علاج جحوظ العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٩ ، ١٠ يناير ٢٠١٦
علاج جحوظ العين

جحوظ العين

جحوظ العين هو بروز العين إلى الأمام بشكلٍ ظاهرٍ وواضح، بحيث يلاحَظ هذا الجحوظ من مجرد النظر لعينيي الشخص المصاب، ويرافقه عدد من الأعراض، وقد يكون هذا الجحوظ في عينٍ واحدة أو في الاثنتين معاً، وفي العادة يرافق الجحوظ صعوبة في حركة العين، كصعوبة فتحها وغلقها، وإصابة العين بالجفاف، وبروز بياض العين بشكلٍ لافت، وزيادة في عدد دقات القلب، والضغط على العصب البصري للعين، وتورّم الدهون والعضلات الموجودة في العين، وارتعاش في الأطراف العلويّة، وفقدان وزن الجسم، وحدوث اضطرابات عديدة في الغدة الدرقيّة، حيث يتم التشخيص من قبل الطبيب، بفحص مستوى الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقيّة، والنظر للعين بشكلٍ مباشر وملاحظة مدى جحوظها.


أسباب جحوظ العين

  • الإفراط في إفرازات هرمونات الغدة الدرقيّة، وتصيب هذه الحالة الأشخاص ما بين عمر الثامنة عشر والخامسة والعشرين، كما يصيب الإناث أكثر من الذكور.
  • إصابة العين بأورام الحجاج، وهذه الحالة تتسبّب جحوظ عينٍ واحدةٍ دون الأخرى.
  • إصابة إحدى العينين أو كلتيهما بقصر نظر حاد وشديد، بحيث يصل إلى أكثر من عشر درجات، مما يتسبّب بازدياد حجم العين، وبروزها للخارج.
  • الإصابة بنزيف حاد في العين وتجويفها الداخلي.
  • وجود مياه سوداء في العين منذ الولادة.
  • إصابة الأنسجة الداخلية والمحيطة بالعين بالالتهابات.
  • التهاب الجيوب الأنفيّة المزمن الذي يسبب تجمع الدهون حول العين.
  • إصابة أعصاب العين وعضلاتها بالشلل.
  • وجود تشوّه خلقي في الجمجمة، مما يسبّب صغر حجم التجويف الذي تكوّن في العين.


علاج جحوظ العين

بعد أن يتم التشخيص من قبل الطبيب المختص، عن طريق التصوير بأشعة الرنين المغناطيسي، أو إجراء أشعة مقطعيّة للعين، وبناءً على التشخيص الدقيق، يتعامل الطبيب مع الجحوظ الحاصل في العين، بعلاج السبب العضوي الذي أدى لهذه الحالة أوّلاً، بحيث إنْ كان السبب إفراط في إفرازات الغدة الدرقيّة، يتم علاجها عن طريق الأدوية والعقاقير، ومن ثم محاولة علاج أثر الجحوظ للتخلص منه، عن طريق السيطرة على الطبقة الدهنيّة التي تحيط العين، وسحب الدهون الزائدة التي أدت للجحوظ، وذلك بإجراء جراحة دقيقة جداً للعين، أو من خلال عظام الحجاج، وذلك بتوسيعها، وإرجاع العين لمكانها الطبيعي، أو استئصال بعض الأجزاء من العظام الموجودة في العين، واستئصال الورم في حال وجوده، ومعرفة نوع الورم، أما إذا كان سبب جحوظ العين هو إصابتها بقصر النظر الشديد، فيتم تصحيح البصر بالليزك، أو إجراء عملية زرع عدسات داخلية، لتحسين القدرة على النظر.