علاج حرقة البول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٥ ، ٢١ نوفمبر ٢٠١٨
علاج حرقة البول

حرقة البول

يُعبّر مصطلح حرقة البول أو عُسر البول (بالإنجليزية: Dysuria) عن الشعور بحرق، أو ألم، أو عدم الراحة أثناء التبوّل، وقد يُعاني الشخص من هذه الحالة في أيّ مرحلة عُمريّة، وتُعتبر حرقة البول أحد الأعراض الشائعة لدى النّساء، ولكنّها قد تحدث لدى الرجال أيضاً، وفي الحقيقة هناك نوعان لحرقة البول وهما؛ حرقة البول الخارجيّة، وحرقة البول الداخليّة، وتتمثل حرقة البول الداخليّة بالشعور بالألم داخل الجسم، وقد تحدث قبل أو عند بدء التبوّل، وترتبط هذه الحالة باضطرابات المثانة أو الإحليل، أمّا حرقة البول الخارجيّة فهي تتمثل بالشعور بالألم بعد بدأ التبوّل، أو أثناء مرور البول ضمن الأعضاء التناسليّة الخارجيّة المُلتهبة، وقد ترتبط ببعض المشاكل الصحيّة، مثل: التهاب المهبل (بالإنجليزية: Vaginitis)، وآفات الأعضاء التناسليّة.[١][٢]


علاج حرقة البول

يعتمد علاج حرقة البول على علاج المُسبّب الرئيسيّ الذي أدّى إلى حدوث هذه الحالة، وبناءً على الاختبارات التشخيصيّة، قد يصِف الطبيب أحد أنواع المضادّات الحيويّة (بالإنجليزية: Antibiotics)، مثل: التريميثوبريم (بالإنجليزية: Trimethoprim)، أو قد يصف تركيبة مشتركة تحتوي على التريميثوبريم بالإضافة إلى السلفاميثوكسازول (بالإنجليزية: Sulfamethoxazole) لمدّة ثلاثة أيام، وممّا ينبغي التنبيه إليه أنّ المضادات الحيويّة من نوع الفلوروكينولون (بالإنجليزية: Fluoroquinolones) لا تُستخدم إلّا في حالات التهابات المسالك البوليّة المُعقدة، نظراً لكونها قد تتسبّب بحدوث بعض الآثار الجانبية الخطيرة؛ مثل اعتلال الأوتار (بالإنجليزية: Tendinopathy)، ويُذكر بأنّ حالات عدوى المسالك البوليّة المعقدة قد تتطلب فترةً من العلاج تتراوح بين 10-14 يوماً، وذلك باستخدام مضاد حيويّ فعّال ضد البكتيريا سلبية الغرام (بالإنجليزية: Gram-negative bacteria).[١]


قد يصِف الأطباء علاجاتٍ افتراضيّة للرجال الذين تتراود الشكوك حول إصابتهم بالأمراض المنقولة الجنسيّة قبل ظهور نتائج الفحوصات المخبريّة، أمّا في حالات أخرى فقد يُفضل الأطباء الانتظار حتّى تظهر نتائج الفحوصات، ومن ثمّ وصف العلاج المُناسب، أمّا فيما يتعلّق بحرقة البول غير المُحتملة والمرتبطة بالتهاب المثانة، فقد يُلجأ لتخفيفها من خلال وصف دواء فينازوبيريدين (بالإنجليزية: Phenazopyridine) وذلك لمدّة يوم أو يومين، ويجدر التنبيه إلى أنّ هذا الدّواء قد يتسبّب بتغيّر لون البول إلى البرتقالي أو الأحمر، أو حتّى ظهور الصبغة على الملابس الداخليّة، وهذا ما يستدعي توخّي الانتباه وعدم الخلط بينه وبين تطوّر العدوى، أو حدوث البيلة الدّمويّة (بالإنجليزية: Hematuria)، أمّا بالنسبة للعلاجات المنزليّة فتقتصر على شرب كميّات كبيرة من الماء للتخفيف من حرقة البول، وتناول بعض الأدوية المضادّة للالتهاب، مثل: دواء الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) للتخفيف من أعراض حرقة البول.[١][٣]


أسباب حرقة البول

تُعزى المعاناة من حرقة البول إلى العديد من العوامل والأسباب المختلفة، وفيما يأتي بيان لبعض منها:[٣]

