علامات الاكتئاب الشديد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٦ ، ٢٧ فبراير ٢٠١٧
علامات الاكتئاب الشديد

الاكتئاب

إنَّ التطور الكبير الذي تمر به حياتنا في جميع المجالات ساهم في تحميل الإنسان الكثير من الضغوط النفسية نتيجة كثرة التفكير في المستقبل ومستجدات الحياة، وأدى هذا إلى ظهور الكثير من الأمراض النفسية من أهمها الاكتئاب، وهو مرض نفسي يتعرض له الفرد نتيجة اضطرابات في التفكير والمشاعر وقد يزيد بشكل كبير ويؤثر بشكل سلبي في حياة الإنسان بشكلٍ عام، وسنتحدث في هذا المقال عن أسباب الاكتئاب الشديد وعلاماته، ونصائح لعلاجه والوقاية منه.


أسباب الاكتئاب

  • الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي لدى الفرد، وتؤثر سلباً في وظائف الدماغ.
  • التقدم في العمر، حيث يعدّ من أهم العوامل التي تؤثر في نفسية الإنسان، وخاصة عند النساء فيما يُعرف بسن اليأس.
  • المشاكل الكثيرة، والضغوطات التي يواجها الإنسان خلال حياته.
  • الإدمان على الكحول والمخدرات، والذي يجعل الإنسان دائماً محبطاً وغير قادر على تقبل الواقع الذي يعيش فيه.
  • الأمراض المزمنة مثل السرطان والجلطات الدماغية، وبعض الأدوية التي يتناولها الإنسان لعلاج الأمراض المصاب بها، فقد يكون لها آثار سلبية في نفسية الفرد.


علامات الاكتئاب الشديد

  • الشعور بالخمول الدائم، والتعب والإرهاق دون القيام بأي نشاطات، بحيث يفقد الجسم الطاقة التي تمده ليقوم بنشاطاته خلال يومه.
  • حالة حزن شديد واستياء دون مبرر لذلك.
  • حدوث اضطرابات في النوم، حيث قد تزيد فترة النوم أو تقل.
  • حودث بعض الاضطرابات في الشهية والوزن، فبعض الناس قد يزيد وزنهم.
  • اضطرابات في العمليات العقلية، بحيث يفقد الفرد قدرته على التركيز، ولا يستطيع الاستيعاب والتمييز.
  • التعرض لبعض المشاكل في الهضم، وآلام في الظهر والرأس، والشعور أحياناً بالغثيان.
  • قلة الثقة بالنفس، والشعور بقلة القيمة والانحطاط، وأحياناً يصل ذلك إلى كره الذات، واللجوء في بعض الحالات إلى الانتحار والتفكير في التخلص من الحياة.
  • العصبية الدائمة، والانفعال الشديد على أتفه الأسباب، بحيث يكون دائماً متوتر غير قادر على إتخاذ القرار.
  • الشعور الدائم بالفراغ، وأنَّ كل ما يقوم به الشخص غير مهم ولا قيمة له.
  • الشعور الدائم بالذنب، وأنّ الشخص هو المخطئ في كلّ شيء، فيبدأ في معاقبة نفسه.
  • فقدان الرغبة الجنسية.


نصائح للتخلص من الاكتئاب الشديد

  • ممارسة الرياضة بشكلٍ يومي، حيث تخفف الضغوطات النفسية وتبعث في النفس المزيد من الراحة والطمأنينة.
  • الاستعانة بالقرآن الكريم، وذكر الله بشكل متواصل، حيث يساهم ذلك في انبعاث الشعور بالرضا بقضاء الله، والشعور بالراحة والتفاؤل.
  • استشارة طبيب نفسي، فيمكن أن يقدم المساعدة ويصف مجموعة من المهدئات تخفف شدة الاكتئاب.
  • تفريغ كلّ ما يشعر به المصاب بالاكتئاب عن طريق الكتابة، بحيث تقلل كثيراً الطاقة السلبية الكامنة في نفسه.