ الحليب والشكولاتة والمشروبات الغازية، وبعض الحبوب؛ مثل الحمص والفول والبازيلاء والعدس بأنواعه، والتعرض لحالات التوتر والقلق والعصبية، أما في حال الشعور بهذه الأعراض عند تناول الكافيين والمواد الخالية من السكر مثل العلكة ومنتجات الألبان قليلة السعرات الحرارية، فهذا يعني أن الجهاز الهضمي غير قادر على هضم السكريات، ولا تعني الإصابة بالقولون الهضمي.


كيفية علاج القولون الهضمي

إن الإصابة بالقولون الهضمي لا يعني وجود أي نوع من الالتهابات، وإنما الحل يكون في الوقاية أكثر منه علاجاً عن طريق بعض الأدوية والعقاقير، ويبقى العلاج حسب طبيعة كل جسم وما يناسبه، وهذا يُحدّده الطبيب المختص للحصول على أفضل حلول، ولكن سوف نضع بين يديّ القراء بعضاً من الطرق الطبيعية لتجنب حدوث أعراض القولون الهضمي.


التخفيف من حدة التوتر والقلق

  • تجنب تناول الأطعمة التي تزيد من اضطرابات الأمعاء.
  • تناول المشروبات الساخنة والمهدئة للقولون؛ مثل عصير الليمون الساخن، والبابونج، والقرفة المغلية، واليانسون والكمون.
  • تناول أقراص تساعد في عملية الهضم السريع.
  • تناول المكملات الغذائية التي تُغني عن الأطعمة التي تُسبب القولون الهضمي.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، دون إحداث أي جهد على الجسم.
  • تناول كميات كافية من السوائل، مع تجنب عصير البرتقال الطبيعي وحدَه، وإنما إضافة ملعقة كبيرة من عصير الليمون لكل كأس برتقال.
  • الابتعاد عن المشروبات الغازية، واستبدالها بالأعشاب الطبيعية والعصائر.