أورام العيون

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٢٧ ، ١٨ أبريل ٢٠١٩
أورام العيون

العيون

تعرف المنطقة التي تقع فيها العينين داخل عظام الجمجمة بالحَجَاج أو محجر العين، وتحيط بها الدهون والأنسجة الليفية والعضلات التي تساعد على حمايتهما من التلف. كما أنّ الجفون والرموش، تساعد في حماية العينين من خلال حجب الضوء الساطع ومنع الغبار والأوساخ والأجسام الغريبة الأخرى من دخول العين. وتتألف العين من ثلاث طبقات رئيسية، وهي: الطبقة الخارجية المكونة من الصلبة (بالإنجليزية: Sclera) والقرنية (بالإنجليزية: Cornea)، والطبقة الوسطى المكونة من القزحية (بالإنجليزية: Iris)، والجسم الهدبي (بالإنجليزية: Ciliary body) والمشيمية (بالإنجليزية: Choroid)، وتُعرف هذه الأجزاء الثلاثة مجتمعة باسم السَّبيل العنبيّ (بالإنجليزية: Uveal tract)، إضافة إلى العدسة (بالإنجليزية: lens) التي تعد جزءاً من الطبقة الوسطى، أما الطبقة الداخلية فتتكون من الشبكية (بالإنجليزية: Retina).[١]


وتُعرف الصلبة بالجزء الخارجي الأبيض للعين، والذي يحيط بالقزحية، والقزحية هي الجزء الملون من العين الذي يساعد على تنظيم كمية الضوء التي تدخل العين. وتمثل القرنية النافذة الأمامية الشفافة للعين والتي تنقل وتركز الضوء في العين. ويتألف الجسم الهدبي من عضلات تقع خلف القزحية وتساعد في تركيز الضوء على العدسة. أما المشيمية فتمثل الطبقة التي تحتوي على أوعية دموية تحيط بالجزء الخلفي من العين وتقع بين شبكية العين والصلبة. وتتمثل وظيفة العدسة في تركيز أشعة الضوء على شبكية العين التي تمثل الطبقة العصبية التي تبطن الجزء الخلفي من العين، ووظيفتها استشعار الضوء وتحويله إلى نبضات كهربائية يتم إرسالها عبر العصب البصري إلى الدماغ لتفسير الصور.[٢]


أورام العيون

تُعدّ معظم أورام العين أوراماً ثانوية تسببها السرطانات التي تنتشر من أجزاء أخرى من الجسم وخاصة الثدي أو الرئة، أو الأمعاء، أو البروستاتا. وفي بعض الأحيان قد يكون الورم أولياً بحيث ينشأ داخل العين نفسها، ومن الأمثلة على ذلك: الورم الأروميّ الشبكِيّ لدى الأطفال، والوَرَم الميلاَنِيّ لدى البالغين. وتؤثر أورام العيون في الرؤية، كما أنّها يمكن أن تنتشر إلى العصب البصري والدماغ وبقية الجسم، ولذا فإنّ التشخيص المبكر والعلاج في غاية الأهمية.[٣]


أنواع أورام العيون

تُقسم أورام العيون حسب مكان نمو الورم، وهي كما يلي:[٤]

