علاج دسك الرقبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٥ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٥
علاج دسك الرقبة

دسك الرقبة

تتعرض الرقبة لحدوث خلل في الغضاريف الموجودة فيها، مما يؤدي إلى الإصابة بما يعرف بدسك الرقبة، ويتسبب في الشعور بأوجاع مختلفة في المنطقة المحيطة بالرقبة، وهذه المشكلة من أكثر المشاكل التي يعاني منها الكثير من الأشخاص على اختلاف أعمارهم سواء الصغار أم الكبار، وكلما تقدم الإنسان في العمر يصبح أقل عرضة للإصابة بدسك الرقبة.


أسباب دسك الرقبة

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بدسك الرقبة وهي:

  • النشاطات اليومية التي يقوم بها الإنسان، وتؤدي إلى إلحاق الضرر والإرهاق للغضاريف والعضلات الموجودة في الرقبة، ومن هذه النشاطات، قيادة السيارات لوقت طويل، والعمل لساعات طويلة على أجهزة الحاسوب وبشكل متواصل، دون الحصول على الراحة الكافية.
  • الجلوس والسير والنوم بطريقة خاطئة، لأن الوضع الصحيح للرقبة يكون على شكل عمودي مع الرأس، أي شبيه بحرف (T) باللغة الإنجليزية.
  • تعرض عضلات الرقبة لأي خلل أو مشكلة، كإصابتها بأحد أنواع الالتهابات أو التعرض للالتواء.
  • تعرض الإنسان للإصابة بمرض الالتهاب المفصلي الرماتويدي.
  • قد يتعرض الإنسان للإصابة بمرض الخلل في جذور الأعصاب.
  • الإصابة بالانزلاق الغضروفي لفقرات الرقبة.
  • في الحالات التي تصاب بها الغدة الدرقية بأي خلل، يؤدي إلى الإصابة بدسك القبة.
  • جلوس الشخص على الأرض لمدة طويلة.


علاج دسك الرقبة

هناك العديد من الطرق التي يجب القيام بها للعمل على التخفيف وعلاج مرض دسك الرقبة وهي:

  • عندما يقف الشخص يجب أن تكون وقفته قائمة وبشكل حرف (T).
  • تجنب الوقوف لفترة طويلة، ويجب أخذ قسط كافٍ من الراحة، والمشي لمسافة قليلة بشكل مستقيم، وتجنب ميل الرقبة لأي اتجاه.
  • الجلوس بطريقة صحية، وذلك من خلال عدم ترك فراغ كبير بين الظهر والكرسي.
  • القيام بالتمدد على أرض مستوية، ويكون الجسم بطريقة مستقيمة، ويبقى كذلك لمدة لا تقل عن ربع ساعة.
  • النوم على وسادة طبية، والتي تؤدي إلى عدم ميل الرقبة، بحيث تكون مناسبة؛ أي لا يوجد فيها ارتفاع أو انخفاض، ويجب ألاّ تكون هذه الوسادة لينة جداً.


أعراض دسك الرقبة

لدسك الرقبة مجموعة من الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب وهي:

  • الشعور بأوجاع حادة في منطقة الرقبة، مع حدوث تصلب شديد في عضلات وغضاريف الرقبة.
  • حدوث نوع من الاحتكاك وسماع صوت طقطقة عندما يقوم الشخص بأي حركة في الرقبة.
  • حدوث صداع وأوجاع في الرأس.
  • تنتقل الأوجاع إلى الكتفين والذراعين والمنطقة الخلفية لمنطقة الرأس.
  • إصابة الشخص المصاب بالتنميل والوخز، عند قيام الشخص بالضغط بقوة على أعصاب الفقرات الموجودة في الرقبة.