علاج زيادة الأملاح

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٣ ، ١٥ مارس ٢٠١٧
علاج زيادة الأملاح

زيادة الأملاح في الجسم

يعاني عددٌ من الأشخاص من مشكلة زيادة الأملاح في الجسم، وفي الكثير من الأحيان قد لا يلاحظون تلك المشكلة إلّا في وقت متأخر مما يجعل العلاج صعباً نوعاً ما، ويمكن تعريف زيادة الأملاح في جسم الإنسان بأنّها زيادة حمض البول أو اليوريك أسيد، وبالتالي فإنّه لا يوجد مرض يسمى بزيادة الأملاح، إنّما هو عارض نتيجة زيادة حمض اليوريك بالجسم، وزيادة الأملاح لا ترتبط بعمرٍ معين، فقد تُصيب الكبار والصغار أيضاً، وتُصنف من ضمن المشكلات البسيطة العرضية، وفي هذا المقال سنتعرف على أسباب وأعراض وعلاج زيادة الأملاح.


أسباب الإصابة بزيادة الأملاح

  • يكمن السبب الرئيسي للإصابة هو نوعية الطعام المُتناول، والذي يكثير فيه نسبة الأملاح والملح الزائد بالطعام.
  • الإفراط في تناول اللحوم والبروتينات النباتية والحيوانية.
  • عدم تناول كميات كافية من الماء بشكلٍ يومي، إذ إنّ الماء يساعد بشكل فعال على إذابة الأملاح في الجسم.
  • الإكثار من تناول الحمضيات كالبرتقال، والطماطم، والليمون.
  • الوراثة فهي تلعب دوراً هاماً في الإصابة بارتفاع اليوريك أسيد في البول.
  • الآثار الجانبية لتناول بعض أنواع الأدوية


أعراض الإصابة بزيادة الأملاح في البول

  • الشعور بآلام شديدة في منطقة الكلى وخاصة في الجانب الأيمن من البطن.
  • آلام كبيرة في منطقة أسفل البطن بالقرب من المثانة.
  • الشعور بحرقة في البول أثناء التبول.


مضاعفات ارتفاع نسبة الأملاح

  • مرض النقرس: وهو يحدث بسبب تراكم كميات كبيرة من اليوريك أسيد بالجسم، ممّا يؤدي إلى عدم قدرة الكلى على امتصاصه بشكل كامل، وبالتالي تخزينه في الجسم لفترة محدودة وبعدها يتمّ إخراجه من الجسم عن طريق التبول، ويُصاب به المريض بسبب الإفراط في تناول البروتينات التي تؤدي إلى خللٍ بالتوازن الغذائي، الأمر الذي يؤدي إلى تركيز الأملاح بالأطراف والمفاصل، فيحدث التورم والحكة بباطن القدم والإحساس بالنفخة.
  • أمراض الكلى: ولعل أهمها تكون الحصوات الكلوية نتيجة لتراكم اليوريك أسيد بالكلى، ممّا يؤدي إلى تكون الحصى والتي يزداد حجمها مع مرور الوقت، وبالتالي الشعور بالألم والغثيان والقيء الشديد، وقد يؤدي إلى الإصابة بالفشل الكلوي.


علاج زيادة الأملاح في الجسم

  • تناول كميات كبيرة وكافية من المياه يومياً، حيث تعتبر المياه الحل الأمثل لعلاج المشكلة.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الأملاح، ويُقصد هنا الأملاح التي لا تذوب في الماء وليس الملح المُضاف إلى الطعام، ومن أهم تلك الأملاح، أملاح الفوسفات، وحمض البوليك، وأوكسالات الكالسيوم، واليورات.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية والبدنية التي تعتمد على كثرة الحركة وذلك لتجنب تكون الحصوات.
  • تناول البقدونس، حيث يفضل تناول مغلي البقدونس وذلك لفعاليته في علاج ارتفاع الأملاح.