  • أورام الجفن: هناك أنواع مختلفة من أورام الجفن، ومن الأمثلة على هذه الأنواع ما يلي:
    • الوحمة: وهي نوع من الأورام الحميدة التي تظهر على هامش الجفن أو داخله، ومن النادر أن يتحول هذا النوع من أورام العين إلى ورم خبيث.
    • الورم الحليمي: (بالإنجليزية: Papilloma)، وهو نوع من الأورام الحميدة التي تتطور ببطء في الجفن وتؤثر بشكل كبير على كبار السن.
    • البَرَدَة: (بالإنجليزية: Chalazion)، وهي أيضاً نوع من الأورام الحميدة التي تنشأ في الغدة الدهنية للعين.
    • سرطان الخلايا القاعدية: (بالإنجليزية: Basal Cell Carcinoma)، وهو ورم خبيث ينشأ من البشرة ويظهر كآفة عقيدية أو تقرحية أو تصلب.
  • أورام الملتحمة: وتضم ما يلي:
    • الشُحَيْمَة (بالإنجليزية: Pingueculum): وهي أنسجة تنكسية حميدة تنشأ في المناطق المعرضة للشمس وتظهر وكأنّها ورم على سطح العين.
    • الظفرة: (بالإنجليزية: Pterygium) وهي ورم حميد ينتج عن نمو النسيج الملتحمي على القرنية.
    • السرطان الميلاني: (بالإنجليزية: Melanoma)، وهو ورم خبيث في الملتحمة ينشأ من وحمة طويلة الأمد أو من سرطان الجلد المكتسب الأساسي.
    • سرطان الخلايا الحرشفية: (بالإنجليزية: Squamous Cell Carcinoma)، وهو ورم خبيث يظهر ككتلة رغوية صفراء إلى بيضاء على سطح العين.
  • أورام الشبكية: وتضم ما يلي:
    • الوَرَم الأَرومي الشَبَكِيّ: (بالإنجليزية: Retinoblastoma) ويعد ورم العين الخبيث الأكثر شيوعاً في مرحلة الطفولة، وهو ورم نادر الحدوث إذ تتراوح نسبة الإصابة به بين شخص واحد من كل 18،000 إلى 30،000 من مجموع الولادات الجديدة. . ويعد العرض الأكثر ظهوراً على المرضى تَبَيُّضُ الحَدَقَة (بالإنجليزية: leukocoria).[٥][٤]
    • الوَرَم العابِيّ نَجْمِيُّ الخلايا: (بالإنجليزية: Astrocytic hamartoma)، وهو ورم حميد يتواجد عادة لدى مرضى التصلب الحدبي.
    • داءُ كُوتس: (بالإنجليزية: Coats disease)، وهو ورم حميد يسبب تشوهات في الأوعية الدموية.
    • الورم التكاثري: (بالإنجليزية: Vasoproliferative tumor)، وهو ورم حميد يؤثر على الأوعية الدموية.
    • الورم الأرومي الوعائي: (بالإنجليزية: Hemangioblastoma)، وهو ورم حميد يؤثر على الأوعية الدموية ويرتبط بمرض فون هيبل لينداو (بالإنجليزية: von Hippel Lindau disease).
  • أورام الغدد الدمعية: وتضم ما يلي:[٤]
    • الورم الغديّ متعددُ الأشكال: (بالإنجليزية: Pleomorphic adenoma)، وهو ورم حميد ينشأ من هياكل الغدد الدمعية.
    • السَرَطانَة الغُدَّانِيَّة الكيسِيَّة: (بالإنجليزية: Adenoid cystic carcinoma)، وهو ورم خبيث ينشأ من الغدة الدمعية ويميل للنمو في الأنسجة المحيطة والانتشار إلى أعضاء أخرى.
  • أنواع أخرى: وتضم ما يلي: [٦]
    • الورم الوعائي المشيموي: (بالإنجليزية: Choroidal hemangioma)، وهو ورم بطيء النمو يتطور في الأوعية الدموية المشيمية ويعدو النوع الأكثر شيوعاً من أورم العين غير السرطانية لدى البالغين.
    • الورم الوعائي الكهفي (بالإنجليزية: Cavernous hemangioma)، وهو ورم غير سرطاني يتطور في الأوعية الدموية لحجاج العين، و يتسبب في انتفاخ غير مؤلم للعين يعرف بالجحوظ.
    • سرطان ليمفوما باطن العين: (بالإنجليزية: Intraocular lymphoma) وهو نوع من السرطان الذي يبدأ في مقلة العين، ويعد حالة طبية نادرة قد يصعب تشخيصها. ويعتبر العديد من الأطباء سرطان الغدد الليمفاوية داخل العين نوعاً من سرطان الغدد الليمفاوية في الجهاز العصبي المركزي، كما أنّ معظم الأورام اللمفاوية داخل العين هي نوع من أنواع ليمفوما اللاهودجكين (بالإنجليزية: non-Hodgkin lymphoma). [٧]


أعراض الإصابة بأورام العيون

قد تختلف أعراض أورام العيون باختلاف نوع الورم، وفيما يلي ذكر لتلك الأعراض المحتملة:[٨]

  • أعراض أورام العيون الحميدة: يمكن أن تنمو أورام العين الحميدة على الجفن أو داخل جدار العين، وتسمى هذه الأورام بالوحمات المشيمية. كما يمكن أن تتطور أورام العين الحميدة من نمو غير طبيعي للأوعية الدموية داخل العين أو حولها تعرف بالأورام الوعائية، وتضم أعراض الأورام الحميدة انتفاخ العين أو نتوئها من مكانها دون أن تسبب الألم، والاحمرار، والتغيرات في الرؤية، والشعور بحرقة في العين، والحكة، والشعور بوجود جسم غريب داخل العين.
  • أعراض أورام العين الخبيثة: قد تسبب أورام العين الخبيثة رؤية ومضات من الضوء، وفقدان البصر، ورؤية الأجسام العائمة، وعدم انتظام شكل بؤبؤ العين، ووالجلوكوما المعروفة بالزَرَق أو الماء الأزرق.


المراجع

  1. "Eye anatomy", www.mydr.com.au, Retrieved 24-3-2019. Edited.
  2. "Anatomy of the Eye", www.umkelloggeye.org, Retrieved 243-2019. Edited.
  3. "Eye Tumors", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 24-3-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "EYE TUMORS", www.isoo.org, Retrieved 24-3-2019. Edited.
  5. "Eye tumors: an overview", atlasgeneticsoncology.org, Retrieved 24-3-2019. Edited.
  6. "Non-cancerous tumours of the eye", www.cancer.ca, Retrieved 24-3-2019. Edited.
  7. "Eye Cancer: Overview", www.cancer.net, Retrieved 24-3-2019. Edited.
  8. "An Overview of Eye Tumors", www.verywellhealth.com, Retrieved 24-3-2019. Edited.