علاج تشقق كعب القدمين

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٧ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٨
علاج تشقق كعب القدمين

تشقق كعب القدمين

يُعدّ تشقق كعب القدمين (بالإنجليزية: Cracked Heels) مُشكلة شائعة الحدوث وواسعة الانتشار، فقد وُجد أنّ 20% من الأفراد البالغين يُعانون من تشقّق كعب القدمين، وتحتل النّساء النّسبة الأكبر بين عدد الأشخاص المُصابين بهذه المُشكلة مُقارنةً مع الرجال، وتظهر هذه المشكلة نتيجة لجفاف الجلد وقساوته، فيظهر الجلد في منطقة الكعب سميكاً، بالإضافة إلى تراكم النّسيج البنّي أو الأصفر على حواف الكعب، ومن الجدير بالذّكر أنّ مظهر الكعب غير المُستحب هو المُشكلة الوحيدة لحدوث تشقق كعب القدمين في أغلب الأحيان، وهذا لا يمنع احتمالية تعدّي الأمر إلى مرحلة إصابة الشخص بالعدوى أو حدوث النزيف في حال كان التشقّق شديداً وعميقاً، كما ويُرافقه الشعور بالألم الذي يزداد عند الوقوف على القدمين.[١]


علاج تشقق كعب القدمين

يتمّ علاج وتقييم تشقّقات الكعبين في الحالات الصّعبة جدّاً بمراجعة طبيب مُختص، وبشكل عام يُمكن علاج تشقّقات كعب القدمين باتباع ما يأتي:[٢]

  • استخدام بلسم الكعب (بالإنجليزية:Heel balm)؛ إذ يُعدّ بلسم الكعب العلاج الأولي لمُشكلة تشقّق الكعبين، ويمكن الحصول على هذا البلسم من الصيدليات ودون وصفة طبيّة، ويحتوي بلسم الكعب على مكوّنات تعمل على ترطيب وتنعيم وتقشير الجلد الميّت للكعبين، ومن هذه المُكوّنات؛ اليوريا (بالإنجليزية: Urea)، وحمض الساليسيليك (بالإنجليزية: Salicylic acid)، وأحماض ألفا هيدروكسي (بالإنجليزية:Alpha-hydroxy acids)، ولكن من الممكن أن تُسبّب بعض من هذه المواد تهيّجاً للجلد والشعور باللسع عند استخدامها، وتُعدّ هذه الأعراض طبيعيّة وشائعة، ولكن في حال الانزعاج بشكل كبير، أو أنّ هذه المواد بدأت تُسبّب تفاعلات أخرى أكثر شِدّة، تجب استشارة الطبيب وإبلاغه، كما وتجب استشارة الطبيب في الحالات الخطيرة من تشقّقات كعب القدمين التي تتطلّب استخدام بلسم قوي المفعول لا يتم صرفه إلاّ بوصفة طبيّة، وكذلك في الحالات التي تتطلّب استخدام الكريمات الستيرويديّة التي تعمل على منع حدوث الالتهاب والتخفيف من الحكّة.
  • نقع وتقشير القدمين؛ من المُمكن أنّ تُساعد عمليّة نقع وترطيب القدمين على حلّ مُشكلة تشقق الكعب، لأنّ هذه المنطقة أكثر جفافاً من باقي أجزاء الجلد، ومن الإجراءات التي يتم اتخاذها لنقع القدمين:
    • وضع القدمين في كميّة من الماء الفاتر والصابون لمدّة تصل إلى عشرين دقيقة.
    • استخدام اللّيف، أو مُقشِّر القدمين، أو حجر الخُفاف (بالإنجليزية: Pumice stone)، وذلك لإزالة الجلد الصّلب والسّميك.
    • التربيت بلطف على القدم.
    • وضع بلسم القدمين أو مرطب الجلد الكثيف على المنطفة المُصابة.
    • وضع الفازلين على القدم، وارتداء الجورب.
    • تجنب تقشير القدم عندما تكون جافّة، فذلك يزيد من خطر تلف للجلد.
  • استخدام الضمادة السائلة؛ ويأتي هذا المُنتج على شكل بخاخ، ويُمكن استخدامه عن طريق رش المنطقة المُصابة بعد تنظيفها وتجفيفها، بحيث تتم تغطية المنطقة كاملة بالسائل فيكوّن طبقة فوق الجلد، وتُعدّ الضمّادة السائلة من الطرق العمليّة جدّاً، إذ إنّها تظل ثابتة في موقعها ولا خوف من سقوطها عند الحركة أو المشي، كما ويُمكن شراؤها من الصيدليات دون وصفة طبية، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا المُنتج يُستعمل خاصّةً في الحالات التي يكون فيها تشقق الكعبين عميقاً ويُتوقع نزف الكعب في أيّ وقت.
  • استخدام العسل؛ يُستخدم العسل كعلاج طبيعي لتشقّقات كعب القدم، لما يمتلكه من خصائص مُضادة للميكروبات والبكتيريا، كما أنّه يساعد على شفاء الجروح وتعقيمها، وترطيب الجلد، ويُستخدم العسل كمقشّر للجلد بعد نقع القدمين.
  • زيت جوز الهند؛ يُنصح باستخدام زيت جوز الهند في حالات الجلد الجافّ، والإكزيما، والصّدفيّة، فهو يُبقي الجلد رطِباً، كما أنّ وضعه بعد نقع القدمين يُعد خياراً جيداً أيضاً، ويعدّ زيت جوز الهند مضادّاً للالتهابات، ومضاداً للميكروبات فيحمي من العدوى، ويقلل خطر الإصابة بالنزيف.
  • مستحضرات منزلية أخرى:
    • الخل لنقع القدمين.
    • زيت الزيتون أو الزيت النباتي للتّرطيب.
    • زبدة الشيا للترطيب.
    • الموز المهروس للترطيب.
    • البرافين.
    • دقيق الشوفان مع الزيت للتقشير.
  • شرب كميات كافية من الماء؛ إذ إنّ شرب الماء بشكل كافٍ يُساعد على إعادة ترطيب الجلد، وبهذا يمكن ترطيب كعب القدم.[٣]
  • استعمال الصابون اللطيف الذي لا يتسبب بنزع رطوبة الجلد.[٣]
  • استخدام المضادات الحيوية في الحالات الشديدة التي يعاني فيها المصاب من العدوى.[١]