  • عدوى المسالك البوليّة: (بالإنجليزية: Urinary tract infection)، والتي تحدث نتيجة زيادة عدد البكتيريا عن النسبة الطبيعيّة في أحد أجزاء الجهاز البوليّ.
  • الأمراض المنقولة جنسياً: إذ قد تؤثر هذه العدوى في المسالك البولية وتُسبّب حرقة وألم أثناء التبوّل، ومن هذه الأمراض؛ الكلاميديا (بالإنجليزية: Chlamydia)، والسيلان (بالإنجليزية: Gonorrhea)، والهربس (بالإنجليزية: Herpes)، وقد تختلف الأعراض الظاهرة باختلاف طبيعة المرض.
  • عدوى البروستاتا: قد تتسبّب عدوى البروستاتا البكتيريّة بالمُعاناة من التهاب البروستاتا، وقد يُعزى التهاب البروستاتا في عدّة حالات إلى الالتهاب المُزمن الذي تُسبّبه أنواع مُعينة من الأمراض المنقولة جنسياً.
  • حصى الكلى: تتمثل هذه الحالة بتراكم الكالسيوم أو حمض اليوريك مُشكّلاً حصى مُتصلّبة داخل الكلى أو خارجها، وفي بعض الأحيان قد تتجمّع هذه الحصى بالقرب من المنطقة التي يدخل فيها البول إلى المثانة، مما يُسبّب المُعاناة من حرقة وألم أثناء التبوّل.
  • أكياس المبايض: (بالإنجليزية: Ovarian cysts)، تقع المبايض على جانبيّ المثانة، وقد تُعاني بعض النّساء من تطوّر الأكياس على أحد المبيضين أو كلاهما؛ بحيث تُسبّب هذه الأكياس الضغط على المثانة؛ وبالتالي المُعاناة من حرقة التبوّل.
  • التهاب المثانة الخلالي: (بالإنجليزية: Interstitial cystitis)، تتسبّب هذه الحالة بتهيّج المثانة المُزمن، الذي لا ينتج عن الإصابة بالعدوى، وقد تستمّر هذه الحالة لمدّة ستة أسابيع أو أكثر.
  • التهاب المهبل: تحدث الإصابة بالتهاب المهبل نتيجة فرط نمو البكتيريا أو الخميرة، وقد يتسبّب داء المشعرات (بالإنجليزية: Trichomoniasis) بالمُعاناة من هذه الحالة أيضاً.
  • الأدوية: قد تتسبّب بعض أنواع الأدوية بالإضرار بأنسجة المثانة كأحد الآثار الجانبية لاستخدامها، بما في ذلك الأدوية التي يصِفها الأطباء لعلاج سرطان المثانة، وتجدر الإشارة إلى ضرورة مراجعة الطبيب عند الشعور بحرقة البول المُصاحبة لبدء استخدام أحد الأدوية.


تشخيص حرقة البول

لتشخيص سبب حرقة البول وألم التبوّل، يستفسر الطبيب عن التاريخ الطّبي للشخص، بحيث يتضمن ذلك الاستفسار عن الأمراض التي يُعاني منها الشخص، والتي قد تكون على صلة بهذه الحالة، كما يعتمد الطبيب في التشخيص على الوصف الذي يُقدّمه المريض، المُتعلّق بالأعراض الجسدية التي يشكو منها، إضافة إلى تقديم عيّنة بول للمختبر لإجراء التحليل اللازم، وفي الحالات التي تشكو فيها النّساء من هذه الأعراض، فقد يجري الطبيب مسحة لبطانة المهبل أو الإحليل للتّحقق من الإصابة بالعدوى، وتجدر الإشارة إلى إمكانيّة التّوصل إلى العديد من النتائج التي قد تُفسر حدوث هذه الحالة من خلال نتائج عيّنة البول أو المسحة التي تمّ الحصول عليها، إذ تُعطي معلومات عن خلايا الدم البيضاء، وكريات الدم الحمراء، ووجود مواد كيميائيّة غريبة في الجهاز البوليّ، وقد يتطلب الأمر إجراء زراعة لعينة من البول للكشف عن نوع البكتيريا المسؤولة عن حدوث العدوى؛ وهذا ما يُساعد على تحديد نوع المُضاد الحيويّ المُناسب لحالة المريض، وقد يتطلب الأمر إخضاع المريض للمزيد من الفحوصات؛ بما في ذلك فحص المثانة وفحص البروستاتا.[٤]


فيديو ما علاج حرقان البول

هل حرقة البول مرض أم عرض لمرض آخر؟ شاهد الفيديو لتعرف أكثر عن حرقة البول وطرق علاجها:


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Dysuria", www.msdmanuals.com, Retrieved 12-11-2018. Edited.
  2. "Dysuria", www.sciencedirect.com, Retrieved 12-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "What can make urination painful?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-11-2018. Edited.
  4. "When You Have Painful Urination and Burning (Dysuria)", www.verywellhealth.com, Retrieved 13-11-2018. Edited.