أسباب تشقق كعب القدمين

يمكن القول إنّ وجود ضغط أو ثقل على كعب القدم دون رطوبة كافية قد يتسبب بمعاناة الشخص من تشقق كعب القدمين، ومن الأسباب الأخرى التي تؤدّي إلى حدوث تشقّق كعب القدمين:[١]

  • الوقوف لفترات طويلة، وخاصة على الأسطح الصلبة.
  • ارتداء الأحذية المفتوحة من المنطقة الخلفيّة.
  • ارتداء الأحذية غير الملائمة، كتلك التي تتسبب باحتكاك القدم بالحذاء في الجزء الخلفيّ من القدم.
  • المشي بطريقة خاطئة.
  • الطقس الجاف والبارد.


عوامل تزيد احتماليّة حدوث تشقق كعب القدمين

من المُمكن أن تزيد بعض المشاكل الصحيّة من احتمالية المعاناة من مشكلة جفاف الجلد، مما يجعل الفرد عُرضة للإصابة بتشقّق كعب القدمين، ومن هذه المشاكل الصحيّة:[١]

  • السّمنة .
  • مرض السكري.
  • الصّدفيّة (بالإنجليزية: Psoriasis).
  • الإكزيما (بالإنجليزية: Eczema).
  • القدم المُسطّحة.
  • القدم الرياضي.
  • حدوث العدوى الفطريّة.
  • مسامير الكعب.
  • قصور الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Hypothyroidism).
  • متلازمة شوغرن (بالإنجليزية: Sjögren's syndrome).


الوقاية من تشقق كعب القدمين

يُمكن الوقاية من المعاناة من جفاف الجلد وتشققات كعب القدمين باتباع النصائح الآتية:[١]

  • تجنب الاستحمام بالماء الحارّ والاستعاضة عنه بالماء الدافئ.
  • الحرص على عدم تجاوز فترة الاستحمام 5-10 دقائق.
  • وضع مرطبات الجلد مباشرة بعد غسل الكعبين بالماء.
  • تجنّب استعمال الصابون القاسي على البشرة.
  • ارتداء الأحذية المغلقة من الخلف.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Hannah Nichols (26-3-2017), "Six fixes for cracked heels"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-3-2018. Edited.
  2. Annette McDermott (23-2-2017), "How to Fix Cracked Heels at Home"، www.healthline.com, Retrieved 13-3-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Diana Rodriguez (23-10-2009), "Treatment for Cracked Heels: Moisture"، www.everydayhealth.com, Retrieved 13-3-2018. Edited.